islamaumaroc

نهوض الصحراء

  دعوة الحق

33 العدد

تـبـارك مـن أضفى مواهبه الغـرا                  على الأرض لما أرسل الرحمة الكبرى
فـأورق غصـن الحـق بعـد ذبـوله                  بـمبعـث من أحيـى العـدالة والخيرا
بمبعـثه الأسمـى طوى الله لـيـلـة                  واطـلـع من أسـراى حكمته الفجـرا
فـكـان عـلى الدنيـا سلاما ورحمة                  ونـورا وأمنا جاء في موكب البشـرى
وتـم بـه للنـاس هـدى فاسـرعوا                   إلى قبـتس التوحيد واستقـبحوا الكفرا
فـقـام بـأمـر الله ديـن مـحمــد                      يخـط لـهذا الكـون تـاريخه الحـرا
رسـالـتـه الــغراء حيـر تحيـة                     إلى عصبـة الأحرار شـدت لهم أزرا
                                         ***
نبـي الـهـدى بـمـدحك طـاقـة                        ولـكنني أرجو قبـولك والســتـرا
إذا خـلـصـت مـن سر قلبي محبة                   فليـس على جسمـي أن يعبر البحـرا
ومـا مـدحك المـيمون إلـى وسيلة                   يصـيب بـها ذو الحب عاقبة الأخرى
لـقد رامـت الـدنـيا مـديحك فا...                     وقـد قطـع التقصير من قولها الظهرا
وكـيـف يـروم المـرء ما لايطيقه                   وتستـسهل الحمـياء أن تحكي الدرا؟
إذا حـبـر الـرحـمن مدحك جامعا                   فـما لجهـود الخلـق أن تبلغ القعـرا
وعـذر بـني الإنـسان حب وانـهم                    حبوا من رحيق الحب ما يفضح الخمرا
وإنـك رائــد الأنـام ونـورهـم                       ونجـم الهـدى أضـاء في أفق الغبرا
                                           ***
هتفت بصوت الحق والجور راسـخ                وجـئت بشـرع الله لا تبتغي الأجـرا
تلوت حكيم «الذكر» في العرب داعيا              إلى السمحـة الغـراء والثورة الكبرى
فكان لحـزب الشرك سخط وضجـة                 يخـاف على أصنامه الهون والكسـرا
ولكـنك الهـادي الأميـن فلم تـلن                     وقـد أعـلـن الإشراك جملته النكـرا
فصـابرت واستسهـلت كل كريهـة                  وأعلنـت أن الحـق لا يرهـب القهـرا
وإن بنـي الإنـسان فـي الحق إخوة                  فلـيس يـفوق البيض سودا ولا حـمـرا
ولـيـس لغير الله جاه وسـطـوة                      وحب الورى أن ينشدوا الحق والخيــرا
وكـل امـرئ يأتي الحياة محـررا                   وإن قـلـت الأقـوام فاستعـيدوا الحـرا
ونـاديت أن الـفقـر ليس جريـمة                    وان علـى المثرين أن يصلحوا الفـقـرا
                                            ***
وليـس بغيـر العقل والعلم عـبرة                     وان زور الأقـوام مـن طـمـع نكـرا
أزحـت عن النسوان هضما وذلـة                   فصـرن عـيونا تـرسل الرفق والطهرا
وقـد كن –للإجرام- دهرا- ضحية                   فأصبحـن فـي عـز وفي نعـم تـترى
مـددت إلى الأقـوام كف مسـالـم                    ولكـن حـزب الشـرك قد آثروا الشرا
ومـا جئت هذا الكـون إلا مسالـما                    تسـوق إليـه الطهـر والنـيل والخيـرا
فـآمـن قـوم أن بعثـك نعـمـة                         فقـالوا: أطعنـا الله وامـتثـلوا الأمـرا
وذادوا عـن الإسـلام كـل مراوغ                    فـكانوا لجنـد الحـق قدوتـه الكبـرى
وقـد بـذلوا لله مـالا ومـهـجـة                       ولـم يسلموا المختـار في الوقعة الحرى
فـدوك بـما لا يفتدي المرء نفسـه                   به فـي سبيل الحق واستسهلـوا الوعـرا
أولـئك أهـل الحـق من خير أمة                     أولئـك جـنـد الله أعظـم بهـم قـدرا
أولـئك من والـوك في وقت شـدة                   اولئـك مـن آووك فـي طيبـة الزهرا
وهم صحبك الأخيار والعصبة التـي                أتاحـت لديـن الله أن يـحرز النصـرا
فكـسرت الأصنام في كـل بقعـة                     وحطـمت الأغـلال واجـتاحـت الكفرا
إذا مـا مشـوا تحت اللواء تهللـت                    وجـوهـهم البيضـاء والتمـعث بشـرا
سـراعا إلـى الرحمن دون تريث                     قلوبـهمو تهـوى الشـهادة والأخـرى
أولئـك أحبـاب النبـي محـمـد                         مهـاجـرهم والناصـرون حووا فخـرا
عليهـم سلام الله ما دام ذكـرهـم                       يلقـنـنا صبـرا وينـفحـنا عـطـرا
فيـالهمو للـدين والحـق والهـدى                     وقـد صبـر التبديل مـعروفـها نـكرا
وغير جيـش الملحـدين منـارها                      وبـدل يسـر الله مـن شـرعه عــرا
وقـالوا: حـدود الله اصر وغلظـة                   وأهـواؤهم أهـدى ونحـلتهـم أحـرى
وقـالوا: لسان العرب فيـه ركاكة                   تقصـر عـن تبلـيغ مـا يملأ الصدرا
وإن لسـان العجـم أبين منطـقـا                     وأسلـوبـه أجـلـى وتبيـانـه أدرى
