islamaumaroc

جامعة الأخوين

  محمد الحلوي

العدد 308 شوال 1415/ مارس 1995

قم حي صرح المجد في إفران                    وانظم لرافعه عقود بيان
واشهد مع التاريخ مولد قلعة                       ومنارة ستضيء بالعرفان
  رفعت قواعدها بأرض لم تزل                   مهد الأباة وموطن الشجعان
  ماكان أروع أن تقام بجنة                        في الأرض لم تحتج إلى رضوان!
  أنى التفت رأت عيونك خضرة                  ورأيت روضا زاهي الألوان
  وسبحت في عطر وفيض من سنى              وغفوت في ظلل من الأغصان
  هذا البناء الجامعي شهادة                        ستظل تنبئ عن جلال الباني
  تبني البناة الناطحات فتختفي                     ويغيب بانوها مع البنيان
  ومشيدو الأمجاد باق مجدهم                     تاجا يرصع مفرق الأوطان
  ما المجد إلا أن تشاد منائر                       للعلم تكشف ظلمة الحيران
  فهي الدروع الواقيات لأمة                       تسعى لترسي في جناح أمان
  جلت يد غرست أزاهر روضة                  أقطافها للمشتهين دواني
  طلعت مع العام الجديد هدية                      للشعب في ملك طموح باني
  مازال يعلي في البلاد معالما                     للفكر خالدة مدى الأزمان
  جمعته والملك الهمام شمائل                     عربية الإحساس والوجدان
  وتبوآ من حب شعبيهما                           ووفاهما الغالي أجل مكان
  ملكان، إلا إن دعا داعي العلا                   فهما جواداها لكسب رهاان!
                                          *** 
ياحسنها من روضة أطيارها                       تشدو بلا وتر ولا أوزان
  جمعت محاسن غيرها بحلولها                   في الأطلس المخضوضر الريان!
  قد زان مفرقه بأبهى درة                         وما مثلها في أنفس التيجان!
  لكأنني أصغي إلى سمارها                       وتشد أسماعي إلى كروان
  قرت بمولدها عيون راقبت                       إشراقها بتطلع اللهفان
  واستقبلوا يوم المنى في عيدها                   بالحب يسكنهم وبالأحضان!
  والفكر أظمأ ما يكون لمنهل                      يروي ويطفئ غلة الظمآن
  ضاعت شعوب، لا مكان لعقلها                 ولقلبها في اللهو كل مكان!
                                          *** 
من يسأل التاريخ يعرف أننا                        من شيدوا للعلم خير مباني
  وبنوا حضارتهم على أسس الهدى              والعلم خير دعائم العمران
  رفعوا مشاعله وكانوا قادة                        يدعون بالحسنى بني الإنسان
  فكر ابن سينا وابن رشد لم يزل                  للغرب موقظ فكره الوسنان
  لم يغترف يوم استفاق نيامه                       من غير بحر علومنا الملآن
  ورحاب بغداد وقرطبة التي                      فاضت معارفها على الأكوان
  كانت وكنا دولة يخشى لها                       بأس ويرهبها بنو الصلبان
  سسنا بني الدنيا بخير رسالة                      هي في الوجود خلاصة الأديان
  ويشاء ربك أن تغيب بدورنا                      وتحور شعلتها إلى نقصان
  وننام نحن ويستفيق خصومنا                     ونسير خلف الغرب كالعميان!
  لا داء مثل الجهل يقتل أمة                       ولو أنها تسعى بلا أكفان!
  فقر الشعوب وإن نمت ثرواتها                   في الروح لا في بطنها الجوعان!
  آمنت بالعلم الذي تحميه من                       نزق العقول أصالة الإيمان
 لولاه عاش الناس أشباه الد                         مى صورا لما عبدوه من أوثان!
  إني أشيم بوارق الأمل الذي                       سيمد أمتنا ببعث ثاني
  لنعيد ما عبث الزمان به وما                      قد أفسدته ضغائن الإخوان
  بالأمس أخطأنا الطريق كراكب                   بسفينة تجري بلا ربان!
  واليوم نثأر من زمان لم يكن                      في طبعه ميل إلى إحسان
  فاسعد أبا الحسنات بالغرر التي                  ستظل مثنية بكل لسان
  وأدم رعايتك التي لم تنقطع                       للفكر والإبداع والفنان
  ولتبق رائد أمة إخلاصها                         وولاؤها لك من هدى القرآن
  تحمي الحمى وترد عنه أذى العدى              ليثا يرابط حوله شبلان!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here