islamaumaroc

رسالة القرويين

  دعوة الحق

33 العدد

إنه لشرف عظيم لي أن أنقل إلى جامعة القرويين آيات تقدير منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة. وأنني إلى جانب هذا الشرف الذي توليني إياه هذه المهمة الجليلة، لأشعر بسعادة شخصية عظيمة بداعي الذكريات التي تربطني بهذه المدينة الفريدة التي يزيدها مرور السنين قيمة وجلالا.
إن جامعة القرويين ومدينة فاس لم تعرفا منذ أكثر من ألف عام إلا حياة مشتركة واحدة، ومن النادر حقا أن نشهد ارتباطا متينا كهذا بين جامعة ومجتمع، أو بين جامعة وشكل من أشكال الحضارة الإنسانية. وتظهر معالم هذه الرابطة الوثيقة في كل شيء يحيط بنا اليوم، فهي تطل علينا من علياء المكان الذي نجتمع فيه الآن،متمثلة بفنه المعماري وبالذكريات التي يثيرها في النفوس.
ولعل السبب في ذلك هو أن هذا المكان كان في الأصل دارا للصلاة والعبادة، فامتزجت فيه فيما بعد عقائد الإيمان واليقين بالمظاهر الثقافية. ومما يجدر ذكره أنه منذ أن أمر نبي الإسلام، عليه الصلاة والسلام، ببناء «الصفة» في المدينة المنورة وجعلها مقرا للدراسة والمناقشة أخذت كافة المساجد والجوامع تسعى طوال أربعة عشر قرنا إلى السير على الدرب نفسه كي تصبح أماكن للتعليم والتحصيل بجوار رسالتها الروحية. وقد تمكن بعض هذه الجوامع من نشر نفوذ وأثره وإضافة دروس الأدب والتاريخ والفلسفة والعلوم إلى دروس الدين والشرع. وهكذا ظهرت المستنصرية في بغداد والعدلية في دمشق وجامعة قرطبة، ثم الجامعات الإسلامية الكبيرة التي ما تزال ثلاث منها باقيات حتى الآن، وهي الأزهر في القاهرة والزيتونة في تونس ثم جامعة القرويين في فاس، ولقد ازدادت معارفنا اليوم عن أثر هذه الجامعات العميق في تطور العلوم والحركات الفكرية إبان العصور الوسطى الأوروبية كما اتضحت لنا أكثر من ذي قبل معالم الدور الذي ساهمت به في نهضة الجامعات الغربية. ومن ثم، فإن إحياء ذكرى جامعة القرويين يتيح لنا اليوم فرصة الإعراب عن مشاعر التقدير لهذه الجامعة والإعجاب بها ويذكرنا بأقدم تقليد عرفه التعليم العالي في مختلف مراحل تطوره حتى بلغ مرحلته الحاضرة دون انقطاع.
وإلى جانب كون القرويين مسجدا جامعا وجامعة، فهي في الوقت نفسه مكان لالتقاء الأهلين. فتقاليدها الروحية تنطوي على تعاليم اجتماعية، كما أن ركن علمائها مفتوح الأبواب دائما أمام كافة الناس. ويعج هذا الركن بالحركة وبغدوات وروحات الحياة اليومية، فهو المكان الذي يستطيع المرء أن يفتش فيه عن أستاذه أو صديقه للمشورة أو الحكمة أو المعونة. وتشير الرواية المثيرة التي تسرد عادة عن أيام القرويين الأولى إلى التكاثف الاجتماعي ومشاعر الأخوة الإنسانية التي كانت سائدة في ذلك الوقت. إذ يقال إن أختين صغيرتين قدمتا ما تملكه يداهما لتشييد هذا الصرح الذي أضفى عليه ملوك المغرب فيما بعد سمات العظمة والجمال.
والوظيفة الاجتماعية التي تقوم بها جامعة القرويين تصل في النهاية إلى أداء دور وطني. فهي الجامع الرسمي الذي تعلن فيه المراسيم، في حين تؤدي الجامعة دورها الخاص بها فيما يتعلق بالشؤون العامة. وقد تخرج في هذه الجامعة خلال تاريخها الطويل كبارالموظفين الحكوميين وقضاة الدولة المبجلين. وهؤلاء الخريجون هم الذين تسترشد بهم السلطة الحاكمة للتثبت من مطابقة ما تنوي فرضه من ضرائب واتخاذه من إجراءات. ومن هنا كان لطائفة المثقفين المتكونة من جيل لآخر أثرها المعنوي في حياة المدينة كما كان لتعاضدهم الثقافي والتقائهم عند مبادئ واحدة أثرهما الكبير في دوام الوطن.
