islamaumaroc

الحدث الأغر.

  عبد الكريم التواتي

العدد 311 محرم-صفر 1416/ يونيو-يوليوز 1995

سلام الله على يوم طلعت بدرا                  وأشرق نورك الوضاح فجرا
  سلام الله يوم ولدت روحا                     وريحانا، تفوح شذى وعطرا
  ســلام الله ، يا حســن عليكم                  يحف الآل، آل البيت طرا
  وبورك يوم مولدكم، وطابت                  مطالع نجمه يمنا ويسرا
  مسرات الحياة أتتك تترى                      تزف تهانئا وتزف بشرى
  تردده الملائك في ابتهال                       تحيات وتبركا وشكرا
  وتهديها العوالم شائقات                        لمغناكم أكاليلا ودرا
  تزركشها التهاليل احتفاء                       بمولدكم، فيهفو السكون بشرا
  يسر الكون أنداء الأماني                       فتهتز المنى وتميس سكرى
  تبادلها جوانحنا اغتباطا                        أهازيجا، حلت وقعا ونشرا
  أمانينا تملتها فقرت                             عيون رجائنا علنا وسرا
  بتثناها النهير خرير حب                       أشاق الطير تغريدا ...وسرا
  فهاج الطير يتلو في انتشاء                     أنا نشيد الهوى هزجا وشعرا
  فدنيانا بمولدك احتفالا                           تزغرد فرحة وتتيه فخرا
  مغانيها بمولدكم مثنى                           بشائر فرحة تتلوها أخرى
  غلى أعتابكم – حسن – رفعنا                 تهانينا صفت خبرا وخبرا
  تضوع محبة وتهيم وجدا                       بعرش عشت درته وبدرا
  زغاريد العذارى، يا مثنى                      وشدو الطير روقتاه سحرا
  وأنت السحر زانته المعالي                    وكان مولدكم لذلك السحر سرا
  وأزجال الشباب بك اعتدادا                    يراودها الحنين إليك بهرا
  فترتجز التهاني والتحايا                       وتتلو لحنها سرا وجهرا
  وشعبك – يا مثنى – في اعتزاز              يرجعها أناشيدا وشعرا
  يبارك ضارعا، يهفو حفيا                     ويدعو خالص الدعوات برا
  ومولدكم مثناي المفدى                         مباهج تغمر الأوطان خيرا
  به الأكوان تهتف والأناسي                    مدى الأيام من معناه غيرى
  تبارك سره السبع المثاني                      وتحبوه الرضى دنيا وأخرى
  وتحميه العناية دون مين                       فلا شرا يخاف، وليس بزرى
  ومن يك جده طه يزكى                        وربك يجتبيه رضى وسترا
  وما ميلادكم – حسن السجايا                  سوى عرس بهذا العرش مغرى
  به الأحنا زهت، وبه المغاني                  تضوع رياضها وردا وزهرا
  يرويها رذاذ الطل هونا                        ويرقصها رخاء الريح وفرا
  ومولدكم، مثناي المفدى                        سباها روعة فهوتك بهرا
  سباها أيها الحسن المثنى                       مباهج مولد، قد كان فجرا
  وكان وربك الأعلى فريدا                      مواسم عيد، تختال فخرا
  يفديها شبابك في ولاء                          به حفل الزمان وبات مغرى
  سباها منــك يا شبــل المعالي                  جلال ريق قد عز قدرا
  وأحلام مهفهفة الأماني                         تجلت للحمى أملا وبشرى
  توقعها المزاهر أغنيات                         بها تحلو الحياة، تشوق سحرا
  وترتجز المنابر والنوادي                       مباهج حسنها شعرا ونثرا
  وما نثري استطاع لها بيانا                      ولا شعري استطاع، وكان بحرا
  وما الأشعار بالأغراض توفى                 ولكن كانت الأشعار عذرا
  فإن لم تسعد الأحــوال تسعــد                  أناشيد أرتل سحرها سرا وجهرا
  وإن يعجز عن التعبيــر شعري                فإن لك الحنايا مستقرا
  ولم أملك سوى الدعوات أتلو                  مضمخة الأريج تضوع عطرا
  ومولدكم مثنى وأغلى                           من الدعوات بل أسمى وأطرى
  فلم يك للحمى إلا انبعاثا                        بفضل أبيك أصبح مشمخرا
  بفضل أبيك، يا من كنت أيدا                    لما استهدى، وكنت هدى وسرا
  وما للشعب شعبـــك، يا مثنى                  سوى التبريك قدمه أبرا
  يناشـدك التغاضــي في اعتذار                 وأنت بما تكن حشاه... أدرى
  مليكي، واسمك الغالـــي ربيع                 وعيدك ظل للأوطان... أزرا
  فمولدكم مدى الأزمــــان يبقى                  لهذا الشعب أعيادا وذكرى
  هنيئا للمثنى ما تمنى                            وبورك ما أشاد، دنى وأخرى
  بشبابكم أقر الله عينا                             وأبقاكم لهذا الشعب ذخرا
  حنايانا الفداء لعرش شعب                      يقدم روحه للعرش مهرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here