islamaumaroc

عهدك الزاهي يا مثنى روائع.

  عبد الكريم التواتي

العدد 308 شوال 1415/ مارس 1995

عهدك الزاهي يا مثنى روائع                          كل شيء مرونق فيه رائع
  عهد يمن تترا –رخاء – لياليه،                     وتترا نعماؤه والمنافع
  هي عيدا، فدام عيدا، وأعيا                          دك، أيامها النجوم السواطع
  كان يمنا على الحياة وبشرى                        لبنيها، وهل أسعد طالع
  فالسماوات والبسيطة أشواق                        ابتهالات مخلصات ضوارع
  ردد الكون في انتشاء دعاها                         وأرنت مساجد وصوامع
  وبها المغرب الأبي تغنى                            وهفا : عاش عهدكم للمرابع
  والحياة ازدهت، وهلت تباشير،                    أشقت بكل أبهج ماتع
  عهدكم شاقها فراقت وتاهت                         فتناهت محاسنا وصنائع
  وتثنت من الغضارة نشوى                          أسكرتها أشواقها واللوائع
  تتباهى أن هــل عيــد المثنى                         والمثنى روائع وبدائع
  فتهادت حلو المباهج جذلى                          قبلات الهنا ويمن الطوالع
  وبدا الكون كل ما فيه زاه                            هدهدت رفهه الغيوم الهوامع
  تتملاه في انتشاء أزاهير                             الروابي وياسمين المرابع
  وتناغيه ريقات التهاني                               وتحيات، بالرواء رصائع
  والنهير الوسنان دغدغ                               شطيه نسيم مضمخ العطر وادع
  فجرى ينشــد الرياحيـن أنســام                      الخزامى والورد رفهان ضائع
  طارحته خمائل الــروض أشواق                   السواقي ووشوشات المنابع
  وأسرتها للطيور، فهاجت                            بلغاها : عنادل وسواجع
  بك (آذار) يا مليكي قد اعتز                          فعزت أيامه بالبدائع
  عز (آذار) فالزمان له خدن،                         وآذار منتداك يطاوع
  ويناغي أيامك الغر يا غرة                           عرش موطد العز فارع
  (حسن فأل) كان (آذار) فألا                         وشعارا، وكان حسن مطالع
  لم تتوج به اعتباطا، ولكن                            كان بشرى بخالدات الصنائع
  كان للمغرب الحبيب ازدهارا                       ورخاء وأنعما ومناجع
  كان فتحا على العروبة والإسلام،                   والضاد، للمبرات جامع
  والمثنى لأمة المغرب الأقصى                      ربيع مغدودن النبت يانع
  هبة الله للحمى فسعدنا                                فالسعادات في حمانا منابع
  ولقد طابت الحياة بما أسدى،                         فدنيانا طيبات المراتع
  فلئن تاهت (الكنانة) بالنيل،                           و(بغداد) بالفرات ترافع
  فلقد شدت يــا مليكــي سدودا                        ما لها النيل والفرات يضارع
  الفيافي نجت زلالا فأوار                            المفازات ظلة ونواجع
  والبساتين رف والحدائق رف                       الطل فيها، والعيش رفهان واسع
  سر شمالا وسر جنوبا فآثار                        المثنى لها هناك روائع
  فإذا طفت غربنا شاقك                              الخصب ربيعا ومزهرات المزراع
  وإذا الشرق زرته شمت آيات                      نماء : معاملا ومصانع
  أين يممت طالعتك شهود                           ناطقات بالمنجزات النواصع
  تلك آثركم مثنى تتالت                              منجزات عظيمة ومشارع
  كليات شوامخ القصد حفتها                        -كمالا – معاهد ومجامع
  أرفدتها (أكادميات) تاهت                          بهداة فطاحل ومصاقع
  حول أبهائها تجمعت الدنيا                         وآراء أهلها والنوازع
  بين شرق ومغرب وشمال                         وجنوب، والعلم أوثق جامع
  أبدا تنشء الحياة وتبني                             تتحدى عراقلا وموانع
  كل يوم عليك للوطن الغالي                       التزام رضيته وتوابع
