islamaumaroc

أشرف الورى.

  محمد بن محمد العلمي

العدد 312 ربيع 1-ربيع 2 1416/ غشت-شتنبر 1995

يا من غدا لفكرتي مدارا                             وكان غوثا يملأ البحارا
  وكوثرا في خيره مدرارا                          وجوهرا فوق السمو صارا
  ذكـراك طابت في الحشـا مزارا                   والعيد أنت خلد الآثارا
  أنت الهدى ينتشر انتشارا                          إذ يغمر الكون به يسارا
  بك الوجود كله استنارا                             فعرف الإحسان والإيثارا
  علمتنا أن نسبر الأغوارا                          وشدت من أمجادنا الطوارا
  والضاد فيها تبعت ادكارا                          وكنت في توحيدها منارا
  وصنتها فزدتها ادخارا                             والحق فيها لم يزل هدارا
  في هجرة أنت طبعت الغارا                       بعزة تواكب الثوارا
  والحر ليس يرتضي الصغارا                     فطبعه لا يقرب الشرارا
  والشهم إذ يمتحن اضطرارا                       يسترخص الأموال والعمارا
  محمد من هيج التذكارا                             وتوجت أصوله (نزارا)
  ووطد الأنساب والآصارا                          نهتف دوما باسمه مرارا
  فاق الثريا في العلا قرارا                          وزاد (عدنان) به افتخارا
  جئت إليك أنظم الأشعارا                          وأنثر الورود والأزهارا
  مولدك الفجر الذي أنارا                           فكان يغشى الليل والنهارا
  ويخجل الشموس والأقمارا                       ويفتح القلوب والأبصارا
  من أجله هذا الوجود سارا                        وفق سلوك يتبع الأقدارا
  في كل بدر بدره استدارا                          وكان نورا يغمر الأعصارا
  محمد في الفضل لا يجارى                       وقوله الحق لا يمارى
  وحكمه الفضل فلا يدارى                         قد كان حقا مصطفى مختارا
  إذ كان أشرف الورى نجارا                      وأكرم الرسل الكرام دارا
  وهو الربيع فجر الأنوارا                         وصير الجو به معطارا
  وأنطق الأوتار والأطيارا                         وألهم العواطف ابتكارا
  وأترع العيون والأنهارا                          وجمل الظهور والإضمارا
  نحن بكاس حبه سكارى                           في جنة تحتضن الأبكارا
  تهنا به فوق السها فخارا                          ونحن نعتز به شعارا
  معجزة القرآن لا تبارى                           قد شملت بهديها الأقطارا
  ولفتت لحسنها الأنظارا                           وجمعت في ذاتها الأسرارا
  بالذكر نحن نرفع الأستارا                        لنستمر في الهدى استمرارا
  وكان دائما لنا منارا                              يلائم الأبطال والأبرارا
  محمد زدنا به اعتبارا                            وهمة في السعي واقتدارا
  فدينه قد سفه الكفارا                             وخذل الفساق والفجارا
  واعتنق الشجعان والأخيارا                      من يعبدون الواحد القهارا
  ووحد الأجناس والديارا                         واعتبر التقوى له سوارا
  وقر الشورى فلا احتكارا                       هناك للأمر، ولا استئثارا
  وقد أزاح الشرك والأوزارا                    والكفر صار خاسئا منهارا
  والحق ليس يعدم الأنصارا                      إذا كان سيفا صارما بتارا
  مبلغـــا شرعتــه جهــارا                        في العالمين، يصقل الأفكارا
  وكان فينا ناهيا  أمارا                            وفاتحا لا يرهب الأخطارا
  كم ذاق في دعوته اختبارا                       وكان شهما ثابتا زخارا
  يشتهر العدل به اشتهارا                         فيقهر الحدود والأسوارا
  ثباته قـد بهـــر الأوعــارا                       فانكسر الغبي به انكسارا
  بشرى لنا، إذ ينفذ الحيارى                      وعن حجانا ينزع الأقذارا
  حتى نصير جلة كبارا                            أرواحنا تزدهر ازدهارا
  فهو يغيث من به استجار                        ويبرئ الجراح والضرارا
  هذي (فلسطين) تقاسي العارا                    والغدر فيها يلعب الأدوارا
  إن الغلاة شوهوا الأخبارا                       وأدلجوا في غيهم إصرارا
  و(القدس) فيها يشعلون النارا                    ويملآون وجهها شنارا
  و(المسجد القصى) لقــد توارى                 في حمأة تستنكر استنكارا
  وهم بخمرة العمى سكارى                       إلى الردى قد عشقوا البدارا
  لقد طغوا واستكبروا استكبارا                   واستهتروا بالقيم استهتارا
  واحتقروا القوانين احتقارا                       وعبدوا الطواغيت الأحبارا
  ولم يراعوا حرمة وجارا                        بل مكروا مكرا كبارا
  إن العدو اختار الانتحارا                        فخرب المدن والأمصارا
  واغتر في جولته اغترارا                       وزاد في استعماره سعارا
  وقد غدا في بطشه جبارا                        والربح عنده غدا خسارا
  جئناك يا خير الورى مقدارا                    فاخذل عدوك الذي أغارا
  ونفذ الله فيه الثارا                                واكتب على بنيانه انهيارا
  وزد فلول جيشه بوارا                          حتى ينال دينك انتصارا
  واحفظ لنا مليكنا المغوارا                       من كان جيشا وحده جرارا
  سبط النبي توج الأحرارا                       نفديه طاعة إذا أشارا
  كنا بفضل ديننا خيارا                           وسنظل عربا أطهارا
  نستأهل الإعجاب والإكبارا                    وبالهدى نستبشر استبشارا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here