islamaumaroc

منار الشباب.

  البشير التزنيتي

303 العدد

أقبـــل العيد بــالمنى و الأمــان                   عيــد رمـز الشبـاب و العنفـوان
و ارتـدى الأفق حلـة كــاليـواقيـ                  ـت فخـورا بلــونها الأرجـواني
و جموع الشبــاب في ملتقى العيــ               ـد على بهجــة و في مهـرجـان
و لســان المقـال و الحال يشــدو                  بنشيــد مـــرصع بالتهـــاني
ليس عيد الشبــاب ما أسـلف العمـ                ـر و لا مـا مقيـسه بالزمــــان
إنما العيـد بالشبـــاب خلــــود                     و صمـــود و همة و تفـــــان
و سبــاق مع الليـــالي و صيـت                  يمــلأ السمع من جليل المعـــاني
و زحـــام على ركــوب المعـالي                و صراع على سمــو المكــــان
و وقــوف على منــابـــر عـز                    يترك الــدهر صــــاغي الآذان
أيها العــاهل المبرز يـــا حبــ                     ـر و يـا جـامع الصفـات الحسـان
فضلــك الشــامل الــرعـــا                       ية مـوصوف بلا واصف و لا ترجمان
نـــاطق مفصح بغير لســــان                      ليس من شــاهد بــه كالعيـــان
ليس يخفى على بصير من النــــ                 ـاس مدى مـــا كسبته من رهــان
و مدى ما منحت من صـــائب الرأ              ي و صــدق الــرؤى و طهر الجنان
قلت للشعب: ها هنــا يكمن المجــ                ــد بما في مقـــولكم من بيـــان
قلت للمغــرب الطمـــوح: رويدا                 و على كــاهلي بلـــوغ الأمــاني
رب أرض لـــدى التفاتته قفـــ                    ــر تجلت أنيســــة بــالمغـــاني
رب بيـت يئن مــن قبل بــؤسـا                   رفـرف السعـــد فيــه و الأطيبـــان
وصبــي يتيـــه في الأرض يتما                  حـــاطـه كفـــــه بكل حنــــان
و فتـاة غــدت تــؤهل للرعــ                      ـــي فصـــارت بفضـلـه ذات شـان
مكــرمات يضيق ع حصرها العـ                 ــد و لا يــرتقــى لــها باللســـان
فبــــــــه يستجير غير مجار                      و بــــــه يستعين غير معــــــان
يـا سـليل الملـوك أصلا و فصـلا                و ربيب الجلال و الصـــــــولجان
يـا مكنــى – تيمنا – بأبـي المغـ                 ــرب يــا بلســم الحزين المهــان
يـا حبيب القلوب يـا طلعـة السعــ                ــد ونت دون مستــواك الأغـــاني
و اسمكم وحـــده غـدا نطقه لحـ                 ـــنا و أنشــــودة بـلا عيــدان
يـا منــار الشبــاب دمـت منـارا                  و شعـــارا لكــل قـــاص و دان
و رعـى اللـــه أمــة أنـت راع                  و مــديـــر لــها و حـام و بـان
و حـباهـا مـزيـد أمـن من الخـ                   ـــوف و أهــوال عـاديات الزمـان
و هنيئـا لنــا بعيــد شبـــاب                      لك في كـل لحظــــــــة و أوان
و لتــدم دوحــة يصـون بها اللــ                 ــه فــروعا مــديــدة الأفنــان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here