islamaumaroc

رائية أبي الربيع سليمان بن موسى الكلاعي البلنسي.

  حياة قارة

298 العدد

I- مقدمة:
                                                   -1-
تشاء الظروف أن تضع بين يدي نصا غميسا ونادرا من النصوص الأدبية الأندلسية، ويتعلق الأمر برائية أبي الربيع سليمان الكلاعي البلنسي التي كانت تعد إلى حين من التراثيات المفقودة في أدبنا العربي التليد. 
ويرجع الفضل في هذه النشرة إلى أستاذنا الفاضل الدكتور محمد مفتاح الذي شجعني وساعدني ليعرف هذا النص طريقه نحو الشيوع والذيوع.
وقد احتاج أن أضيف، في هذه المقدمة، ما وقفت عليه من نتائج بحث الأستاذة ثريا ليهي.(2)
ولما كان الأمر كذلك، تبين لي أن من باب الأولى والأحرى أن أسارع إلى نشر هذا النص الهام، من تقديم بسط له، لا أدعي فيه أنني سألم بالجوانب المتعددة والمتكاملة لثقافة علم من الأعلام الأندلسية البارزة مثل أبي الربيع، ناهيك عن ثقافة أدبية عميقة يتكامل فيها الترسيل البديع مع النظم البهيج. وإنما أحصر مهمتي ها هنا في حديث متواضع أود من خلاله ملامسة موضوع شفاف لع أبعاد نفسية وعاطفية عميقة الغور، تبلورت من خلال منظوم رائق فجر فيه أبو الربيع طاقاته الإبداعية، والعاطفية الحارة والصادقة للنبي " ولآل البيت، بل أستطيع أن أقول، إن جاز ذلك، أن رائية أبي الربيع تكشف بصدق عن المخزون المعرفي والإبداعي – الجمالي لصاحبها، ذلك أنها عصارة هموم واهتمامات رجل نذر نفسه للبحث العميق والتنقيب الدقيق في متون الحديث واللغة والتاريخ ولاسيما ما يتعلق بالسيرة النبوية.
وإذا كانت قد ألمحت سابقا إلى الحدود التي سأقف عندها في هذا العرض المتواضع، فلأنني لا أريد، من جهة، أن أتطاول لأمس جانبا له من المواصفات العلمية الدقيقة ما يبعدني عن غايتي التي رمتها منذ البداية، ولأنني من جهة ثانية، أبتغي الوقوف عند زاوية تنتسب إلى عالم القول الشعري تغوص فيه الكلمة بكل أبعادها ودلالاتها ورموزها.
                                                   -2-
مما لاشك فيه، أن شخصية فذة اجتمعت لديها كل المقاييس العلمية الرصينة، مثل شخصية أبي الربيع، أن تكون شاهدة على عصرها، وأن تظل رمزا خالدا من رموزها الناطقة عبر تاريخنا العربي.
وإذا استنطقنا المحلة التاريخية التي عايشها أبو الربيع، لتبين لنا أننا أمام مرحلة حافلة بالأحداث السياسية العظمى، والنهضة الفكرية الشاملة، إنه عصر سيادة الموحدين.
وتشاء الظروف أن يكون أبو الربيع معاصرا لمرحلتين هامتين من تاريخ الحقبة الموحدية.
أما أولهما: فالعصر الذهبي مع أبي يعقوب يوسف ثم يع يعقوب المنصور الموحدي، وما حفل به هذا العصر (3) من انتصارات عسكرية مثل «غزوة الأرك»، وما تميز به من نهضة أدبية وفكرية لعل أهمها تصانيف الشارح الأول لفلسفة «أرسطو»، أعني بذلك «ابن رشد» فيلسوف قرطبة ومراكش.
وأما ثانيهما: فمرحلة النكبات والمحن والفتن، إنها بداية النهاية، وما تميزت به من اندحار ساحق في «وقعة العقاب».(4) وما انطوى عليه من هزات نفسية واجتماعية جر الأندلس نحو سلسلة من الحروب بين الموحدين والنصارى، ثم بين الموحدين أنفسهم المقاتلين على إرث الخلافة، ثم بينهم وبين المرينيين الذين قضوا على دولتهم، واتخذوا من مدينة فاس عاصمة لهم.
