islamaumaroc

عهد المفاخر والمنجزات

  محمد البلغمي

298 العدد

بعيد المنى طابت الحفلات                          وفي يومه عمت البشريات!
وجالت مواكبه في السهول                         وفوق الجبال .. وكل الجهات
فعز المشاعر مــــن عمقها                         وحرك فـي قلبها الأغنيات!  
وهام الهزار به فغـــــــدا                            يردد ألحــــــانه الشيقـات
يغازل في الروض أزهاره                          فتفتر عن أجمل البسمات!
ألا مرحبا بك يا خير عيد                            نعانق في يومه الذكريـات
فأنت لأرواحنا فرصــــة                            نعيش بها أمتـــع اللحظات
ونبدي الولاء به للـــــذي                            أنال الحمى أطيب الأمنيات!
أمولاي عهدك عهد البناء                            وعهد المفاخر والمنجزات
بذلت لشعبك أغلى الجهود                           ونولته منك خيــــر الهبات
وقدمت فيك لمغــــــربنا                             بلا منة أخلص التضحيات!
لئن شئت عدا لإنجازه                               لجاوزت فيه ألوف المئات
ففي كل شبر ترى أثرا                               يشيد بأعمـــــاله الطيبات!
فمن معهد لبناء العقول                               أقيم على أرســــخ اللبنات
إلى مسجد يحضن المؤمنين                          تهفوا إلى ظله المؤمنات!
ومن معمل للصناعة منه                             أفاض على شعبه المكرمات
إلى كل مشروع خير به                             نواكب في سيرنا النهضات!
فيا حسن المجد أنت المنى                           ونبع المحاسن والحسنات
جعلت من العصر عصر سلام                      بفضل مواقفـك الخيرات!
ونظمت للشعب أعظم زحف                         لتنقد وحــــدتنا من شتات
وأرجعت بالحق صحراءنا                          برغم الأعادي وكل الجناة!
أصحراء يا أرض أجدادنا                          ويا مهد أمجـــادنا الخالدات
جمالك أروع من لـــوحة                            ورملك أغلى من اللؤلؤات
وأبنائك الصيد هم إخوتي                           ونسوتك السمر لي أخوات
فكيف يفرقنا طامـــــــع                              يقيم الحواجز والعــثرات
وهذي الحقائق ناطقـــــة                            تكذب ما قال مــــن ترهات
ويا من "بتندوف" محتجزا                          يعاني التمــــزق والأزمات
أما حان أن تنتهي من ضلال                       وترجع للأرض قبل الفوات
وتتبع في النهج من رجعوا                         وأحيلوا مع الأهل تلك الصلاة؟
وها هو ذا الحسن المفتدى                         يجدد في عيــــده الدعوات
يهيب بك اليوم أن ترعوي                         ويلقي إليك بطــــوق النجاة
إذا ما مددت خطــــــوة                            يمد لإنقاذك الخطــــــوات
فبادر أخي، واستجب للنداء                       فإن الرضى يمسح الهفوات
ويا من يحاول إرهاقنا                             بزرع العراقل والمشكلات
إلا فاطمئن.. فإننا هنا                              بوحدتنا نصنع المعجزات
وإن الرهان سنربحه                              ونسعى إليك بكــــل ثبــات
ونصر قضيتنا ثابت                               ويوم قـــــــدومه لابـــد آت
                                    *****                   
أولاي ذي باقة صغتها                          من الشعر فواحة الزهرات
من القلب فاضت عواطفها                     وألبستها أجمــــل الكلمات
لتحمل للعرش حبي له                         وصدق ولائــي والتهنئات
فدم سيدي للحمى رافلا                        بثوب نعيم وطـــــول حياة
وعاش الولي لعهدك                           في أجل مقام وخــير نبات
وصان الإلاه الرشيد لنا                       وبارك ربي جمـــيع البنات

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here