islamaumaroc

تجديد بيعة الاجداد.

  البشير التزنيتي

العدد 308 شوال 1415/ مارس 1995

  مقامك في القلوب يزيد قدرا                      بما أسديت للأجيال طرا
  وعيدك بين أعياد الليالي                          بمنزلة الهلال يعود بدرا
  كذلك كلما قد حال حول                          وشق بزوغ عيدك فيه فجرا
  وبات الشعب فيه يقيم عرسا                      بعيد العرش تخليدا وذكرى
  يجدد بيعة الأجداد فيكم                            ويحمل في الفؤاد إليك شكرا
  وزينت المعالم والروابي                         بأعلام بدت حمرا وخضرا
  ورصعت الغلائل بالتهاني                        وباسمك حليت ذهبا وتبرا
  ووضح رسمك الميمون سربا                    من اللوحات تحسبهن زهرا (1)
  كذاك لأنك الحسن الثاني                         لدى شعب يراك لديه وترا
  وأنك عن حماه تذود دوما                        وأنك قد وقفت عليه عمرا
  وأنك في المآثر لن تضاهى                      وأنك أشرف الشرفاء قدرا
  وأنك من سلالة خير هاد                         وأعلق باسمه نسبا وصهرا
  يراهن أن تكون بلا نظير                         ويسعد إذ يراك بذاك أحرى
  وما صفة التفرد فيك بدعا                        ولا ما قال عنك الناس نكرا
  بنيت للمغرب أسا متينا                           وشدت له فما أبقيت عذرا
  وكم من موقع خال سحيق                       أقمت به بناء مشمخرا
  وكم من موطن يشكو كفافا                       بسطت به نعيما مسبطرا
  وكان بسابسا جرداء شهبا                        يكاد العيش فيه يكون مرا
  ورضت المعضلات ببعد رأي                   وكنت لها الفتى جلدا وصبرا
  إذا ما خضت في تبيان قول                      شفيت به شجى وشرحت صدرا
  وكيف يكون قولك غير شاف                    وأنت بموطن الأدواء أدرى
  تواكبت الأيادي عنك بيضا                       تطالعنا يد لك بعد أخرى
  نبادر في الحساب على حساب                  فلا ندري لها عددا وحصرا
  فحق لمن تراوده أن يجاري                     بك الأمم السراع خطى وفكرا
  وصح لمن تقوده أن يداني                       بك البعد الذي أعياه دهرا
  وأن يدعوك الحسن المفدى                      ويلهج بالثناء عليك جهرا
  ويسمع صوته من غير خفض                   ويطمح أن يرى في السبق صدرا
  أيا ملك البلاد حبيت عونا                        يحول عسر ما بيديك يسرا
  وقد صغرت بعينك كل كبرى                   وهان عليك ما قد لاح وعرا
  وأمتعك الإله بتاج ملك                          وخلد في المفاخر عنك ذكرا
  وزادك في موقفك اكتمالا                       وفي مسعاك تأييدا ونصرا
  وأنبت من كلا شبليك غرسا                    وخول منهما مددا وذخرا
  وعاد العيد عيدا بعد عيد                        وبات الشعب فيه يتيه فخرا
  
  (1) زهر بضم أوله وسكون ثانية : جمع أزهر يطلق على النجم والقمر وكل ذي بريق خلاب.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here