islamaumaroc

طوبى لشعب أنت قائده.

  عفيف محمد العرائشي

298 العدد

هذا أوانك يا أشعار فانسكبــي                        لو كان القدر لصغت الحرف بالذهب
آمنت بالشعر إلهاما يزاور من                        لا كان يصرفه في اللهو واللعب
صدق المشاعر فيض غير مقتلع                       ليس التقاطا ونبشا في دنى الكتب
طلقت شعري ثلاثا دون شائبة                        إلا قصائد لي في أشرف النسب
تهدي إلى الحسن الثاني أرائجها                    ملأى فروضا من الطاعات والأدب
                                              ***
مولاي لو هذه الدنيا بما ملكت                       وافت أقاليمنا تنصب كالسحب
ما كان في خطوها عبد ولا أرب                     كعيد خطوك عيد الفوز بالأرب
هذا الشمال الذي يهفو وفي لهب                     يهفوا اشتياقا لكي يهنيك عن كثب
فاضت أحاسيسه مذ جاء وعدكمو                    ماذا عساه إذا ما قمت بالطلب؟
فالكل منتظر والشوق شائقه  يرجو                  التملي بوجه مشرق رحـــــب
ماذا متى طلعت أظلال موكبكم                       يناسب الطلعة الفيحاء من قرب؟
هل ننثر اللؤلؤ الوهاج من فرح؟                    أو نملا الأرض بالأمداح والطرب؟
هل نذكر الحب والإخلاص مبدأنا                   أم أن حب الرعايا فير متحجب؟
حارت أقاليمنا حارت مشاعرنا                       فيما نقدم ترحيبا لبسط نبي
فالأرض من أنسها أبدت محاسنها                    قامت تبارك في أثوابها القشب
والطير راقصه تتلو أغانيها                          هامت مع النور فوق الماء والعشب
كذا الشمال كذا إخلاص من سكنوا                 أرض النضال رحاب المجد والحسب
كذا الشمال كما التاريخ يعرفه                       يبقى وفيا مدى الأزمان والحقب    
كذا الشمال كما الإسلام باؤكه                       يحيا بكم من أمازيغ ومن عرب
طوبى لشعب أنت قائده                              دوما تعانق في السراء والكرب
                                           ***
مولاي ينسي ولا ينسي الزمان لكم                فضل البناة مريدي المجد في الطلب
من أخلصوا لله في السر وفي علن                ساسوا الرعية بالإحسان والأدب
أعطوا عطاءك للإسلام فارتفعت                  أركانه الشم في بأس إلى الشهب
فأنت أول من في العالمين بنى                    بيتا لذي العرش فوق الماء والحبب
يزهو (المحيط) وقد زانت حواشيه              دنيا من الفن في تنسيقها القشب
تسمو بنا النفس إكبارا بمعلمة بمعلمة            أرسيتها فوق موج ثائر حــرب
فكأن مظهرها والبحر يحرسها                  تاج تجسد في شط من الذهــــــب
تدعو منابرها تدعو لمبدعها                      بالعز والنصر والتمكين والغلـــب
                                        ****
مولاي والمعجزات الخالدات مضت            جاءت نهايتها في منتهى العجب
تلك المسيرة لم يحلم بها زمن                   ولا أتت في رؤى الألواح والكتب
ما صاغ جوهرها إلاك فانبهرت               كل الشعوب لفعل خارق عجب
فكر كفكرك إلهام ومكرمة                     نفح من الله طبع غير مكتســــب
لغو الأقاويل مهما حيك باطلها                 إلا ترامى إلى الإحراق كالحطب
غدا نعانق أجدادا لنا حضروا                  في شخص والدة في خطو عود أب
صحراؤنا أرض آبائي وعترتهم               شقوا سواقيها بالروح والنشــــب
إن لم نصنها فلا كنا مغاربة                    لسنا من الحسن الثاني لذا النسب
فاهنأ أيا واهب الصحراء عزتها              أرجعتها بالحجى من غير ما لجب
وانعم بعيدك ميلاد السنا أبدا                   يشدوا به الكل من بشر ومن طرب
وليبق شبلاك في عز وفي نعم               ما أخضوضرت أرضنا من دافق السحب 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here