ولا شك أن ملامح هذا العصر انعكست في حياة أبي الربيع، فكان فيما قال ابن عبد الملك: (5)
«بقية الأكابر من أهل العلم بصقع الأندلس الشرقي، حافظا للحديث مبرزا في نقده، تام المعرفة بطرقه، ضابطا لأحكام أسانيده، ذاكرا لرجاله وتواريخهم، وطبقاتهم ريان من الأدب، كاتبا بليغا شاعرا مجددا خطيبا مصقعا، وعرف بالفضل والعدالة في أحواله. جمع ورحل الناس إليه متنافسين في الأخذ عنه، وله مصنفات في الحديث والسير والآداب تدل على رسوخ قدمه في المعارف، وبراعته فيما تولاه منها جودة انتفاء، وإجادة إنشاء».
                                              -3-
إن اهتمام أبي الربيع بمديح الرسول " وأزواجه وآل البيت، جاء أولا، نتيجة تركيبه النفسي والعاطفي، فهو رجل زاهد متصوف نذر حياته للبحث والتنقيب في مناقب الرسول صلوات الله عليه، قصد الاهتداء والاقتداء، وحث الناس على انتهاج المنهج الذي شرعه وسنه نبينا "، وجاء ثانيا، في سياق الجو العام، جو الصراع والاحتدام بين المسلمين والمسيحيين.
وينضاف إلى ما تقدم ذكره، ولوع الأندلسيين بعامة بنظم القصائد الطوال في رثاء الحسين رضي الله عنه، ونذكر منهم الشاعر الكاتب أبا عبد الله بن أبي الخصال، إذ إن له قصيدتين في مدح الحسين رضي الله عنه، ثم أبا العباس أحمد بن شكيل الذي نظم قصيدة فريدة في رثاء الحسين علي بن أبي طالب رضي الله عنهما، ومطلعها:
أحق ما كان من قلبي تباريح
فليهني العين إن الدمع مسفوح
فضلا عن قصائد أخرى مدح بها أبو العباس نبينا الأكرم وصلوات الله عليه وأزواجه وأهل بيته.

II- القصيدة:

تتألف القصيدة من مائة وعشرة أبيات، من البحر البسيط، عثرنا عليها في نخطوط أندلي، ويدور مضمونها حول مدح الرسول " وأزواجه وأصحابه وأهل البيت، وسماها «نتيجة الحب الصميم وزكاة المنثور والمنظوم». نفعه الله بما صنف ونظم في أهل البيت، وفي تعزيز نبينا المصطفى المكرم وفي أزواجه أمهات المومنين العفاف المكرمات.
وتشهد القصيدة لشاعرنا بنفس شعري طويل، وبانطباعه وإتقانه وسعة اطلاعه، وتنوع مداركه، ناهيك عن توظيف ذكي وواع لكل الرموز الدينية المتعلقة بالسيرة النبوية، ساقها في أسلوب جزل شفاف تمثل فيه الكلمة الوسيط الدلالي الذي يجعل من الشعر رسالة اجتماعية – أخلاقية، تنبثق جماليتها من الدين الذي يشكل معها وحدة متكاملة.
