islamaumaroc

العرش العلوي

  مصطفى الدغاي

298 العدد

عرش على التاريخ أشرق نوره                          فتألقت عبــــر المدى تيجانه
من منبع الشرف الرفيع تلألأت                          أنواره وتدفقـــــــت أسراره
عرش من الأبرار كان بناته                             ومن الأماجد والفحول ملوكه
ملكوا البلاد فسجلوا أمجادها                             صفحات عز ساطع لألاؤه
حفظوا بعدلهم العرين فأشرقت                          قسماته وتوطدت أركانــــــه
وتمسكوا بالدين والدنيا فما                              عرف الونى وطن هم أعلامه
نشروا الأمان وشيدوا بعزيمة                           وتفنن خلب العقول رواؤه
رفعوا المآذن للعلى تدعو إلى                           نهج الفلاح وقــد أنار سبيله
فتحوا قلاع العلم فانفجرت له                          عن فيض ما زخرت به ثروات
وتعهدوه فأينعت ثمراته                                 وسرى شفيفا في العقول معينة
حملوا مشاعله فأشرقت النهى                          وغزا المشارق والمغارب نوره
ورف الرخاء وساد تحت ظلالهم                      فزا النعيم وأثمـــرت آثاره
                                               ***  
عرش وشعب وحدة وتلاحم                             في مغرب شمل الورى إنعامه
خفض الجناح لمن أراد مودة                            وسطت على أيدي العدا آساده
هو نجدة ومروءة وشهامة                                شهدت بها أنصاره وخصومه
وليسأل التاريخ عن صولاته                             من شاء فهــــو دليله ومفيــده
عقبانه في الريف أنزلت البلا                            بعدوه فتمزقــــــــت أشــلاؤه
ومعارك التحرير أضحت غرة                          بجبينه يزهـــــو بهـــا أبطالــه
شهد الأنام بما له من سطوة                               في كل خطب يدلهـــم سواده
                                            *****
عرش به هتف الزمان ولم يزل                          بمولــــده آل الرشيد فخــاره
فلعرشنا العلوي ملء زمانه                              إشراقه وكفاحـــه وفتوحــه
ضحى بما ملكت يمينه راضينا                         من أجل عزتنا فعــــز جنابـه
كسب المواقف واسترد ثغورنا                         وبنى وعلم فازدهرت آثـاره
زانت جبينه درة حسنية                                 وضاءت سطعت بها أمجاده
فليسمح الحسن العظيم لشاعر                          في مدحه جاشت بها نبضاته
                                          *****
مولاي عرشه في القلوب قد استوى                  فعلا مجرات الشموس مكانه
ولقد كساه الله من أنواره                               تاجا يشع جلالة وسنــــــاؤه
وحباه من صدق الفراسة آية                          يزكو بها إيمانه وكفــــــاحه
وهب الحياة وطيبها لبلاده                           ولشعبه أضحى وطاب وفائـه
كم من ليال قد طوى متسهدا                         يجفو الكرى لا تستريح جفونه
يرنو بعين بصيرة نفاذه                               للمجد يرسم ما أضاء طريقه
مستكشفا عمق المجاهل سابرا                      غور المفاوز والسداد حليفــه
حتى إذا انبلجت معالم منهج                        نحو المرام قد استقام وطيــده
جاءت بشائره تزف روائعا                        باقات عز صاغــــــها إيبــاؤه
بالدين والدنيا أقام قواعدا                           للبيت فارتفعـــــت به أمجــاد
 وبعدله وبحلمه ودهائه                            بسط الأمان فمــــا تقلص ظله
نشر المعاهد في المدائن والقرى                  للفم فازدهــــرت بهـــا أفنانـه
وبنى المساجد يبتغي من ربه                     رضــــوانه فينالــــه توفيقـــه
                                     *******  
نصب الجسور وشيد العمران فار               تفع البنا وتشامخــت أبراجه
 وبثـورة فلاحـة صناعـة                        رفع العناء فأيســـرت أيامــه
مليون هكتار تماثل عهده                          وستزدهي بنعيمــه أعيـــاده 
                                      *****
لله در جلاله من رائد                           كتب الخلود فأشرقت صفحاتــه
بمسيرة خضراء تحت ظلاله                   زفت إلى حصن الحمى صحراؤه
فأحاطها برعاية وحماية                        من كـــل طماع تفاحش لؤمـــه
فتقلدت باليمين واندحر العدا                  عصفت بهــم أطماعهم وجنودهم
                                      ***** 
حسن المبادئ في المكاة منجد                   للسلم يدعو والعدالة رمزه
بسط الأيادي للأفارقة الألى                     نعموا بها فتضاعفت حسناته
وسعى بكل حصافة كيما يرى                   عقد العروبة قد أشع صفاؤه
حمل اللواء فوحد الإخوان في                  حرز أمير المومنين عماده
فتح الذراع لمن أراد مودة                      وتعاونا بحمى السيدة أســـه
فتسابق القادات نحر رحابه                      طربا بما أولاهم إكرامـــه
بهرت فضائله الشعوب فأكبرت                ملكا عظيما لا يضـام جنابـه
                                          ****
مولاي رمز للخلود تقدست                      آياتــــــه وتواترت نفحاتــه
حفظ الإله جلاله وأعانه                         وآتاه نصـرا لا تحد ظلالــه
وأناله عمرا مديدا ظافرا                         العز ملــؤه والنهــار رداؤه
ورعى ولي العهد وارث سره                   رب كـــريم لا يمــل دعاؤه
وليحفظ المولى رشيدا ولتدم                     للعرش عزة تاجـه وخلوده
     

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here