islamaumaroc

ذاكرة ملك قراءة من نوع آخر في كتاب جلالة الملك

  أحمد عبد السلام البقالي

298 العدد


قرأتـك والفخـر يغمرنــي                 أذاكـرة الملـك الحسـن
فأدركت سـر النجـاح الـذي              أدرت بـه دفـة الوطـن
وسـر نجــاح سفينتـــها                   وقد غرقت معظم السفـن
ربابينـها انحـرفوا لليســار               ولم تنحرف أنت عن سنن
رأيت طريقـك في الظلمـات              ولم تتزعـزع، ولم تهـن
                                 ****
ثلاثون عامـا كطـرفة عيـن              كحـلم رأينـاه في وســن
غدوت لشعبــك ذاكـــرة                وكـل الشعـوب لها تنحنـي
وليست تعود إلى نصف قـرن           بـأيـام عمـرك مقتـــرن
ولكن إلى ألـف عام وقرنيـن            دون انـقـطـاع ولا وهـن
فمن عهد إدريس سبط الرسول         إلى عهـدك الحسنـي السنـي
كأنك قد عشـت ألـف حيـاة              وعمرت قرنـا من الزمــن! 
غني بك الشعب مادامت فيـه           وأنـت بشعبـك أغنى غنــي
بـلا ذهـب أسـود أو بمـا                به قـاعد بغتـة يغتنــــي
ولكـن بعقــل لـه ناصـح                وقلـب بنهضـتـه مومــن
                              ***
جعلـت التعـدد مبـدأنــا                 فعشنا به العمـر في مأمــن
من المستبـدين والظالميــن            ومن كيد خائنــة الأعيـن
وصادقت فينا وعاديت فينا            وأحببتـنا حبـك الوثنــي 
فكم من صديق كسبت فلـم             تسر، وخصـم ولم تحـزن
لعلـمك أن ريـاح الحيـاة               إذا أقبلت فهي قد تنثنـــي
وأبناء شعبـك كلهمـــو                سواء فقيـرهم والغنـــي
لديك... ولكنني بانتمائــي             إلى جيـلك الفخر يملأنـي
كأني أنا صحاب الذكريـات           فأحداثـها تتقمـصـنــي
وتلك البـلاغة في مجدهـا             تحيل المحـال إلى الممـكن


 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here