islamaumaroc

هدية.

  شهاب جنبكلي

298 العدد

صوت من الحق هدار ورقــاء                   والأرض في زينة الأفراح شـماء
والصبح يبسم للآفاق في جـذل                    والليل من عبق الأيام غيـــــــداء
تعاقدت بالعهد، وانتشــرت                       على المرابع جنــــات وأفيــــــاء
أطرب البيد أصـوات معـردة                     صفت لها من عميق الكون أجواء
يضاحك الشمس صبح رق مطلعه                كأنه بعريق الـمجــــــــد مضــاء
المغرب الحر جنـات مخلــدة                     والشعب فيه، عن الأهوال، وقـاء
والمغرب الحر وثاب، فتنعشــه                  أيدي المليك، وفوق الأرض لآلاء
هذا الزمان وقد أضحت معالمـه                  فوق الثريا، وصوت الحق غـراء
هذا الزمان وما أحلى دقائقــه                     فـــي كل يوم، تسر السمع أنبــاء
والشعب مرتغب تصفو ملامـحه                 وإنه للحمــــــى خــل، ومعطــاء
هذا هو الملك المأمون يحضـنه                   جمع نبيل، إلى العلياء، مشـــــاء
يا من يردد في الآفاق محمـده                    ضاءت له اليوم بلــــدان وبيــداء
هدية الله للمنصـور تحفظه                       من كل سوء، وظل العـرش نقاء
وأربع بعدها ستون قد عبقـت                    بذكرها المرتجى حمر وخضراء
                                         ****    
عيـد أيـة أعيـاد تماثـلـه؟  فيه                    المحبة لا تخفــــــــــــيه أنــواء
هذا الشباب، وقد بانت مكارمه                  عنــد الولاء، تواصل وإيـفــاء
ومغرب الحب، والأفراح تشغله                كأنه بجنـان الخلـد حــــــــداء
ومغرب اليوم، لا تخفى محاسنـه               صدق، وعزم، وللمنصورعنـاء
ومغرب الوحدة الكبرى تجنـبه                  غدر الزمان، بطولات وإسداء
ومغرب "الحسن" يعلو فترفعه                  إلى الصدارة، أحضان وإبلاء
في غمرة الحدث الزاهي يعانقه                 شعب عن العهد، مصداق وبناء
يصد عنهم عوادي كل غائلة                     فيهتدي به أعلام، وقــــــــراء
أب عظيم، بقلب واعظ رحم                     وعرشه من عريق النسل هماء
يمدهم بيد بيضاء ناصعة                         والعرش في بسمة الأيام رساء
كأنه قمر والشعب أنجمه،                       فـــي قلبه صور، للبــــر وفاء
هذا هو "الحسن" المهياب يجمعه              علــى المحبة، فتيان، وآبـــــاء
إذا دعا جاءت الدنيا مصدقة                   وإن بـــدا صدت الهوجاء علياء
مقامه في الورى صدر على رتب            وذكره في الدنيا فخر وســـراء
إن جاءه نبأ في العرب مختلف               كانت له من عظيـــم القدر آراء
يبيت في الأرق المحموم إن سعرت          أرض العروبة، نيران، وأرزاء
فلا يزال يرد الضيم عن رحم                كذا، ومن مائة المغداق(1)إرواء
هدية الشعب بالهامات محملها                يزجى(2)بها "ملك" للنصرزكاء
وأربع بعدها ستون كان لها                  وقع عظيم، وفي التاريخ، أضواء
                                      ****
إليك يا راعي الإسلام نحملها               هدية، والوفا صــــــدق وإبداء
يا مالك الملك، إن الملك مرحمة           لأفضل الخلق، لم يمسسه إيذاء
يا من تسجل للتاريخ معجزة                إليك من نعم الرحمن إهـــــداء
ياسيدي؛ ضاءت الدنيا، وانتعشت          بقربك اليوم، أجزاء وصحراء
فلم يزل عهدك الهاني تعززه              نحو المعالي، نداءات وإجـراء
ولم يزل اسمك السامي يردده              شرق وغرب، وبالتقدير، إزكاء
أنقذت بالحكمة، الصحراء قاطبة          وناصرتها يد بالود، بيضـــــاء
أذهلت من شهدت عيناه من مدد           وعبر الزمان، فتوحيد وإنمــاء
صدقت لما دعوت العرب متئدا           وأنت فيهم، بنور العقل هــداء
جمعت قادتهم، في كل نازلة              فكنت فيهم، أبا الآباء ما شاؤوا
دامت لك الفرحة الكبرى، وعزتها       والمجد من حولك، حق وإغتاء
والشعب مبتهل، لله منطلق                 بالعرش ملتصق، في فيه إجلاء
نعم الوفي ولي العهد تكرمــه             على الأكف عنايات وأنحــــــاء
له المحبة مما بــات ينهجــه              "درب على غرر الأيام حـداء"(3)
هدية الشعب بالهامات محملهـا            يزجي بها "ملك" للنصر زكـاء
وأربع بعدها ستون صار لــها            وقع عظيم، وفي التاريخ إمـلاء

__________________
 ( 1المغداق: كثير العطاء
2) حداء: الخليق والجدير المناسب.    

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here