قال أبو الربيع إسماعيل الكلاعي، وقد ضمن أول القصيدة ذكر مثال لنعل النبي عليه السلام:
 يا من لصب يرى أشجانه النظر                        مهما تبـــــــدى له مــن حبــه أثر
يفي له الصبر عند النائبات فإن                           يلح له أثر لم يبــــــــق مصطــبر
وذاك غير ذميم من مواقعــــه                            إذا تعقبه التنقيــــــــــــــح والنظر
فلا يبالي الشجى وجدا يعالجه                            في ذاك لو طار من حافاته الشرر
ولا يروي اعتذارا عن لواعجه                           فما عن الرشــــد والتوفيق معتذر
هدى أضل عزاء المستهام بما                            رأى فيها لضلال بالهـــــــدى يفر
رأى مثالا لنعل المصطفى فهفا                           به النزاع وهاجــــت شوقه الذكر
وليس نكر نزاع عنــــد رؤيته                            لكــــــن قساوته فــــي مثلها نكر
أعوذ بالله من قلب يطالعها س                            فلا قساوته فيمثلـــها نكـــــــــــر
وحاش لله أن تهدى الضلوع على                        أبصار آثار من حيـــزت له الأثر
من صرحت بمزايا فضل سؤدده                         آي كتاب وشادت مدحـــه السور
محمد خير خلق الله كلهـــــــم                             ممن نمت يمن أو من نمت مضر
وغيرهم من جميع العالمين فلا                           يزغ بذي العقل عن سمت الهدى والبصر
فيا مطار الحشى شوقا لرؤيته                            والعين تشتاق مهما أبصر الأثر
مثال نعل النبي المصطفى عوض                        من نعله حين حالت دونه الغيــر
فمرغ الشيب في ذاك المثال عسى                       بذاك شوبــــــــك للأعمال يغتفر
واستشعرن لثمها في لثم ممتثل                           به حذاء لها أودي به العصــــــر
ففي مشابه آثار الأحبـــــــة ما                           يرى به حذاء وجد مشغوف ويستعر
واركب من الشوق نحو المصطفى                      متنا شجو الضلوع فلا ينفي ولا يذر
وآدأب على ذاك واصبر تجن خير                      جنى  في جنة إنما يحظى بها الصبر
وفي الصلاة عليه أي ما وطر فلا                       يعـــــــــــوقنك عن إدمانهـا وطـر
وأذكر مواعده الحسنى لمنتهج                           سبيلها يتقــــرأها ويغتفـــــــــــــــر 
وناد في كل ناد إذ تمـــــــر به                           نداء من أحكمت من حبه المرر(6)
صلى الإله وأهل الأرض كلهم                         مع السماء وشمس الأفـــق والقمر
والأنجم الزهر من أعلى معارجها                      والنور والظلمات البهم والغرر(7)
والوحش في القفر والطيرالمطيفة في                  جو السماء تعالى (8) ثــــــم تنحدر
وكل ما ضمنه على وضمـــــنه                         سفل من الخلق ممــــــا ليس ينحصر
أزكى صلاة وأنآها مدى شرف                         بكل معنى لــــــــــدى الإعياء يعتبر
كالشمس في أفق كالمسك في عبق                      كالدر في نســــــق بل دونها الدرر
على البشري النذير المنتفى كرما                       من محتد طاب منه الخــبر والخبر
من معشر إنما هم منظرا بشر                           لكن مزاياهم يعنــــــــــى بها البشر
على المبارك منهم مذهبا وأبا                           وشيمة شأنها في الذكــــر مستطـر  
على الذي ابتهجت سبل النجاة به                      على الذي ختمت فخــــرا به النذر
على ابن آمنة المرجو نائلــــه                          يوم القيامة إذ يهــــــدى له الظفر
على المؤثل دون الأنبيــاء إذا                          جد الحساب وأدت فيحهـــــا سقر
على الذي كلمته (9) الشاة مشعرة                    بسمها فانثنى عن قصدها الضـرر
على الذي لم تزل تهدي تحيتها                        إليه مهما رأته الأرض (10) والشجر
