islamaumaroc

شباب يتجدد.

  عبد القادر العافية

303 العدد

 تعيش الأمة المغربية في كل سنة عيدا وطيا جيدا، هو عيد الباب، والشباب في مثل هذه الأعياد والمناسبات، لا يقاس المقياس الزمني، ولا بالدوران الفلكي، ولا شيء مما يقيس به الناس تعاقب الليل النهار، ب الباب في مثل هذه الأعياد جيدة، والذكريات الجليلة يقاس بسمو الأهداف ولمقاصد، وبعظمة الهم، ونبالة طموح وقوة العزائم، والفعالية المستمرة، الحيوية الدائبة... ويقاس بالقدرة على الصمود والتحدي والإصرار...
عيد الشباب بالمغرب يستمد روحه الحيوية من رمز الشباب، وملهم الشباب، معقد آمالهم، ومجدد العزم في نفوسهم، يستمد نشاطه وبهجته من نشاط سيد شباب قائد المسيرة عاهل البلاد المفدي جلالة الحسن الثاني نصره الله وحفظه ورعاه... ذي المواهب الفياضة والعطاءات الجليلة الباهرة، والفكر الخلاق المبدع، فبمبادراته حفظه الله في تجدد مسمر، وعطاء غير مجذوذ.
شباب عاهلنا المفدى لا يبليه مرور الأيام والسنين، لان شبابه نابع من معين محبة شعبه وأمته له. ومن تفانيه في خدمة   رعاياه ومواطنيه، ومن سمات هذا الباب النابع من الحب المتبادل، الاستمرار والعطاء انه شباب، من صفاته القوة والإخلاص، والاستعداد للتضحية، والقدرة على تحمل المسؤولية، ومواجهة المشبطات، والتطلع للمثل العليا، والتعطش للحقيقة، والإدراك الصحيح لروح العصر ومستجداته ومتطلباته...
سائر ميادينها، شباب يعلن عن نفسه بالأعمال الجادة المثمرة في كل وقت وحين، إنه شباب يبحث عن القيم الجديرة بالتقديس، وعن الوسائل لتحقيق المعاني الخالدة، شباب يحركه الإيمان المتجذر في النفوس الكبيرة، والهمم العالية...
وتجدد شباب الأفراد والأمم يكون بتجدد أفكار روادها، ورموزها ومفكريها، وتجدد النفس الإنسانية عن طريق التزود المستمر بالعلم والمعرفة، وبغزارة الإطلاع، وتتبع تطور الحياة في مجالاتها المتنوعة... 
ولقد حبا الله المغرب بعاهل متميز في كل ذلك، إلى نبوغ فذ، وألمعية ومواهب، وأفق واسع، ونظر بعيد، وتفكير سديد... يدرك بفكره الثاقب عواقب الأمور قبل وقوعها، ولقد دلت التجارب على ذلك، وفراسة المؤمن لا تخطئ لأنها من نور الله.
كل هذه المميزات جعلت شباب عاهلنا شبابا متألقا باستمرار.
إن عيد الشباب بالمغرب عيد يجدد شباب الأمة، ويبعث فيها روح النهوض، وروح العمل. والتخطيط والإنجاز، عيد يبعث على التفاؤل بالمستقبل الباسم، والغد المشرق، ويقضي على نوازع الكسل والملل، والسأم والضجر... وقوة الشباب الرصين الواعي طاقة معنوية تتخطى الصعاب، وتقهر العوائق مهما كانت حدتها، والإنسان في حقيقة أمره يتحرك بقوة عزمه وحزمه، وبإصراره وصموده، قبل أن يتحرك بقوة جسده وجسمه. ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يستعيذ من الجبن والبخل والفقر...
الشباب عزيمة وإصرار، وإرادة وابتكار. وخلق وإبداع... قبل أن يكون أي شيء آخر، ومادة الشباب في اللغة من معانيها الفتاء، والحيوية والنشاط، وفي الشباب كذلك معنى الزيادة والنماء، والقوة والجمال، ومن ذلك قوة العجاج:
من قريش كل مشبوب أغر
وفي الشباب كذلك معنى قوة الإدراك والذكاء، فالرجل المشبوب: الذكي النبيه وفي الشباب معنى ظهور المحاسن وبروزها، كقول الشاعر:
   "معلنكس شب لها لونها                     كما يشب البدر لون الظلام"
ومن ذلك حديث مطرف: أن النبي صلى الله عليه وسلم ائتزر ببرد سوداء فجعل سوادها يشبه بياضه، وبياضه يشب سوادها، أي يزهره ويحسنه، وفي رواية أنه صلى الله عليه وسلم لبس مدرعة سوداء فقالت عائشة "ض" ما أحسنها عليك، شب سوادها بياضك وبياضك سوادها". أي يحسن بعضها بعضا.
