islamaumaroc

لقد هل المثنى فيك فجرا.

  عبد الكريم التواتي

298 العدد

حمى وطني المقدس عشــت                         حرا  لقد هل المثنى فيك فجـرا
مسرات الحياة أتتـك تتــرى                          تزف تهانينــا وتـزف البشرى
 بمولده الأغر، أجل نعمـــى                          وأغلــى فرحة، أعـــز ذكرى
                                          *******
بمولده (ثاني والحسنيين) هلت                        بشائر أزهرة أملا ويســـرى
به الدنيا زهت وبه المغانــي                          تباهى حسنها سرا وجهـــرا
وكان - وربك الرحمان – حقا                       مباهج تغمر الأوطان خيــرا
                                             ****
بمولد (ثاني الحسنيين) أكـرم                         به حدثا، وته عـــزا، وفخرا
به هلت سحائــب ماطـرات                          تفجر صيبها نعمـــى وسـرا
وكانت للحمـى غدقـا وغيثـا                          أفاض الخير أنهارا وأجرى
تبارك سره السبـع المثـانـي                          وترعى شأنه الأقــــدار نـذرا
وتحرسـه العنايـة دون ميـن                          وتحبوه الرضــا دنيا وأخرى
به الأملاك حفت فـي ابتهـال                         وصلت رحمة ورضى وشكرا
ورددت الحياة هــواه نشوى                          وكان لها الهوى ظفرا ونصرا
وقد ألقتــه للأيـام عهــدا                              وكان الكون شاهدها وخبـرا
وترجمه الرياض وكان حسنا                        وباقات ذكت طيبا وعطــــرا
تأود غصنه طربـا وغنـت                           زنابق عطره: وردا وزهـــرا
تزركشها الفراشـات افتتـانا                         وتلمثها ذكــــــا، لبنـا وتمـرا
ومولدكم – مثنى – خير ذكرى                     تشوق النفس إيمانا ... وأزرا
به الدنيا احتفالا وابتهاجا                            تزغرد فرحة وتتيه سكرى
يرددها النهير حديث شوق                         ويبعثها خريرا لذ مجـــــرى
وقد أشجى المنابع والسواقي                      فأجرت دمعـــــها رفهان ثرا
وغنته الطيور حديث صب                        زهت أعطافه، فشدا وأطرى
                                          ****
وناجته المزاهر آي حب                         روائع نضدت شعرا ونثرا
وعلى أسرارها حلم العذارى                    وغازل حلمها العذري وأطرى
ترجعها حناياهن لحنا                             يدغدغ حلمها العــذري تبرا
ويزجيها الشباب إليك                            صدقا  تحيات مهفهفة وشكرا
يقدمها إليك وفاء عهد                            وأنت بعهده أوفى وأحرى
فقد أشجاه منك جمال الخلق                    وأخلاق زكت نسبا صهــرا
ونعمى منكم بيضاء نجت                        غواديها حلت نبعا ومجرى
يروقها الحنين إليك شوقا                        وتأسرها المحبة فيك أسرى
فيرسل في انتهال فاض حبا                    روائع حبه هزجــــا وشعرا
فما عنكم له منآى ولكن                        هواه فيكم قـــــــــد كان بهرا
                                   ****
ودنيانا بمولدكم رخاء                           نسائمها، مواردها ومسرى
ومولدكم – مثنى – سوف يبقى               لهذا الشعب أعيادا وذكرى
أطال الله ذكراه ودامـت                       وعاشت للحمى يمنا ويسرا
وما أيامه الزهراء حسنا                      سوى عرس بعرشك بات مغرى
وعرشك عرش شعب عاش شهما           بفضلك، إن فضلك كان غمرا
وشعبك أيها الحسن المثنـى                  يبارك سره ويراه ذخـــــــرا
يباركه ويهفو مستهامــا                      ويدعوا مخلصا سرا وجهرا
ولم يملك سوى الدعوات يتلو               مضمخة الأريج: شذى وعطرا
إلى مغناك قد رفع التهاني                   تضوع محبة وتفيــــض قدرا
يناشدك التغاضي في ولاء                  وأنت بما تكــــن حشاه أدرى
                                    ****
وإذا شعري يعبر عن هواه                 وشعري شعره: روحا وفكرا
وما الأشعار بالغراض توفي              ولكن صغتها خجلا وعــذرا
فإن يعجز عن التعبير شعري               فإن لك الحنايا مستقــــــرا    
ومولدكم – مثنى– كان حقا                مباهج تغمر الأكوان خيرا
به الأحلام تهتف والليالـي                 على ذكراه ما تنفك غيري
فإن تسعد به الدنيا وتحلـو                  لياليها، فقد وافاها فجــــرا
وما أيامه –حسن- وربي                   سوى الخيرات والبركات تترى
أطال الله نعمتها ودامــــت                 وأورثها الحمى أمنا وسترا
                                 ******
هنيئا للمثنـى ما تمنـــــى                   وبورك ما بنى وأشاد فخرا
وبورك في ولي العهد شهما              وبورك في الرشيد وليدا برا

                                  *****
حنايانا الفداء لعرش شعب                 يقــــدم روحه للعرش مهرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here