islamaumaroc

القدوة

  أمينة المريني

العدد 311 محرم-صفر 1416/ يونيو-يوليوز 1995

غصن الشبيبة في العليا قد اعتدلا                          دوحا رطيبا وظلا وارفا خضرا
  قد شق برعمه في الصخر منبته                         لم يخش شوكا ولا محلا ولا جبلا
  ولا الأعاصير إن هاجت غواربها                       ولا لهيب الغضا إن شب مشتعلا
  يخيل الشمس في أبراجها صعدا                         جذلان تقبس من أنواره حللا
  دوح أصولــه في الأمجاد ثابتة                          وفرعه في السما قد أنبت الأكلا
  يبقى بإذن من الرحمن مزدهرا                          يعلو ويزكو ويمشي في الورى مثلا
  وينهل النجح من أسنى منابعه                           (وينزل المشتري لا يرتضي زحلا)
  ويحتذي بمثال العزم والده                               وجده سيد الكونين شمس علا
  يأيها الحســن المشتــد مئزره                           بالله لا يبتغي عن قصده نكلا
  شاب الزمان وما شابت عزائمكم                       ولا ونى عظمها يوما ولا اكتهلا
  سمكت بالأصمعين المجد في عظم                     وكنت قدوة من جلى ومن بذلا
  وحكمة لم تزل للنشء شارحها                         قولا وفعلا ورأيا صائبا جللا
  أنت الذي لقن الأجيال في وطني                       أن المعالي لا تدنو لمن وجلا
  أن البطولة لا ترتــاد ساحتهــا                          بغير رأي ينير – الدهر – ما شكلا
  والفوز يسقى بعيد الصاب في علل                    غير التعلة لا تروي بها غللا
  ن سار مثلك للأشواك منتعلا                           أو مهد الصخر من عزماته سبلا؟
  عند الفداء وروح الشعب مرتهن                       بما سخوت وما وفيت محتملا
  وكنت لخامس المبرور منكبــه                         تشد أزره في اللزبات ممتثلا
  قد لحت للشعب في أنوار طلعته                       لما رآه بوجه البدر مكتملا
  عكست روحه في مرآة سعيكم                          حتى حسبنا بأن البدر ما أفلا
  يوم أطلقتها في الشعب عالية                            فجاءك الشعب سيفا يسبق العذلا
  حتى ظننا الجبال الشم سارية                           بل الشباب رجوما تحمل الأجلا
  ولم نر الدهر كالجبال زاحفة                           فوق الرمال أسودا صورت رجلا
  يقودها بحبال العزم معتصم                             بالله ذو مرة ما شد أو فتلا
  وما رميت بغيــر السلم مقتحما                         وما غشيت بغير الآي مبتهلا
  فألقم الحجر الموسوم من ضعتة                       وأحجر الخيبة النكراء من ختلا
  واقبل النور في أقــوى جحافله                         يطارد الليل والأشباح والدخلا
  ليعلم (الوهم) أنا لا نهــاب ردى                        ولا نسائل ظهر الغيب ما مطلا
  أنت التحدي الذي سطرت أحرفه                       دروس حزم حذاها الشعب وامتثلا
  أنت التحدي الذي لامست يده                           روح المحال فدر الضرع محتفلا
  ورحت تعلي منارات الهدى كلفا                       بالصبح يغزو الفيافي الربد والقللا
  وما رأينا كحلي الرمل من عطل                       ولا كأطلس بالنعماء مكتحلا
  ولا كمن شق ماء اليم في ثقة                           لينبت الموج صرحا طاول الأزلا
  "الله أكبر" في أعلــى مآذنــه                           تبدد الكفر والبهتان والدجلا
  وفي رؤى المصطفى الهادي وشرعته                 وفيت حواء حقا سابغا كملا(1)
  وقلت:"هزي بجذع النخل لا تهني                      تستمرئي الفوز من أجنائه عسلا".
  عل الوليد الذي تغذوه من دمها                          ينشي ويبني لهذا الشعب صرح علا
  وفي بنيك الشباب الغر خير قدى                       لمن أنار الذرى من روحه شعلا
  هو الشباب دروع الشعب في محن                    وسيفه المختلي إن سن أو صقلا
  وما الشعوب إذا انفلت مضاربها                       أو أصدأ الغمد في أجفانه الأسلا؟
  مولاي دمت لهذا الشعب جنته                          تذود عنه بنات الدهر والزللا
  مسدد الخطو في قول وفي عمل                       النصر مؤتزرا باللطف مشتملا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here