  ورضيناه أن رضيت وما شعبك                   إلا ما ترتئيه يشايع
  دين طه عقيدة وسلوكا                             كان منهاج عرشكم والدوافع
  فسلكتم سبيله، وملاك الأمر                       دستور من هدى الله نافع
  صنت للعدل والدساتير شأنا                       حيث بالدين حطتها، لا المقامع
  فاستقامت دسوتهــا واستقــرت                    نظما يشتفي بها كل ضالع
  وتأليت أن يوحد هذا الشعب                       دينا ومذهبا ونوازع
  ويصان الإسلام والضاد                           والأرض تحمي حدودها والمواقع
  ولقد عشت للعروبة فداء،                          وللقدس جنة ومدافع
  وفلسطين في حياتك ميثاق،                        تبناه شعبك الحر طائع
  وتحملت في صمود وإيمان                        قضاياها باذلا كل ناجع
  ولئن غيرك استلذ المعاذير                        فقد دنت أنت كل الذرائع
  ودعوتم وحدة العرب                             عل الله يشفي أدوائهم والمواجع
  في الإرادات في المناهج في السر               وفي الجهر في اقتضاء الموانع
  فرأى العرب والحنيفة في خطوك               رشدا قد صدقته الوقائع
  ورأوا عزما أبدته مزاياك،                       ونضجا مذ أنت – يا ملك – يافع
  ولقد حنكت قناتك غيلان                          الدواهي، فلم تهنها الزعازع
  إنما زادها العناء مراسا                           يتحدى مروعات الزوابع
  فاستخاروا فأيقنوا أن آراءك                      كصبح لمسيرة لامع
  ورأوا أنك المعبأ- يا مسعر                       حرب – إذا تدوي المدافع
  فتاوصوا، وقلدوك – على طوع                 مقاليدهم وأنت أكرم شافع
  حسن عيدكم هناءة شعب                          أنت ملء عينه والمسامع
  نحن فيه نختال زهوا ونختال                     انتشاء أحناؤنا والضالع
  شهد الله والملائك أنا                              في هواكم لا نمتري ولا نصانع
  إنه الحب خالصا، وولاء                         روحه الطهر والوفاء الدوافع
  ربطت بيننا عهود قطعناها،                       وإيمان وشجتها المراضع
  ومدى الدهر وحدتنا مقادير،                     وإجماع آي الهدى خير جامع
  ومواثيق بيعة رصها الله                          وجماع وثقته الجمائع
  بيعة لم يشبها زيف فلم تعبأ                       بزيغ ولا بهوج الفواجع
  عاهدوا الله أن يفدوا بالمواثيق،                  ويقضوا على خبيث المطامع
  وعلى دربهم نسيره ونقفتو                      - بيقين – خطاهم ونتابع
  يا مثنى، عناية الله تحميك،                       وشعب معبأ، لك طائع
  سر لتحرير أرضنا وصحرانا،                   فما فيها للأعادي مواقع
  هي منا، ونحن منها تواريخا                      ودينا وألسنا وطبائع
  وثقت بيننا المصائر مذ كانت،                    وكنا برغم أنف المنازع
  كذب الأدعياء ما في الصحارى                  لسوانا منابت أو مواضع
  أي حق لغيرنا في الصحارى؟                    نحن أبناؤها، وهي المراضع
  ليس فيها لغيرنا أي حق                           لا رمال ولا الرياح الزوابع
  وقضى الله أن يحقق آمالك،                       والله للمنيبين سامع
  فمضى عزمك الموطد يسترجع                   قسرا مغصوبها والضائع
  ومضى جيشك المعبأ يجتث                       الخزايا قيادة وتوابع
  فالحمى عزت والحدود أمان                      والصحارى معززات المواقع
  والأعادي مرزأون أسارى                        وحيارى، والله للبغى رادع
  إنه الحق يا مثنى نصير الحق،                    للظلم والظلامة قامع
  حسن الفعل أنت آمال شعب                       يتحدى بك الدواهي القوارع
  شاقه عيدكم فماس اختيالا                         ودعا الله مخلص القصد خاشع
  كل شبر من أرضكــم كل بيت                    كل قلب يدعو ويهتف ضارع
  يا رعى الله عرشكم وولي العهد                 وليحفظ الرشيد الوادع

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here