islamaumaroc

فيا طيب ما شاده ملكي

  عبد الواحد السلمي

303 العدد

كفل للخلق رب الــــــهدى                                   بسكنى القصور غـــــــدا
من وحد الله معترفـــــــا                                     ومن في دناه بنى مسجـــــدا
يؤدي الصلاة به نفــــــر                                    "أراد بهم ربـــــــــهم ردا"
يتلى الكتاب بأرجائــــــه                                    جهارا وسرا بطول المــــدى
يغدو كهف الأولى آمنــــوا                                  اقتناعا ومأوى وملتحــــــدا
مذ أسلموا يمموا بيتــــــه                                    وقاموا به ركعا سجــــــدا
كسب الثواب، ليوم الإيـــــا                                 ب، وفك الرقاب، وغيظ العدى
                                     ******************
يا طيب ما شاده ملكــــــي                                     فللحق والفن ما شيــــــدا
يأزر بالحسن مسجــــــده                                      فلله والدين ما وطــــــدا
ــــاه على شاطئ الأطلسـي                                    عرشا تفرد لما بـــــــدا
رفيع الذرى، شامخا سامقـــا                                   فأعظم وأنعم به مسجــــدا
شق الفضاء منارتــــــه                                         تناجي المجرة والفرقـــــــدا
يملأ سمع الدنيا بنداء الـــــ                                     ــحقيقة يزجيه رجع الصدى
"الله أكبر" نحن هنـــــــا                                        نصون الحمى، ونصد العدى
غــــاية ما قد توخـــاه أن                                        ينــــال رضى جده أحمد
وقفت لأنعم بالحسن فــــي                                      حماه أجوب رحاب الهــــدى
صــــحائف حسن بدائعها                                        شهود لها: فوق ما عهـــــدى
أرتنا عيـــــانا صنيع الذي                                        بنى الصرح أعجوبة تحتدى
سليمان آزره وجنــــــه                                          وكان له المسعد المسعــــدى
ومولاي همته جنــــــه                                           وعزم قوي به انفــــــردى
فخطط ما شـــــاء تخليده                                         وحقق صانعها المشــــهدى
وما انفــــك مبدعا العبقري                                       يجلي محاسنها مفـــــردا
يقوم بتثقيفها تـــــــارة                                             وأخرى يسائل مردشــــدى
إذا رمت وصف محاسنـــها                                      شهدت وضاع رشادي سدى
وما العيش إلا بأكنافـــــــها                                       فما أروع الصرح والمسجدا
أألوان طيف أرى مثلــــت                                       تلوح للطرف كي يشهــــدا        
 هواء يهدهدنا سجســــج                                         يعللنا وبيل الصــــــدى
تدفق من ها هنا وهنــــا                                           فجدد في النفس ما جــــددا
هو الفن يغري بألوانــــه                                          فقف، وتأمل، وقل منشـــدا
ويســـعدني أن أقول وأن                                         أناجي القريحة مستنـــــجدا
وما حال من غشيت عينـه                                       رؤى سلبته النى فاغتـــــدى
يهيم بألوان طيف يكـــا                                           د يصافحه فيمد اليــــــدى
فتلك المفاتن للـــروح رو                                        ح، وللنفس ورد يقيها الـتردى
مناظر سحرية خلبــــت                                         عقول الرواد ومن قصــــدا
تمليت فيــها رفيف الرؤى                                       ورفرف روض كساه النـــدى
وخلف الرؤى كم يد أبدعـت                                     وكم صانع ماهر خلــــــدا
أرى حجر الطين بالفن فــي                                     أكف المهارة مأسا غـــــدا
بتفكيره وتريثــــــه                                                وما أبدع الصبر والجلـــــدى
يعالج تركيب أجزائــــه                                          ويمزج ألوانه منشـــــــدا
يقبل عجبا أناملـــــــه                                             لما طرزت فشفت أكبــــدى
فإن خاب ظنه في شغلـــه                                        وجاء بعكس الذي نضـــــى
يصرف أنيابه ساخطـــــا                                         ويبلى بوخز كحز المــــدى
زخاريف تحكي الغصون تنــو                                  ء بما حملت فانحت سجـــدا
أحب الجمال وأغبطـــــه                                        وأهوى الخصوبة والــــموردا
فرأرأت عيني بمشــــهده                                         ورويت طرفي متـــــــئدا
تلاوين تحكي التماع الضحــى                                   ومؤتلق الفجر حين بــــدا
وأعمدة زركشت تستــــوي                                      عليها حنايا اكتست بـــردا
مطمعة بصائب مــــــن                                           نضار تقيها البلى سرمــــدا
وتغشى مسارب أنفسنـــــا                                        تجاويف سقف بعيد المــدى
تزين أقواسه والجــــــوا                                         نب آيات ذكر تقيه الـــردى
فنحسب كونا يلوح لنـــــا                                        غريب الرؤى: طيف أســعدا
شجاني شعار الغروب علــى                                     منارته يسكب العســــجدا
يرقش بالنور أضلعـــــنا                                          ويسطح صاف كقطر النــدى
فيثمل شؤبوبه خـــــاطري                                        ويمنحني اليمن والرغـــدا
فيا حسن الحسنات استلـــم                                        جوازا يقيك الزحام غـــــدا
فكل يجازى بأفعالــــــه                                           وأفعالك الغر نور الهـــدى
بنيت لملة جدك بيتـــــك                                           فنلت بجنتـــه مقـــــــعدا
فلا غرو أن سدت بين الـــــورى                                 مقـــــاما ورأيا ومعتقــدا
فأخلاق جدك أحببتـــها                                           وفرع الأصول زكا مجتــــدا
أضفت إلى مجد دينك مجد دناك:                                 فقلــــنا خــذ المقــودا
ففي راحتيك الزمام فســــر                                       بنا ندرك النصر والســـؤددا
                                           ***********
أرى الشعر فاض معينا، وكـا                                   ن إذا رمته وقبل ذا حــردا
تسلسل يختال بين يـــــدي                                        مليكي: قوافيه حشــــدا
تزاحم قافية أختهــــــــا                                           لترقص قومي، وتنكي العدى
ولم لا؟ وسيدنا وحـــــــد                                         الصفوف: وأهدافنا أيــــدا
وما انفذ قصرك رحبا لمــــن                                     أتى راجيا يطلب المـددا
إذا ما خبا نجم مكتــــــئب                                         ويمـــم أبوابه، سعــــدا
وللفرقدين الأميرين مـــــا                                         تود من العز مطـــــر

                                                                                                                                                                    

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here