لقد كان الالتحاق بالقرويين وما يزال حتى الآن يعني الانتماء إلى هيئة مبجلة لها قيمتها. فالدراسة فيها تعني الاشتراك في طريقة حياة معينة وإشغال مكان معين في أحضان الحضارة. وتنفرد الجامعة بمزايا عديدة نذكر منها أهمية المثال الشخصي والتعليم الشفوي المباشر والاتصال القائم بين المعلم وتلميذه وحياة التلاميذ المشتركة وكافة الاجتماعات والعلاقات الإنسانية التي تنسج خيوط التعاضد العاطفي والعقلي فتؤلف نوى من الشعور بالانتساب إلى كيان كامل يشكل ثقافة قائمة بذاتها. وما أحرانا أن نذكر في هذا المقام أن الفضل في تعريف طبيعة هذا التعاضد وبراعة تحليلها إنما يرجع إلى ابن خلدون العظيم، أشهر كاتب للدولة ومؤسس التاريخ الثقافي الذي ولد بين ظهرانيكم.
إن هذه الوحدة العميقة والرابطة القوية التي تلم شعب تاريخكم وتحفظ كيان مجتمعكم ومظاهر ثقافتكم وتقوم شاهدا على أيمانكم تطبع جامعتكم بطابعها الفريد الذي ما تزال متحفظة بقيمته حتى الآن بما قد تنطوي عليه من أهداف جديدة .
وأي موضوع في الحقيقة يفوق في أهميته موضوع تأثير الجامعة في حياة الجماعة؟ إن توسيع التعليم وزيادة المقاعد المخصصة للتعليم العالي لتؤدي بطبيعتها إلى القضاة على كل عزلة ثقافية، كما أن احتياجات الدولة ومطالب المؤسسات بل الآفاق المترتبة على تغيير الوسائل التقنية تحتاج جميعها إلى الاستفادة من مجهودات الجامعة. والحق أنه يتعين على الجامعة بالإضافة إلى المهام الرئيسية الملقاة على عاتقها من أعمال البحث وتخريج الأشخاص، أن تتحمل مسؤوليات جديدة ذات طابع اقتصادي واجتماعي وثقافي. أضف إلى هذا أن الجامعة تحتل مكانا مطرد الأهمية في صرح التطور الاقتصادي بالنسبة لبلد ناشئ متطور تري بتقاليده العريقة مثل بلدكم الكريم. فالجامعة مطالبة إذن بإعداد صفوة المستقبل، كما أنها مطالبة أيضا بجمع التراث الثقافي وتسليمه إلى الأجيال اللاحقة. ذلك التراث الذي يضفي على المجتمع سماته الخاصة به ويكسبه الإحساس بدوامه كما أنه يكشف له في رحاب العلاقات الدولية عن النصيب الثمين الذي أسهمت به الحضارة الأصلية. ففي ممكنة الجامعة باعتبارها من دعامات الثقافة أن تكفل دوام الوطن. ومن هنا يكتسب عيد القرويين الألفي مغزى آخر غير مغزى التذكرة التاريخية البسيطة.
وفي وسع مبادئكم التربوية أيضا أن ترتدي ثوبا جديدا في وقت يظهر فيه من كل جانب خطر تعليم يقتصر على إعداد المتخصصين أو التقنيين أو المتفقهين. فمبادئكم كانت تهديكم دائما لا إلى نقل المعارف إلى الإنسان وحسب وإنما إلى إعداد هذا الإنسان بكليته وجعله ممتلكا لجميع قواه وملكاته. وتقاليدكم لم تعرف أبدا التفريق بين الجانب النفسي والجانب العقلي وقد كان بحث معلميكم عن الحقيقة يتميز في الوقت نفسه بالبحث عن الحق والعدالة. ولقد علمت أن لفظة «العلم » باللغة العربية تعني العلم والحكمة معا، وأن لفظة الحق تجمع بين مفهومي العدالة والحقيقة.
واذا اعوزنا المثال في هذا المجال ففي وسعي أن أذكر ابن طفيل ابن هذا البلد الذي كتب الرواية التربوية المعروفة باسم «حي بن يقظان»، فكان أول ملهم لجميع ما كتب من هذا القبيل من روايات وحكايات تربوية. وقد أظهرنا ابن طفيل في روايته على تفاصيل «أعوام التحصيل» التي قضاها شاب مراهق ولم يكن هذا الموضوع قد طرق في  أوروبا من قبل فكان رائدا للكتابات التربوية التي كتبها رابليه وقصة روبنسن كروزو وقصة اميل. وأشير بوجه خاص إلى أن موضوع هذا البحث كان أهم المظاهر الرئيسية للقصة التي كتبها جيشه مصورا فيها بطل القصة وقد استند إلى تجربته الشخصية وإلى إرشادات معلمه كي يتعلم مهنة الرجال، ثم أخذ يشحذ همته ومواهبه ويعيد اختراع التقنيات إلى أن بلغ مستوى التحكم في أمور الطبيعة. ولقد اجتمعت لدى المفكر المغربي الذي عاش في القرن الثاني عشر جميع هذه العبر والعظات الإنسانية. وهي تعبر عن ثقته البالغة في صفات الشخص الإنساني وفي اتساع مجال قدرته على الأشياء والحوادث.
