islamaumaroc

إلى الشباب الغوي

  دعوة الحق

33 العدد

يـا شباب البلاد مهـلا فإنـي                    قد رأيت الشباب في استهتـار
لا أرى نجحكم إذا لم تصونـوا                 شرف النفس من فسوق وعار
قـد رأيـنا جموعكم تتهـاوى                    يتنافـى مع الحـيا والوقـار
واستحلت من الفجور صنوفـا                 حرمتـها «شــرائع» الكفار
كـم رأينا على الطـريق شبابا                 قتل العـرض جهرة في نهار
فـإذا ليـم قـال: حرا أرانـي                    أين فحـش من عفة الأحرار؟
إنمـا الحر مـن يصون عفافا                 ويجــافي مـخازي الفـجار
إنمـا الحـر من تحرر –حقا-                 قلبـه من قبـائــح الأوزار
فأعـد أيـها الشـباب صـوابا                    كاد يفني في غمـرة التــيار
وتعلـم من الحـياة دروســا                    تـنذر المـرء أن لها باندحار
إنمـا هـذه الحيـاة صـراع  لا                يرى الفـوز فيه غير الخيار
                                  ***
ويـح من غرة الشباب فأمسـى              يتلف العمر بين حان و «بار»
يرشف «السم» من شفاه مراض            ويضيع الرشــاد حول القمار
فــإذا أدبر الشبـاب تـوالى                  غمـه بيـن علـة وافــتقار
                                 ***
يــا شباب البلاد مهلا فهـذي              ادمع «القطر» كالسيول الغزار
قد بكى إذ رأى الشباب طريحـا            تحت أقدام منكــرات كبـار
يتلهـى عن المــعالي بلهـو                 لم يـزل في قــيوده والاسار
يحب العيش شهوة وانطــلاقا              وهو بالجـد واجتـناب الشنار
فـإذا ما دعاه فرض توانــى                 ثــم ولاه جانـب الادبــار
يــا شباب البـلاد هذا زمان                   لا يعـير الغواة أي اعتبـار
نبش الناس كل أرض وطاروا                ثم غاصوا في مظلمات البحار
وتقصوا عجائب الفكر حتـى                 صـار كالشمس مبهم الأسرار
وتحـدوا طبيعة الكون حتـى                  سخـروها بثـاقب الأفكـار
أدركـوا بالعلوم والجد مجـدا                 دونـه كـل رفـعة وفخـار
      ***
هكـذا أيها الشباب فكونــوا                  مثـل شبان ناهض الأقطـار
وارفعوا شأن قطركم بالمعالي              أنـه في تحـرق وانتظــار
إنما تنهض الشعوب وتسمـو                بمـزايا شبانـها الأبــرار

     

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here