islamaumaroc

عهد الوفاء

  عبد الواحد السلمي

298 العدد

طاب النشيد، ورفت الأضواء                   وحلا القصيد، وراقت الأجواء
فالكون باه، تستشف سكونـه                      كل النفوس، نسيمه أنداء
وسماؤنا مجلوة بسامـــة                         لماعة، ديباجــــة زرقاء
ودروبنا كسيت مطارف سندس                 تزهو بها: وبعطفها خيلاء
سطعت مصابحنا تلمع سبلها                    بالنور: فهي حدائق غناء
تتألق الألوان فــي جنباتها                       تتمازج الألوان والأضواء! 
تلك المطارف، والمصابح: قاسمتـ             ـها في البهاء الراية الحمراء!
وكذا بلادي يوم صبحنا السنى                 في عيد عرش شاده العظماء
من كل شهم، باذل، ومثابـر                    آل النبوة نخبة فضلاء
يتسابقون إلى العلا في وثبة                   موصوفها: وطنية، وسخاء
يو الكريهة واللقاء شعارهم                    مالي، وروحي للبلاد فداء
بيت النبوة ماجد عن ماجـد                    ماس يشع سناؤه لآلاء
الدوحة العلوية الشمـاء إن                    جادت، فتلكم نعمة وثراء
والشعر عاهد ربه ألا يخيـ                    ـس بعهده، وبطبعه معطاء
ربيته منذ لصبا ووهبتــه،                      للعرش يهتف باسمه حذاء
كلف بحب العرش سباق: له                   في كل العام صحبة، ولقاء
والعيد عيد مليكنا وزعيمنا                     دانت لعزة رأيه الآراء      
  يا من عشقت السعي للخيرات من          عهد الشباب، فهابك الزعماء
وبذلت جهدك للبلاد، وللعبا                    د:مفكرا. ومخطط. بنــاء
هذي السدود تضم في أحضانها                كنزا: وكنز الزارعين الماء
تحيا به الأرض الموات فترتوي               زمن الجفاف، فتخصب الغبراء
والماء ينبوع الحياة، فإن يغض                 فالداء، والأرزاء، والبلواء
مليون هكتار: شعار خالد                       حققتــه، ومزية غـراء
هي دعوة حسنية: برهانها                       ما أنتجته: خصوبة، ونماء
وغدا تجازى كل نفس بالذي                    أسدت كفاك: رضى الآلاء جزاء
ولك الحصانة بالذي وطدته                     الأمن، والإنماء، والإنشاء
الرأي، والري المصون،                        ودعوة  للعلم عمت: كلها أعباء
حققت آمال الشباب بمجلس                     أعضاؤه: الأفذاذ والأكفاء
يرعى مصالحه، ويصون حقوقه               وشعاره: التوحيد والإيحاء
مذ سلط الأضواء لاحت أنجم                   في أفقه: وانزاحت الظلماء
جددت للدستور بعض فصوله                  فزها بها: وتشاءم النظرات
وغدا يباهي القاصرين: مفاخرا                 كل الدساتير: فكرة نجلاء
أكرم بتجديد المضامين التي                     نادى بها: النبغاء والنجباء
نعم العطاء عطاء شهم ماجد                     دام الهناء لكم، ودام ولاء
عهد الوفاء مودة ما بيننا                         نحظى بها، وعلاقة عصماء
إن التفاتتك الكريمة للشما                       ل: تحية، ومودة، ووفاء
بعد المسيرة للجنوب: ونعم ما                  جاءت به أفكارك الغراء
أضحى اهتمامك بالشمال وأهله                كي ينعموا: وثراهمو معطاء
فترابه، ذهب لكل مزارع                       فيه الكفاية: والزلال الماء
الريف: حي الريف في وثباته                  يوم اللقاء: رجولة وفداء!
لما تنافرت القلوب، وعمت البلوى             وشاع الحقد والبغضاء
أقبلت تنصح بالتسامح، شارحا                  أن التباغض غيمة دكناء       
تدعو القلوب لوحدة، ومبرة                     كي ما ترف حمامة بيضاء
لا خير في قوم تناثر عقدهم                     فتفرقوا، وتحكمت أهواء
فاسلم لصالح أمتي، وعروبتي                  ولدين أحمد ما شدت ورقاء
والله يرعى الفرقدين بلطفه                      ولشانئيك: الذل والأرزاء
      

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here