islamaumaroc

ميلاد المجد

  محمد الحلوي

العدد 311 محرم-صفر 1416/ يونيو-يوليوز 1995

  في عيدك الذهبي يبدع شاعر                         ويطيب إنشاد وينثر ناثر
  أيامك البيض الحسان جميعها                        غر تضيء وكلهن مفاخر
  كالعقد في جيد الزمان وضيئة                        ما مثلها بين العقود جواهر
  لكأننـي بـك فـي الطفولة برعم                       غض وغصن في الشبيبة ناضر
  نازلـت تسمـو في ظـلال أبوة                        مثلى ويغمرك الحنان الغامر
  حتى ارتقيت ذرى الكمال ولم يزل                   يسمو بهمتك النبوغ الباكر
  أنى التفت رأيت شخصك ماثلا                       ملء العيون وأنت فيها الحاضر
  تهوى السراة نضارة العيش التي                     تغري ويغرقها النعيم الفاخر
  ويشاء ربـك أن تكـون نموذجا                        لم تمتلكه أوائل وأواخر
  لم تله والأحداث تلهو في الصبا                      ودم الشباب عواطف ومشاعر
  ألهمت أن العلـم خيــر وسيلة                         لخلاصنا وهو السلاح الباتر
  فكرعت من شلاله وعكفت في                       محرابه شوقا وجفنك ساهر
  حتى استويـت كمـا أرادك والد                       ربى فلم يفخر بمثلك فاخر
  فإذا استشـرت فأنت فكـر ثاقب                       وإذا نطقت فذو بيان ساحر
  وإذا عزمت فذة يقين صادق                          أن الإلاه وراء خطوك ناصر
  وأرى سـواك يذم مـا يمنـى به                        وترى وأنت لما تلاقي شاكر
  إن الحياة معلم نكباتها                                 درس يعيه على الطريق السائر
  قرت بأنسـك عيـن والدك الذي                        ضحى وتوجه الإياب الظافر
  شاركته شـرف القيــادة واعيا                         أن القيادة محنة ومخاطر
  وأمانـة ورسالـة لــم يحتمـل                          أعباءها إلا عظيم صابر
  وخلفته فـازدان عرش وازدهت                      بك في حماه مكارم ومآثر
  والحكم ليس تسلطا لكنه                               عهد وحب جامع وأواصر
  والحب ما أعطيت حبا مثله                           وصفت عليه سرائر وضمائر
  تبني بعزمك ما يوفر أمننا                             لغد برت في الأفق منه بوادر
  ي كل إقليـم شـواهــد نهضة                          وبكل واد للنماء بشائر
  أعطيـت أرض الخير ما تحيا به                     فإذا صحاريها ربيع آسر
  وإذا السواعــد بالمعـاول تلتقي                       فيفيض بينهما عطاء زاخر
  وتضيء أنوار العلوم عقولها                         فتزاح عن عمي العقول دياجر
  أعليت باسم الله أعظم مسجد                          لم يبنه لله قلبك غابر
  إيثار شعبك وهو شعب مسلم                         ونهوضه للخير وهو يبادر
  رفعا لأمتنا منارا شامخا                              هو في سجلك أول لا آخر
  آمنت أنك ملهم فيما ترى                              ربان مركبة خبير ماهر
  جنبت مغربنا خطوبا روعت                         أبناءه وعلا صداها الهادر
  لولا دهاؤك ما خبت نيرانها                          ولما انتهت فوق الحدود مجازر
  بك فاخرت بين الشعوب محافل                     وبك ازدهرت بين الوفود منابر
  لا كسر في جسم العروبة موجع                    إلا وأنت له ضماد جابر
  فنزاعها – بهداك – سحب تنجلي                   خلافها –بحجاك – خلف عابر
  وصنعت مغربنا الكبير بثورة                        بيضاء لم يطمح إليها ثائر
  ياحامــي الإسلام طهـر أرضه                      مما يشوب صفاءه ويساور
  فبغير هـدي الله لا نهــدى ولا                        يهنا لأمتنا غد أو حاضر
  أمعلـم للأجيــال والمثـل الذي                        ملأ العيون وتاه فيه الخاطر
  هـذي زغاريـد الشبـاب بعيدكم                       ذلى قصائد عنبر ومباخر
  نهدي إليك ولاءه في قبلة                             نشوى ويرقصه فؤاد طائر
  فاسلم له حتى ترى أغراسكم                        خضرا أزاهرها الحسان نواضر
  يرعاك والأشبال رب لم يزل                        يرعاك مما تختشي وتحاذ

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here