islamaumaroc

بشائر العيد

  أمينة المريني

العدد 308 شوال 1415/ مارس 1995

  علا قدره إذ أقبل العيد راضيا                       ومبسمه صفو ومنطقه ود
  أتى ساحبا ذيل البهاء منمنما                         ففاضت على الدنيا الطلاوة والشهد
  لغرة هـــذا العيــد تسنـــو كواكـب                  ويختال في أبراده السهل والنجد
  ويهتـز قد النخــل والأرز نشـوة                     ويطرب في أدواحه البلبل الغرد
  ويسعى إليه الزهر والورد خاشعا                   تتيمها البشرى ويدنفها الوجد
  فبشراك يا بن الهاشمي محمد                        بعيد له الدهر، الوفادة والعود
  كسته أياديك الميامين عزة                           ومنك سناه أيها الحسن الفرد
  وأنت سمي الحسن والحسن واحد                   بآلائه قد أورق المحل والجرد
  وباسمه يهمي القطر والله فاعل                      وتدنو المنى طرا ويستدبر الكمد
  جمعت سجايا كالرياض صقيلة                      تفوح برياها الأزاهر والورد
  وفرعك موصول بأعطر دوحة                      تأصل فيها العز واخضوضل المجد
  "سجلماسة" الغرا تعانق ظلها                        ومحتدها في "ينبع النخل" ممتد
  همام مراقيه النجوم إلى العلا                        وموطئه الجوزا ورائده الجد
  رأيت الخطوب العاديات تهابه                       وتنقاد طوعا وهي ضارية أسد
  فيفري نواضيها بعزمة صارم                       وإيمانه بالله يقوى ويشتد
  هو الوزر المأمون ملجأ قاصد                      وموئل ملهوف إذ الدهر مربد
  فريد الذكاء ألمعي زمانه                             حليم، عطوف، ماله في الورى ند
  وأبلغ من سحبان إن هب ناطقا                       وأزكن من إياس إن أعوز الرشد
  وتخجــل كفــاه سماحـة                              حـاتـــم فيا للغوادي ما لنعمائها عد
  أمـولاي يا سمـــط الزمـان وتاجـه                  تغير من لألآئه الأنجم السرد
  لك المنن الجلى التي بنوالها                         تباشرت الآمال واستقبل الرغد
  ترف الربوع الخضر وهي بوام                     وتأنق مما أغدق الله والسد
  فمنـه ثناياهــا يشــع نضيــدهـا                       وللحسن الباني وآياته الحمد
  فيارافع المجد المكين بمغرب                        سما في ذرى الأكوان فرقده الفرد
  لعمري لقد أرسيت للخلق والنهى                    منائر أعلاما ينال بها القصد
  وطدت بها الدين الذي أنت راع                     عماده ما يوهيه زيغ ولا كيد
  وأعليـت بنــدا للعلــوم مرفرفــا                     وما ينثني بند أنت له عمد
  عجائب دنيانا تكامل نظمها                            بمفخرة يزهو بلؤلؤها العقد
  يبايعها طود المياه مهابة                               فيا عجبا طود يباعيه طود
  ومـن شــرف الأيــام أنــك فاتح                      وبان وعين الله من حولك جند
  غدوت إلى الفتح المبين بهمة                         وعزمك سيف ما يكل له جد
  تطيعك في المد القلوب التي سرت                   تحن للقياها الجآذر والربد
  فيا فرحة الغزلان والنخل إذ بدا                      من الموكب المنصور نوره والبند
  وقد خـرت الأبطــال لــه سجــدا                     وقبل در البيد شيبنا والمرد
  وعادت عروس الرمل للأهل والحمى               تخب بها الأشواق والفرحة الصرد
  وما راعنا من شانئينا نقيقهم                           غداة جلا عن وجه الغي والرشد
  تنام جفون الخلق عن نكباتهم                          وعينك يقظى لا يساورها رقد
  فما زلت مولاي المجير لمن دعا                     وكيف يعادي من تناصره الأسد؟
  وقد كنت للصومال قلبا وساعدا                       وكان لها من عطفك الستر والبرد
  ما خذلت قدس وأنت صلاحها                        تشد لك الأزر الذي هده اللد
  أتم به المولى على العرب نوره                      تضيء دياجيهم ولو كره الحقد
  فيا أيها الملك المظلل عرشه                          بنصر سماوي يتوجه المجد
  لبست على الأيام نعمى وغبطة                       سداها الأماني البيض والعز والرغد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here