وفي حديث أم سلمة الذي أخرجه أبو داود قالت: جعلت على وجهي صبرا- حين توفي زوجها- فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنه يشب الوجه فلا تفعليه". وفي رواية: فلا تجعليه إلا بالليل وتنزعينه بالنهار. ومعنى يشب الوجه يلونه ويحسنه، وكقول عمر "ض" في الجواهر التي جاءت بعد فتح نهاوند:
   " يشب بعضها بعضا"، أي يزين بعضها بعضا.
وللشباب كذلك معنى السيادة والرئاسة. ومن ذلك ما جاء في كتاب عمر بن الخطاب "ض" لوائل بن حجر: "إلى الأقيال العباهلة الأرواع المشابيب، إلى السادة الرؤوس، الزهر الألوان، الحسان المناظر..." قال ابن منصور: واحدهم مشبوب أي تشع ألوانهم.
وفي الشباب معنى الرفعة والمكانة، يقال: شب الرجل، بضم الشين إذا رفع، وقالوا: طلعت المشبوبتان، أي الزهرتان وهما: الزهرة، والمشتري، لحسنهما وإشراقهما، وأشب له كذا:رفع وأتيح، ومن ذلك قول الشاعر يصف امرأة مذؤوبة:
"أشب لها القلوب من بطن قرقرى          وقد يجلب الشيء البعيد الجوالب"
والشباب مطلع كل شيء، يقولون: لقيته في شباب النهار، وقدم في شباب الشهر، ومن ذلك قول مليح الهذلسي يصف ظعائن:
" مكثن في حاجاتهن وقد مضى        شباب الضحى والعين ما تتبرح"
وقالوا: قصيدة حسنة الشباب، أي المطلع، وقالو:"كان جرير أرق الناس شبابا". أي تشبيبا في مطالع قصائده، حتى قال أبو الحسن الأخفش:
" الشباب قطيعة لجرير دون الشعراء"
وقال عمر بن أبي ربيعة في التشبيب:
 " فبتلك أهذي ما حييت صبابة         وبها الحياة أشب الأشعارا"
وهكذا نجد أن مادة: (ش.ب.ب) غنية بالمعاني الجميلة الدالة على الرفعة والسمو والنشاط والقوة، والسيادة، والرئاسة، والتألق والظهور...
ومعنى أن الاحتفال بعيد الشباب هو الاحتفال بإحياء هذه المعاني في النفوس، وببعثها في ألباب الشباب، وهو الاحتفال بالمثل العليا، والعمل على التشبث بها، فالاحتفال بعيد الشباب يجسد المعاني السامية، ويبلورها ويمجدها، ويدعو الشباب إلى التحلي بها...
وبهذا نجد أن الاحتفال بعيد الشباب له دلالات بالغة الأهمية، ومن هنا كذلك ندرك مبعث الحوافز النبيلة التي دعت إلى الاحتفال بهذا العيد، وقد كان ذلك بعد عودة سيد البلاد المغفور له سيدي محمد الخامس إلى وطنه وعرشه متوجا بتاج النصر، وأكاليل العز والمجد، ومعه سيد الشباب ملكنا الحسن الثاني حفظه الله، في ذلك الوقت فكر البطلان العظيمان في ابتكار معنى جديد، ورمز فريد يكون عيدا وطنيا متألقا مشرقا... فكان (عيد الشباب)، وبذلك أصبح هذا العيد رمزا من رموز الكفاح الوطني، ورمزا من رموز التضحية والإخلاص،  والتفاني في خدمة الوطن والمواطنين، وهو توأم لعيد العرش المجيد يتوجان معا المراحل الحاسمة في حياة أمتنا المجيدة، ويؤكدان التشبث بمعاني الحرية والانعتاق، والتطلع إلى كل ما يسعد الوطن والمواطنين، إنهما عيدان يبلوران قوة التماسك بين العرش والشعب، ومتانة الأواصر الأبدية التي تربط بينهما، فهما عيدان يتجدد فيهما تعلق الأمة المغربية برموزهما الخالدة: (الله. الوطن. الملك).
فعيد الشباب يرتبط بشرف أصيل، ومجد عريق أثيل، ومحبة مثالية، يرتبط بميلاد رمز الشباب، يرتبط بأمجاد الأسرة الملكية الشريفة، وبتخليد ميلاد وارث سر أبي المغاربة محمد الخامس طيب الله ثراه، مولانا الحسن الثاني حفظه الله ونصره، الذي وحد البلاد، وأشاع فيها الأمن والرغد والازدهار... وما يزال يوالي مسيرة النماء، ويبني ويشيد...
هذا وليس من اليسير أن أتحدث عن كل إيحاءات عيد الشباب فهو عيد مفعم بسائر معاني المجد والرفعة والسؤدد...

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here