islamaumaroc

الفتح العظيم

  أمينة المريني

303 العدد

حـلـق بعليــاك حــرا أيها العلــم                          و اســبح تنــاغيك في أفــلاكها النــجم
وأعـل الثـريـا بنـصـر الله مشتمـلا                        بالـعـز مـؤتــزرا تــعـنــو لك الهمم
وسام شـمس الضحـى و اقتبس مشاعلها                 الـيــوم فــتـح بـــإذن الله يـنتظــم
و الـيـوم تـبعـث في التـاريخ عزته                        و الصبح مـنـبـلج و الـدهــر مـــبتسم
إنـي رأيــت جـموع الـشعب زاحفة                       و أنــت فـي الأفــق قـلـب خـافق و دم
يغـذو حـماسـتها مـن فيـض خـفقته                        مـن نـار عــزمــته بالحــب تضطرم
قـد أقـسمــت أن تـفي لله ما وعدت                        فـكان يـــوم اللــقــا وبــرت الذمم
و أرخصت في سـبـيل الـمجد مهـجتها                   و هــل لـغيـر الـعـلا تـستنفر الهمم؟
و مـا سـوى مــهج لـلأرض عاشقة                       تــهـدي لــعـيـد الـفـدا و الليل ملتطم
يــوم تــراءت لــه الأيـام خـاشعة                         و الكـون يـجـثـو لـنا و الـبـيد و القمم
و الحق في عـرس و الـبغي في نـكس                   و الـزحف يـخرس مـن ظنوا و من هدموا
و نـحن فـي مـسمع الــزمان مـعجزة                     تـهـيـبت مـن صـداهـا العرب و العجم
لمـا حـطمنـا مـن الأوهام مـا زعـموا                      ألا هـم الـمفـتـرون الـكـاذبـون هـم
بـفـتـيـة كـأســود الله فـي ثــقـة                             كـالـمـاء فــي درعـة كـالنار تحتدم
سـاروا و فــوقـهم الأعــلام شـامخة                       و مـا لـهـم بـسـوى القرآن مـعتصم
و قـلبهم بـعرى الصـحـراء مـلـتـحم                        بـالله مــعتـزم بـالـصبر مــتسم
تـدعــوهـم مـن بـنات النور هـاتفة                          و مــهرهــا مـوكــب بالسـلـم ينتظم
و من تـكن غـادة الـصـحراء مـأربه                        فـقـد تــسـاوي لـديه الـعيـش و العدم
و لـيـس يـصرفـه عـن نـيل مطلبه                         جـن الفـيـافـي و ما اخـتطوا و ما رجموا
و لا العـمالـق إذ خـالـوا شــواربهم                        طـرت و تـحـت الـثــيـاب الآبق القزم
يـوم رأيـت لـه الـغـزلان راقــصة                         و الـنخـل مـن شـــوقه يزهو و يبتسم
يـرنـو إلـى المـوكب المـيمون طائـ                        ـره الــمعـقود فـي بنـده الآلاء و النعم
بـشـراي هــذي حشـود الفتح ظافـرة                       تـجثـو لـــبارئــها و الـدمع منسجم!
هـي الـمـعمة فـي أرض الجدود و مـا                    تـخفــى منــابـتها لـو تنطق الأكـم
قـد شــاقــها لـعناق الأهـل شائقـة                         هــيهــات يـبلـي الـوداد البغي و القدم
كــأنـما الـرمـــل و الدمـوع ساربة                        مـجــرة نـثـرت مـن فــوقها تؤم
شــعـب الـبـطولـة هـذا يوم فرحتنا                        فالسـعــد مـكتـمـل و الشـمل ملتئم
نـزجي الــولاء لـمن بالسـلم وحدنـا                       و حـبـه واجــب يــقـضي و يلتزم
مـن نـبـعة المـصطفـى أكرم به نسبا                      و الفـزع مــن أصـله يـروى و يغتنم!
الـعـبقـري الــذي جـلـت مفـاخره                         عـن أن يـحــيـط بها عــد و لا قلم
من رأيـه قبــس مـن وقـد خاطــره                        تـريــك حنــكتـه ما تـخبىء الظـلم
مـن نـطقه حــكم، مـن فعلــه همم                         من فضلـه ديــم يــسمـو بها الكـرم
حـمى الديـانة و الـتقـوى وصــانهما                      مـن أن ينـالهــما زيـغ و لا ســقـم
بـحارس شــاد فـوق اللـج مسـجده                        كــأنــه عـــلم مــن فــوقه عــلم
فــالنــجم مـن روعة شدت نواظره                     " و الحوت " مـــن هــيبة يسعى و يستلم
أقــامه مــن رعـى للشـعب حرمته                       فـلا يــمس لـــه أمــن و لا حــرم
و لا تبـاكـره بــغضاء أو إحـــن                         و لا تــغاديــــه نــبــوات و لا إزم
و مــن يـكـن في جوار ابن النبي فقد                    لان الـزمـان لـــه و افــتــرت النعم
هـو العــظيــم الـذي تزكو مناقـبه                       و هـو الـفريــد إذا مـا عــدت الـشيم
بـالله مـعـتـصم، بالـعــدل مـتسم                          بالـحــق ملـتــزم مـهـما تلم لــوم
مـولاي، دمــت رفـيع الكعب مغتبطا                    يـظـلـك العــز و الإنــعــام و العظم
و عـشت للـشعب في أمن و عافـيـة                     فأنـت نــاصره والــركن و الـــدعم
    

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here