على الذي كان يستسقى الغمام به                      فتستدر به من صوبـــــــــه الدرر    
على الذي نبعث بالري أنمله (11)                    للواردين فهال الورد والصــــــدر
فيما ليمن محيا إن سالــــت به                         في الجذب جاءك وفق البغية المطر
ويا ليمنى ويسرى ما عطاؤهما                        في أعسر العسر إلا اليمن واليســر
وضوعفت بركات الأرض فانبعثت                   مشاهب الخصب بالأرزاق تبتـــدر
على الذي أسعــــد الأيام مبعثه                        فاستشعرت طيبها الآصال والبكـر
على الذي حبه موت بمخلصه                        على مشارع صفــــــــو ما بها كدر
صلاة صدق وإخلاص إذا صدرت                   عن الضمير فلا ريـــــــب ولا سدر
تزور تربته دأبا نـــــــــوافحها                        فيستمد شذاها الروض والـــــزهر 
إذا انبرى رائح منهـــــا ييممها                        باراه في قصده المحمــــــود مبتكر
فلا تزال بها الآذان عاليـــــــة                        يحدو بها السفر أو يحلـو بها السمر
بلا انقضاء ولا عد ولا أمــــد                        ما غرد الورق أو ما أورق الشجر
وبعده صلوات الله عاطــــــرة                        على الصحابة تتلو زمرة زهـــــر
جماعة تحسب «الصدق» أولهم                     وتلوه في تناهي فضله «عمر»(12)
وللشهيد «ابن عفان» مكانته                          وفي «علي» أثارت ســرها الأثر
و«للزبير» حواري (13) النبي سنا                 جلالة هي في عين العلــــى حور
و«طلحة» الخير (14) لا تهمل فضائله             وفيض كف له بالجـــــود تنفجر
ومل إلى الخال «سعد»(15) فهو من قصفت       به الأكاسر قصفا والقنا كســــر
في  موقف يعذر الفرار فيه فما                       ثناه عن هوله حبن ول خــــــور
والمستقبل بشورى القوم مؤتمنا                       على الخلافة يأباها وينشمــــــــر
ذاك الأمين «ابن عوف» (16) فارض عنه         وعن جميعهم فهم أهل الرضى الزهر
ثم اذكرن «عامرا» واعمر بمدحته                    أسماع كل عباد الله ما عمــروا
ذاك الذي طلق الدنيا وزخرفها                         فما تعلقه من غمرها غمـــــــر
فياله من أمير بات مدركه في                          كل ما كان يأتيه ويأتمـــــــــــر
وما تأخر عن إهمال واجبه                             ذكر «ابن زيد»(17) ولكن قبله أخر
هم الألى سبقت ذكراهم وهم                           أهل السوابق لا يمن ولا هـــذر
وكلهم و«سعيد»(18) عاشر لهم لا                   يدعي شأوهم في الفخر مفتخر
وأمر «حمزة» (19) لا يخفى على أحد             ولا مكانته في الدين تفتــــــقر
عم النبي وليث الحرب ما برحت                     تشقى بأسيافه الأعداء والجذر
ومدرء(20) البأس «عباس»(21) وموقفه مستسقيا وغزالي السحب تنهمـــــــــر
وفي بنيه معاني المجد أجمعها                        قد قر في كل سمع عنهـم خبر
وكل أبناء من حبرت مدحته                           له برود ثناء دونها الحــــــبر
ولا كسبطي (22) رسول الله من أحد               وهل كفاطمة من صنفها بشــر
ومن دنت من رسول الله نسبته                        دنوها لهم لم يختطر خطر (23)
وكل ذي رحم منه فإن له                              بذاك فخرا قــــــــواه ليس ينبتر
وسائر الصحب والأنصار أولهم                     أهل الثناء فهم آووا وهم نصروا
أيامهم بيضت وجه النبي رضى                       وسودت أوجه القوم الألى كفروا
و أنهم لخيار فارع حقهم                               فسنة الحق ألا تهمل الخيـــــــر
وانظم إلى سلك من تهدي الثناء له                     أزواجه فلهن الشأن والخطـــــر
