islamaumaroc

فلعيد الشباب طالع يمن.

  محمد المختار العلمي

303 العدد

أنا في الذكريات والأعيـــــــاد                          شاعر حاضر بشعري شـــادي
كلما شاقني القصيد تغنيـــــــ                            ــت بمجد البلاد والأمجــــاد
هاجني حبها الشديد فامسيـــــــ                         ـت به صادحا: أحــب بلادي
أنا شحرورها الطليق بواديــــــ                         ـها أغني لها بمــــلء فؤادي
هي مهدي الذي احتواني وليــــدا                       ناشئا في رعاية الأسيــــــاد
هي أرض الجدول بل هي فــردو                       س جنان تغص بالأجــــــواد
كم حبتني ربوعها الخضر من زا                       د رأته العيون أعظـــــــم زاد
وشفتني صحراؤها بنسيمـــــ                            ـــات صباها ودفئها المعتــــاد
وسقتني سماؤها من شآبيـــــــ                           ـــــب نمير، وأمطرتني غواد
وعلى عزها طويت ربيعــــــا                           زاهيا في تلاحم متمـــــــاد
ولأجبالها ابتدعت نشيــــــــدا                           في هواها أهديتـــــه أولادي
وبها همت عاشقا وطنيــــــــا                           لست أشدو سوى بمــجد بلادي
شاعرا عشت يا بلادي أوفيـــ                           ـــك حقوقا علي للأجـــــداد
وأغنيك ملحمات نضــــــال                             خضت في دربه فصول جهــاد
وبأمجادك الميامن غنيـــــــ                            ــــت نشيد الفدا على كل فــاد
وأرتني الأحداث أروع فصــــــل                    من بطولات شعبنـــــــا المذواد
حنكتني بها التجارب حتــــــى                        أحكمتني فأسلمتني قيـــــــادي
أنت علمتني الحياة وحليـــــــ                         ـــــت حياتي بشرعة واعتقـادي
أنت أهديتني سجل مزايــــــــ                        ـــاك وسر الأجداد للأحفــــاد
أنت أمي. وأم أمي. ومحض الــــ                    ــــــحب للأم واجب الأولاد
شاعرا رحت يا بلادي أهينــــــ                        ـــــك بعيد الشباب والميلاد
وأحيي مجيدك الحسن الثــــــا                        ني سليل الأحرار والأمجـــــاد
أتغنى بما له من مزايـــــــــا                          وعطايــــــا تفوق في التعداد
لست في دوحة القريض سوى شــــ                 ـــاد (على غصن فرعها المياد)
كيف لا والقريض أحرى بأن يزهـــ                  ـــــو في الذكريات والأعياد
حسب هذا القصيد فخرا ثنــــاء                        مولوي للمبدع المجــــــواد
شاد بالشعر وهو يحفل بالشعــــ                       ــــــر،فزكاه ليلة الميلاد
حين أثنى على التي أبدعتـــه                          شيق النظم رائع الإنشــــــاد:
(إيه... ياست... أنشدي يا خنــــاس)                   بورك الشعر ما حدا به حــاد
لم يزل مبدع القصيد يؤديــــــ                         ــــه أصيل الأوزان والأوتاد
هو ذا الشاعر الذي هـــــام بالأر                      ض أسير الهوى حميــــم فؤاد
حيث ما شاء من هواه قصيــــدا                       وتغنى بدولة الأمجــــــــاد
ليس بدعا ولا انتقاصـــــا لعرف                       بث صب هواه في الأعيـــــاد
أو يأبى الشراب صاد إذا مــــا                        جاده الغيث طالما هو صــــــاد؟
كل عيد تأتي البشائر تـــــترى                         نغمات كأنها صوت شـــــــاد
ما خطاب الإمام إلا بشيــــر                           بجديد يحــــــــــل في الميعاد
فلعيد الشباب طالع يمــــــن                            ببلوغ الشباب أقصـــــــى مراد
إيه... يا عيد. فالشمال مديــن                          للخطاب البشير بالإسعــــــــاد
فطموحاته توالت على الــدر                          س قضايا حواضـــــــــر وبواد
نهضة بالجنوب تنهض أخـرى                        بربوع الشمال في كل نـــــــــاد
 دعم هذي الربوع حق يســـاوي                     حق تلك الربوع في الأمـــــداد
خبر أثلج القلوب بشفشـــــاو                          ن وإنماء ربعهــــا متمــــــــا
وغد قادم بفيض عطـــــاءا                            ت نماء ومنتجات حصـــــــاد
وأهم الأحداث فيما شهدنــــا                          ه عناق الأقطاب والأنــــــــداد
فبدار النخيل رفرفت الدنيــــ                          ــــــــا بأعلامها على أمجادي
وتوالى الجميع يسهم في أسمى                       وفاق رأته عين بـــــــــلادي
فبقلب "الحمراء" وقعت "الغـــ                       ــــات"، بنود الوفاق بالإسناد
وتجلت بلادنـــــا كعروس                            وتحلت بمالها من مبــــــــاد
ساد في العالم الكبير صداهـا                         وتمادى كالرجع في الأبعــــــــاد
هو ذا المغرب المضيف. مغانيــ                      ـــــــه نواد تغص بالأوداد
إنه ميزة تضـــــاف لأخرى                          مـــــــن مزايا إمامنا المجواد
ملكي في وداده لا يوازيــــه                         سوى جوده ومحـــض وداد
حاتمي القرى حريص على البـذ                     ل كثير النوال والامــــداد
وسريع الخطى يلبي علـى الفور                     ندا المستغيث مهما ينــــادي
كم تعالى الصراخ حارا يرجيـ                       ـــــه سريعا، فهب للإنجاد
لا يبالي من أين جاء، فمهما اشتـ                      ــــد كرب بدا على استعداد
لست أحصي له البوادر عــدا                        وهي فوق الإحصاء والتعـــداد
هو في سعيـــه الحثيث دؤوب                        تتوالـــــى خطاه كالأعداد
شاقه مبدأ الحوار فأمســـى                           بمبادي الحوار دوما ينـــــادي
وبدرب السلام زادت مساعـ                         ـيه امتداد مدعما بجهــــــاد
وكفاه في الشرق دعم حـوارا                        ت أتت أكلها بلا إجهـــــــاد
فهنيئا به لأمته القعســــ                              ــاء تزهو بدعمه التمــــــادي
دمت يا عاهل البلاد مناط الســ                      ـــــــلم ميمونه بكل بلاد
ومنارا ترام في الليلة الظــــ                         ــــلماء نورا لمدلج في سواد
عش قريرا بما بذلته في الضــ                       ـــراء سرا تلبي أي مناد
وأقر الا له عينك بالشبــــ                            ــل وليا، والصنو والأحفاد
ولتطب بالسلام نفسك ما طــ                         ـــابت بأثمار سعيك المعتاد
هو ذا الشعر مزده بمزايـــ                           ــاك قصيدا وبامتنانك شادي

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here