على أن هناك مظهرا آخر يتميز بأهميته الخاصة بالنسبة لي كممثل لمنظمة دولية. ألا وهو تقليدكم الخاص بصفات الكلية والعالمية التي يظهر تعبيرها في أفكاركم وتتضح آثارها في نظريات مفكريكم وفي أعمالكم. لأن صفات الكلية والعالمية ترمق تاريخكم بأكمله.
فقد كان البحاثة الأوائل لديكم يقبلون بولع على جمع معارف زمانهم كلها دفعة واحدة. أما أعمال المتخصصين المعاصرين في العصور الوسطى فإنها زادتها معرفة بتلك القفزة الرائعة التي حققها شعب بأكمله في ميدان العلم. لقد كان هذا الوضع منصبا على المعرفة الكلية الشاملة. ومن أين لنا لولا ذلك، هذه المؤلفات الغزيرة التي تناولت جميع النواحي، دون أن يستغرق إصدارها وقتا طويلا؟ إنها في الواقع مجموعات ضخمة من التقاليد، فهي تضم مختارات تقارن بين المدارس الشرعية وتضم قواميس تعرف باسم «المحيط» لاتساعها، كما تضم مجامع من العلوم الإغريقية ومؤلفات في الجغرافيا وروايات عن رحلات تصف العالم الذي كان معروفا في ذلك الوقت. إن حضارتكم القديمة هي في الواقع حضارة كلية شاملة كما أنها هي نفسها التي نقلت الإحساس الذوقي إلى أوروبا إبان العصور الوسطى.
كانت حضارتكم تهتدي بالبحث في الطبيعة كما تهتدي بالوحي في اكتشاف نظام للعالم، وكانت تتلهف على جمع معطيات العلم الإغريقي المبعثرة. وقد امتدت بحوثها حتى أراضي ما بين النهرين والهند وما وراء الهند نفسها محققة بهذا الحكمة التقليدية القائلة «أطلب العلم ولو في الصين». وكان كافة المفكرين لديكم من المحيطين بعلم الفلك والشرع والأدب والفيزياء فإذا كنت أشرت من قبل إلى ابن طفيل كفيلسوف ومرب، كان علي أن أنوه به أيضا كعالم موسيقي ورجل من رجال الدولة. ومن الممكن في الحقيقة العثور على أروع مثال عن التطلع العلمي الكلي الشامل لدى ابن خلدون الذي جمع بين صفات المؤرخ والفيلسوف والسياسي ورائد علم الاجتماع. كما يمكن إيجاد مثل ذلك أيضا في شخص ابن رشد الذي كان قاضيا لقرطبة وطبيبا للمغرب. وقد كان اسم ابن رشد خلال سنوات طوال مقرونا بفكرة التأليف والتركيب في الفلسفة، تلك الفكرة الحية التي تربط الآن بين آثار ارسطاطاليس وبين النقد الحديث. أما الكتاب الطبي الكبير الذي ألفه ابن رشد فقد تمت ترجمته في البندقية خلال عام 1490 بعنوان يطابق عنوانه الأصلي العربي: «الكليات».
على أن هذه الإرادة الكلية العالمية لم تكن لتجد تأكيدها يمثل هذه القوة لو لم يكن المغرب قد وجد نفسه خلال حقبة من حقبات تاريخه الفاصلة عند مفترق الطرق الرئيسية المؤدية إلى رحاب الثقافة. ومن هنا كان بلدكم مركزا من مراكز الحضارة التي تعرف باسم الحضارة الأندلسية أو الحضارة الإسبانية المغربية. فثقافات الشرق والغرب لم تعرف اتحادا مثل هذا الاتحاد الذي وجدته في أحضان الحضارة المذكورة بشكلها التأليفي الكامل الغني بثمراته. أما الاختلاف في الطبائع أو الأديان أو حتى اشتعال الحروب نفسها فلم يستطع أن يسد المنافذ التي تنبعث منها هذه الحضارة. كانت كل هدنة يتم الاتفاق عليها فرصة للتبادل الثقافي. وأشير في هذا المجال إلى مثل واحد من بين أمثلة عديدة، يتصل بمكتبتكم التي وسعت من رفوفها الخاصة لاستقبال مجموعات الكتب العربية الهامة التي قدمها دون سانشي ملك اسبانيا بمناسبة الهدنة التي جرى الاتفاق عليها خلال عام 1285. وعلى هذا النسق كانت المؤلفات الأدبية والعلمية تنتقل على الدوام بين المغرب واسبانيا. وقد أصبحنا اليوم نعرف معرفة كاملة القسط الوافر الذي ساهم به أجدادكم في الحضارة الأندلسية التي انتقلت بأجمعها إلى البلاد المغربية فيما بعد. كان تأثير أعمالكم يبلغ كافة المجالات، من الحضارة المادية إلى تأملات الرياضيين والصوفيين المجردة، فتشمل مقدمات العلوم والتقنيات الجديدة والأشغال العامة تعبيد الطرق وتشييد الجسور والمستشفيات وإنشاء المصانع المختلفة واستحداث طرق التجارة وترقية الآداب الاجتماعية حتى الأزياء بل وآداب المائدة.