«خديجة» البرة العليا مكانتها                          وزيرة الصدق في الإسلام والوزر
وأم كل بنيه غير من ولدن                              عقيلة القبط (24) أدى ذلك الأثر
وهي المحياة من «جبريل» مبشرة                    ببيت در فحمت عنـــــــدها البشر
وبعدها ابنه أعلى الناس منزلة                         عند الرسول بمــــــا أعلاه مختبر
فتلك «عائشة» المشهور موضعها                     من حبة فاعذروها إن عــــرا أشر
وليس من شأنها لكن مكانتها                           حرى به فليزايل صدرك الوحر (25)
علامة الدين أم المومنين متى                           يحضرنها العلم يضمن سبقها الحضر
و«حفصة» بنت «فاروق» الهدى                     فلها سعي من السر عند الله مدخر «»«»
صوامة ونهار الصيف محتدم                           قوامة والدجى مرخــى لها الأزر
وكل أزواجه بالدين مشتمل                             وكلهـــــــــــــــن بتقوى الله مؤتزر
وكلهن لنا أم مباركــــــــة                               من كل من ضمت الأبيات والحجر
مباركات تولــــى الله معتليا                             تطهيرهـــــن فهن الصون والطهر
وإن غدون احتقارا للحلى عطلا                        فخير زينتهن الديـــــــــن والخفر
وما حلاهن بالأوصاف مدركة                          وكل ما طال منها فهــــو مختصر
كذلك وصف الصحاب الغر تعجز                      عن  أدناه ما نظموا منه وما نثروا
فليس إلا الرضى عنهم وصدق هوى                   فيهم توفر عن إخلاصــــه العذر
وذكر ما ساعد الإمكان ذاكرة                            فالعجز من بعد بذل الجهد مغتفر
وليس عجز ولكن شأو حقهم                             شيء يقصر عنه الطول والقصر
فيا لساني وقلبي ما يعوذكما                              عما يحق لهم عي ولا حصـــــر
أوتيتم حسن إدراك فلا تنيا                               وأجريا لمدى باغيه مؤتجــــــــر
وبالغا إن ونى بعد المدى بكما                            في الاجتهاد فإعذار الفتــى عذر
وأي عتب على من رام مجتهدا                          مثل الذي رمتا فاعتاقـــــــــه قدر
خصار عما عسى ألا يفوتكما                            من الصحابة لا أنثـــــى ولا ذكر
وكررا وأعيدا أنتم فئة                                    غيث الرضى مستهل كلما ذكروا
واستزل الذخر من إخلاص حبك يا                      قلبي لهم فلنعم الـــــــزاد والذخر
 وفي الدعاء رجاء لا يخيب ولا                         يغب مرتقب منــــــــه ومنتظــــر
فاصدع به يا لساني ضارعا أبدا                         ففي الضراعة ما يقضي به الوطر
ويا إلهي أمتعني بحبهـــــم                               حتى يعمر بي أحشــــــاءه العفـــر
وجاز يا رب قلبي عن محبتهم                          عفوا يزودني إذ وجــــد بي السفـر
واصرف عنان اعتنائي نحو خدمة ما                  يرضيك عن زللي ما امتد بي العمر


__________
1) ترجمة أبي الربيع ومصادرها في «الذيل والتكملة» 4 / 83 – 95.
2) رسالة لنيل «دبلوم الدراسات العليا» تحت إشراف ذ. محمد بنشريفة 1986 تحمل عنوان «أبو الربيع سليمان بن موسى بن سالم الكلاعي» حياته، وآثاره. وتتأسف الأستاذة ، في هذا البحث القيم، عي ضياع القصيدة التي لم يذكر منها أصحاب كتب الطبقات والتراجم والرحلات سوى أبيات قليلة.
3) انظر البيان المغرب – القسم الثالث في «تاريخ الموحدين»
4) المصدر السابق ص: 240 – 241. 
 5) الذيل والتكملة: 4/ 85. 
6) المرر، مفردها المرة، قوة الخلق وشدته
7) جاء في اللسان، الغرة، بياض في الجبهة، وفي الصحاح: في جبهة الفرس، وغرة الشيء: أوله وأكرمه.
8) أراد: تتعالى.
9) عن أبي هريرة ضي الله عنه «أن يهودية أهدت للنبي " منها وأكل القوم. فقال: ارفعوا أيديكم فإنها أخبرتني أنها مسمومة».
