islamaumaroc

عيد الشباب وأصداء البشائر.

  محمد المختار العلمي

298 العدد

أتى عيد الشباب يفيض بشرا              إلى كل الشباب يزف بشرى
أتانا كالصباح يطيب ونشرا                وكالإشراق مؤتلقا أغــرا
تجلى في مجاداته وأملى                  علينا ذكريات المجد سفرا
إذا نشد الشباب به الأماني                 وغنى من بديع اللحن وفرا
فنشدنا الأماني كان أحرى                  بعيد جل عند الشعب قدرا
                                    ***   
به شفشاون ترفل في حلاها               وتنشد أعذب الإنشاد شعرا
تمجدا في صدى الأفراح شهما           هماما عبقريا زاد نصـرا
وتهتف باسمه الحسن اعتزازا            بعيد عبقريـا زاد نصـرا
فكم بشرى به ذاعن طيوبها               وأرج نشرها الآفاق عطرا
                                       ****                                    
وعت أسماعنا فحوى خطاب            صداه ساد في الأوطان طرا
إذا افتخر الجنوب بمحتواه              فإن به الشمال ازداد فخرا
فحسب ربوعنا فتح جديد                تظل به مدى الأيام خضرا
رهان مستمر ظل يملي                 على الأجيال كسبا مستمرا
مشاريع النماء به توالت                على الإنجاز لاحقة بأخرى
تجسمها إلى الأجيال دوما              يـد ميمونـة لأب أبـرا
فكم أندت يداه بما ارتجينا               فما أزكاهما يمنى ويسرى!
بمأثور الأصالة هام حبا                وفي نهج التجدد جدا سيرا
كلا النهجين ميسور لساع              حثيث السعي، بالنهجين مغرى
تراه مشيدا حينا، وحينا                 تراه مدشنا ما شاد فــورا
فظل مناضلا، في كل يوم              يكرس من نضاله مــا تحى
                                 ****                       
وفي دستور جدت نصوص           وكم صيغت على التجديد أخرى
فصول أمحضت للشعب شورى     وأخرى حققت في الكسب ذخرا
                                 ****                           
وما أولى الشقيقة من مزايا           على الحكم الشريعة كان قارا
فنوه بالذي نالته عدلا                  وندد بالذي تشكوه جــورا
وأثبت مالها مما عليها                وما تصبو إليه به أقـــرا
أشاد بدورها السامي كأم             لجيل صاعد يرجـوه خيرا
إذا وعت الأمومة محتواه            ترقى وعيها، ووقـاها شرا
                              ****   
ومن آفاق "ذاكرة" توالى             حوار شائق رأيا وفكــرا
حوت أسراره ما ليس يروى        سوى عن واثق، بالسر أدرى
"كتاب" لا يزال حديث جيل         يعي مضمونه سطرا فسطرا
يرق بيانه إذ أمحضته                خواطر ملهم يفتــن نثرا
صدى أفكاره لازال رجعا           يسود، ومرجعا يروي ويقرا
وحكما من حكيم، وثقته              صراحته، بدا حلوا ومـرا
حصيف رأيه في كل أمر            متى أبداه كان الرأي سارا
فياله من عظيم ساد فكرا             فزاد تألقا وامتد بــدرا!
أبا الإيفاء.. هل يوفيك حقا           أديب بالذي أوفيت مغرى؟
أأذكر فيك ما أسديت فينا            وما أسديت فينا ساد ذكرا؟
وهل أقوى على حصر المزايا      وتعداد المزايا فاق حصرا؟
أيرسم شاعر أطراف مجد          يزيد رحابه ويطول عمرا؟
وأربعة مع الستين تزهو            بحجم في الجلائل جل قدرا؟
                           
   ****  
فيا حسن الصنيع. أبيت إلا الـ        ـتقدم في صنيعك مشمخرا
كفاك اليوم ما أوليت صنعا           وحسبك ما به أثلجت صدرا
دأبت على قضايا العرب تسعى     إلى لم الشتات تمد جســرا
تحض على التعايش والتآخي        ومن أجل الوئام سلكت وعرا
فسعيك في التآليف ذاع صيتا        ودورك في التقارب جل دورا
رآك الكل مكترثا غيورا             وفي البلوى رأوك تشد أزرا
فما استهوى الورى إلا سلوك       على درب التآزر كان سارا
وما ساد امرؤ في الناس إلا         بما أسداه معروفا وبــرا
                           ***                                 
فدم للقوم معوانا حريصا            على التأليف ميمونـا أغرا
تطالعهم بما يمتاز رأيا               وتدعوهم إلى ما امتاز فكرا
وبه في عيدك الميمون فخرا        بما وفرته كسبا وذخــرا
ودمت مظفرا ممدود عز            وأعياد الشباب عليك تترى
وعاش محمد والصنو عهدا         تألق زاهرا وامتد زهــرا
وأسرتك المجيدة في سمو         وشعبك رافل في المجد يثرى
                  
  


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here