أما التأثير المتسم بالرفعة والعمق فنجده في المجال الفني المتمثل في الفن المعماري وفنون النقوش والزخارف، ونجده في المجال الموسيقي في الأغاني العميقة التي ما تزال تطبع أغاني الأندلس بطابعها المعروف حتى الآن ونجده في المجال الموسيقي في الأغاني العميقة التي ما تزال تطبع أغاني الأندلس بطابعها المعروف حتى الآن ونجده كذلك في الشعر الغنائي الذي رأى فيه بعض البحاثة مصدرا من مصادر المشاعر العاطفية الغربية عند دراستهم للعلاقة القائمة بين أدب الغزل في لغة جنوب فرنسا التي كانت منتشرة وقتئذ.
وهكذا كانت مدينتكم من الأماكن الخالدة بفضل هذه الثقافة. ذلك لأن الروابط الثقافية لم ينفصم عراها مع إسبانيا حتى بعد سقوط مملكة غرناطة. وكانت مدينة فاس تستقبل العلماء والكتاب الذين كانوا يفدون إليها من الأندلس أو من الشرق الإسلامي.     
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                      
هذا ويتركز قسم كبير من الوسائل التي تستخدمها اليونسكو على هذا النشاط الذي يحظى بالأولوية. غير أن أعمال دول المنظمة الأعضاء واشتراكها الكامل في هذا المشروع يتميز في هذا المجال بمقدار حيوية اهتمامها بتنفيذ نواحي برنامج المنظمة الأخرى. واليونسكو لعلى استعداد لتقديم خدماتها في هذا الصدد، ومن ثم يسعدها أن تقدم للمغرب تسهيلات لدراسة وحفظ الفن الموسيقي الذي يعد أصل الغناء الأندلسي، كما يسعدها أن تعين بوسائلها الفنية المضبوطة أولي الأمر الذين يعنيهم جمع وثائق المحفوظات في شكل أفلام مصغرة بوجه خاص، وهي وثائق تقوم شاهدا على تاريخهم الثقافي.
إنكم بعملكم على زيادة التعريف بتراثكم الثقافي لا تؤكدون الشخصية المغربية في المحيط الدولي وحسب، ولكنكم تبرهنون بهذا العمل أيضا على ما استطاعه بل وما يستطيعه التعاون الثقافي مرة أخرى بين الشرق والغرب. فمشروع اليونسكو يفقد ولا شك غرضه الأصلي في تعزيز التفاهم المتبادل للقيم الثقافية في الشرق والغرب إذا اقتصر على تقويم كل ثقافة منفردة بذاتها دون أن يفتح بينها وبين الثقافات الأخرى باب التبادل والتذوق المشترك لعموم الثقافات المختلفة وإلى أوجه النشاط الخاصة بتعريف بعضها ببعض. ومن هنا كانت الأهمية المثالية التي تسهم بها في هذا المشروع دول أعضاء واقعة مثل مملكة المغرب عند مفترق طرق الثقافات وتلاقيها.
هذه هي بعض الأسباب العديدة التي تدفعني في مجال نشاط الخدمات الدولية المتجدد دائما إلى الاهتمام الكبير بجميع الأنباء التي تصلنا من المغرب حاملة معها رصيد مجهوداتكم ومجالات نجاحكم. فإذا كان اجتماع جامعة القرويين هذا يعد من أحد هذه المجالات وبالنسبة لكل فرد منا اجتماع الذكرى والوفاء للعمل المستكمل، فاسمحوا لي أن أعرب لكم في النهاية عن أن ذكريات سني الدراسة والصداقة بل وذكريات التجارب الكبيرة التي مرت بي في هذا المكان ما تزال نابضة بالحياة في قلبي وسأبقى لها وفيا مخلصا.

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here