islamaumaroc

أعد بسمات المنى

  عبد الواحد السلمي

العدد 311 محرم-صفر 1416/ يونيو-يوليوز 1995

أهل بوجه صقيل جميل                          يبيد الهموم، وطرف كحيل
  وثغر شنيب الثنايا نظيم                        ضحوك كزهر ندى بليل
  فأشرق لألاؤه بيننا                             شعاعا سنيا يضيء السبيل
  زها الكون حين بدا نوره                      يغشى الروابي ينير السهول
  سبي الكائنات كسا الراسيات                  مطارف ورد بلون الأصيل
  فأشرقت الأرض زاهية                       وآن لطيف الظلام النصول
  وكيف البقاء مع الومضات؟                  أعيد الشباب فقدت المثيل
  تبلج فجرك رنحني                            وخدرني : أسناك شمول؟
  نوازع شوقي إليك غدت                      رجاء تراودني لا تزول
  أحن ليومك في كل عام                       كما يترجى الشفاء العليل
  وهل يشتفي من لواعجه                      تحز، ويغشاه ليل طويل؟
  أعد بسمات المنى للقلوب                     كعهدك، أنت بهذا كفيل
  فأنت الضياء لطرف كليل                     وأنت الربيع لريع محيل
  وواســي العقيـم، وآسي الكليم                تزيح الهموم، وتروي الغليل
  بزوغك يا عيد في موطني                    فياليق صبح تنير السبيل
  ففيك خطاب أمير الشباب                     بأمس القريب، وشاب الكهول
  يحدثنــــا ويوجهنـــــا                          بلفظ فصيح، ورأي أصيل
  وبشر يبشر من يئسوا                         بفجر ندي، وظل ظليل
  ووعد كنفح الأزاهير في                      رياض المنى : عهده لا يطول
  ووعد الكريم يتوجه                            فعال حميد، وعزم منيل
  فيغـدو الأسـى بلسمــا شافيا                   ويصبح صعب الحياة ذلول
  سليل الأماجد قل ناصحا                      حديثك يكفي ويشفي الغليل
  فوعدك "حاء وقاف" لنا                       وعقلك عقل، رزين ثقيل
  درى الحكماء بأنك في                         مجالسهم فارس إذ تقول
  لظلك يلجأ كل رئيس                          لأنك بالنصح بت الكفيل
  تشير فلا من يعارض إذ                      تشير : للقمان رأي أصيل
  إذا ما أمرتهموا أذعنوا                        ولو كان شوط المسير طويل
  لإنك أرجحهم كفة                             وعزمك لا يعرف المستحيل
  وطوق النجاة إذا التطمت                     سفينتهم، فأضلوا السبيل
  رجوا في رحابك أمنهمو                     وكان رشادك نعم الدليل
  سليل الأمجاد من شيدوا                      ومن بددوا شمل كل دخيل
  ويا معدن الخير، يا روحه                   ويا قبسا من رسول أثيل
  ومن بأسه من حديد إذا                       تصدى لباغ لعين ذليل
  أباد، وساد، فعاد إلى                         مغاوره كل نذل كليل
  فإن ركع الخصم معترفا                     يجود بصفح وعفو جميل
  جبينك مشكاة نور يشع                       يهابه من طاف يبغى الوصول
  هو الزاد يوم اللقاء به                        نقاوم من رامنا ونصول
  سليل الأباة : وأنت لها                       ترجى متى حل خطب جليل
  بهمتكم يذهب الغيظ من                       القلوب، وتشرق شمس الأصيل
  فيحلو الكفـاح، وتشفـى الجراح              وتخمد أحقادنا والدخول
  فواها لأمجادنا سامنا                         الأذلون خسفا، وغاب الفحول
  وإلا فكيـــف يطاولنــــا                       لئام : ويغدو الهديل عويل
  فيا للهوان، فهل هجــع الأسود               وأضحى العزيز ذليل
  وصار القوي ضعيفا يداس                    بنعل، وبات الكثير قليل
  فيا قدس ليلك طال على                       الطريد : وهل كل جلى تطول؟
  ويا "سرييفو" بنوك غدوا                      تترجم عنهم دموع تسيل
  ألا في سبيــل العلا طـاح نجع                 النسور، وبات الزكي طليل
  متى يا إلاهي يجف صديد                      الجراح؟ ويغدو الهجير أصيل؟
  سليل الأباة تحملتها                             وحمل الرسالة عبء ثقيل
  فشرقا، وغربا، ينادي عليك                    لأنك سبط الرسول النبيل
  ترف الكبود، وتدمى القلوب،                  لطفل يناجي أباه القتيل
  وريحانة في غضارتها                          مقرحة الجفن بين الطلول
  تنوح بدمع سخين على                          رفات الأم بربع محيل
  مشاهد يأســـى الجمــاد لها                     ويحنو النجيل، ويبكي النخيل
  فيا حسن الفعل أنت لها                          ومن يتقي بأسه إذ يصول
  نلوذ بحصنك يا من له                           الرعاية من ربه للوصول
  عناية ربك أعنتك عن                            دروع تقيك وسيف صقيل
  إذا استصرخوك فأنت الرجاء                  عند الكرام يطيب النزول
  فأنت عظيم حليم رحيم                          إذا ما دعيت كريم منيل
  أمير الشباب بعيد الشباب                        تزف الشكاوى : وتعطي الحلول
  ومشكلنا هم إخواننا                              تردى شبابهمو والكهول
  فمنهم شقي، ومنهم عليل                        ومنهم مصاب بداء وبيل
  فخلصهموا من بلاياهمو                         فعزمك لا يعرف المستحيل
  ففكر وقدر وباشر لدى                          المحافل : هل لرجوع سبيل؟
  أبا الأسدين الكريمين من                         يصون الحمى، ويصد الدخيل
  ورثت عن الأكرمين الإباء                      وخامسنا ماله من مثيل
  أبى، وتحمل ما نابه                              بعزم، وحزم، وصبر جميل
  فحررنا ثم أورثنا                                شهامة نجله قبل الرحيل
  عليه الرضى من إلاه الرضى                  دواما، وعن أهله والقبيل
  أمير الشباب وفخرهمو                          شبابك لا يعتريه ذبول
  ستبقــى كعهــدك بالأمس من                   طراوة عود : كغصن حفيل
  يطالعنا بأزاهيره                                 رياض منى بالسلو كفيل
  لقد جانب الضعف ساحتكم                      وذاك عطاء الإلاه الجزيل
  فسحر الشباب لكم سحر                        ومتعت منه بعمر طويل
  وعاش الأميرين في حصنكم                    بقصر منيع، وظل ظليل

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here