«الشفا بتعريف حقوق المصطفى» للقاضي عياض، تحقيق: محمد أمين قرة علي – أسامة الرفاعي- جمال السيروان – نور الدين قرة علي – عبد الفتاح السيد (مكتبة الفارابي مؤسسة علوم القرآن) دمشق. دت / ج 1- ص: 607.
10) ومن معجزات الرسول " أيضا، عن بريدة، «سأل أعرابي النبي " فقال له: قل لتلك الشجرة رسول الله " يدعوك، قال: فمالت الشجرة عن يمينها وشمالها، وبين يديها وخلفها، فتقطعت عروقها، ثم جاءت تخد الأرض تجر عروقها مغبرة حتى وقفت بين يدي رسول الله " فقالت: السلام عليك يا رسول الله «الشفا بتعريف حقوق المصطفى»م. م. ج 1 ص: 574.
11) في الصحيح من رواية علقمة عنه «بينما نحن مع رسول الله " وليس معنا ماء. فقال لنا رسول الله: اطلبوا من معه فضل ماء. فأتى بماء فصبه في إناء، ثم وضع كفه فيه، فجعل الماء ينبع من بين أصابع رسول الله عليه وسلم». «الشفا بتعريف حقوق المصطفى» للقاضي عياض. م. م. ج 1 – ص: 551.   
12) يشير إلى تقديم أهل السنة أبا بكر في الفضل على عمر، وتقديم عمر على عثمان، وتقديم عثمان على علي، رضي الله عنهم جميعا. وإلى هذا ذهب جماعة أهل الحديث من زمن أحمد بن حنبل.
13) هو الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزيز بن قصي، وفي قصي يجتمع مع رسول الله "، وهو حواريه وابن عمته صفية بنت عبد المطلب، وقال عليه السلام، «الزبير ابن عمتي وحواري من أمتي».
14) طلحة بن عبيد الله بن عثمان التيمي القرشي أبو محمد صحابي من العشرة المبشرة، والثمانية السابقين إلى الإسلام، والسنة أصحاب الشورى «الشفا» - م. م. ج 1 – ص: 591 – رقم 4.
15) يعني سعد بن أبي وقاص. وقد كان مجاب الدعوة مشهورا بذلك، لأن النبي عليه السلام دعا له وقال: «اللهم سدد سهمه وأجب دعوته».
16) يعني عبد الرحمن بن عوف، وروى عن الرسول " أنه قال: «عبد الرحمن بن عوف أمين في السماء أمين في الأرض». 
17) أسامة بن زيد بن حارثة الحب ابن الحب، يكنى أبا محمد، وأمة أم أيمن حاضنة النبي "، ولد في الإسلام، ومات النبي " وله عشرون سنة.
«الشفا بتعريف حقوق المصطفى». م. م. 1- ص: 412 – رقم 3.
18) هو سعيد بن زيد بن عمرو بن ثقيل العدوي القرشي، صحابي، وهو أحد العشرة بالجنة. «الشفاء» م. م. ج 1 – ص: 591 – رقم 10.
19 عم الرسول "
20) المدر – أصل الكلمة للحوض، وهي أن تسد خصاص حجارته بالمدر، والمدر أيضا الطين، ومنه حديث عمر وطلحة، في الإحرام: إنما هو مدر، أي مصبوغ بالمدر. «اللسان»
21) العباس بن عبد المطلب بن هاشم عم الرسول " وولد قبله بسنتين، وكان إليه في الجاهلية السفاية والعمارة. «الشفاء» م. م. ص: 181 رقم 1.
22) الحسن والحسين ابن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعا.
23) في الأصل (يخطر).
24) إشارة إلى أن ما ولد له " من ولد كانوا من خديجة أم المومنين إلا إبراهيم الذي كان من مارية القبطية.
25) الوحر – الغيظ والحقد. والوحر في الصدر مثل الغل. وفي الحديث (الصوم يذهب بوحر الصدور) «اللسان». 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here