وقـد كشفوا النسوان حتى تمايـلت                 على الطرق من ابدت لنا الظهر والنحرا
وصـالت بحسن قـد تجرد باديـا                    نرى الجيد والأعضاد والسوق والشعـرا
ولـم يـستر الأفخـاذ غـير غـلائل                  رقـاق تحد الشيء أو تفضـح السـرا
فيـا ضـيعة الإسـلام بعـد كمـالـه                  وقد أخـمد الأعداء ما كـان قد أورى
وسـرهـمو ان يـنكر الـدين أهـلـه                 وأن يطـرحوا الـقرآن والسنة الغـرا
                                       ***
فيـا سـيد الإرسـال هـذه حـالـنا                    تضـرم فـي الأحشـاء من وقعها جمرا
فسـل خـالق الأكـوان تفريج كـربنا                وكـن شافعا يا خير من يجبر الكسـرا
فأنـت حـبيب الله صـفوة خـلقــه                  وأنـت على الـرحمن أكـرمهم طـردا
وأنـت أمـان الله نـور جـمالـــه                   وأنـت سـراج الكون والرحمة الكبرى
وأنـت الـذي أوتيت كـل كـرامـة                 وكـل كمـال جاوز الحـد والحصـرا
وأنـت مـن الرحـمن قبـضة نوره                 وسيـد أهـل الأرض والقبة الخضـرا
ومـعدن أسـرار الحـقيقة والهـدى                وبحــر هـبـات الله أعظم به بحـرا
ومنفـجر العـرفان والعلـم والتقـى                ومنبجـس الاحسـان عـم الدرى بـرا
ومنـبلج الإشـراق عـم ضيــاءه                    وطبـق هـذا الكـون بحـره والبـرا
ودائـرة الأخـلاق والـبرزخ الـذي               إليـه انتهـت آمـال من ينشـد الطهرا
وحـامل بـند الحمد في كل موطـن                ومعـقد آمـال الـورى أن أتوا حشـرا
                                         ***
خـرقـت الطباق السبـع نـورا مجسـمـا             فأشـرقـت الأفـلاك فـي ليلة الاسرا
وعطرت ذاك الكـون والأرض كلـها               ونلـت الذي تبغـي فتمت لك البشـرى
تشرفت بالتقريب من حضـرة الرضى              وخضـت بحـار النور تستمع الأمـرا
تـلقيـت من رب الجــلال بلاغـه                    فجـئـت به تتلـوه فـي خلقـه ذكـرا
كـتاب مـن الرحمن فصـل حكمـه                   عهـودا مـن الرحمـن لا تقبل البـترا
تضـمن لـلإنسان خـير هـدايـة                      فمـن حاد عن هدى الكتاب يجد عسـرا
شـريعته يسـر ونـور وحـكمـة                      فلا حـرج يصلي نفـوس الورى قسرا
شفـاء لأمراض القلـوب وعصمـة                 وسيـف صقيـل يحسم الشر والجـورا
بـآيـاته جـاء الأمـين مـحـمد                        فـداوى به الأرواح واستنهض الصحرا
فـوحد أهـواء الجزيرة وانـبـرى                    يسـددها بالـوحي حتى استـوت قطرا
تـوحد بالإيـمـان والعـدل أهلـه                     فـادوا وشـادوا العز وامتلكوا الفخـرا
بنـو دولـة القرآن والعـرب حـرة                  مـوطدة فـوق السمـاكين والشعـرى
أشاعت على الغبراء هـدي محمـد                 فـلا فدفدا أبـقـت ولا أغفلـت بحـرا
بهـا أدرك التمديـن شأوكمـا لـه                    وانـبث سيل العلم في الأنفس الزهرا
فأشـرقت الدنـيا بعـدل وحـكمة                    وقاض معيـن العيش مستـرسلا ثـرا
ورنـت متاني الفن في عرصاتـها                  وأبـدخ عقل العرب ما أدهش الفكرا
مـآثر مـن غـرس النبـي محمد                      ومعجـزة عصماء أحيى بها القـفرا
فشـيد صـرحا للعـروبة خـالـدا                     على أسـس القرآن يصطحب الدهرا
ولـولا رسـول الله جـاء بحكـمة                     من الله لـلإنسان ما أحكـم الأمـرا
ولا كـان ذاك المجد للعرب بغـتة                   ولا أسرعوا في مهيع العزة السـيرا
وكيـف وهـم أوزاغ كل ضلالـة                    وجـهل وتبـديل يحـملـهم اصـرا
فتلـك لعمـر الله مـنـة أحـمـد                        ونعمـة رب العرش تستوجب الشكرا
واعجـوبـة القـرآن في هدى امة                    توزعـها التفريق فانخـذلت عصـرا
فيـا أمـة الإسلام عودي رشيـدة                     إلى شرعة القرآن تسترجعي الفخـرا
وحيـدي عن الأهواء فهي ضلالـة                   وبلبلـة تـوهي العــزائم والفكـرا
ووحـي إلـه العـالمين مـؤيــد                        بعصـمة من سـار في ظلـه فـورا
ومـا لـمريد الهدى من غير نوره                     نجـاح وان غطـت جحا فله البحـرا
                                        ***
فجـازى إلـه العالميـن حـبيـبه                       فقـد نال أهل الأرض من هديه ذخرا
وبلـغ ديـن الله غـيـر مـقصـر                       فـمـد بـه ظـلا وحـط بـه وزرا
وقوض صرح الشرك في خير بقعة               وشيـد للأخـلاق هـيكلها النضـرا
فطـاب رسول الله روحـا وهيكلا                   ومن طيـبه مسك الورى أخذ العطرا
                                        ***
تحـيـر فكـري فـي مديح محمد                     فلم يحـص من معناه شفعا ولا وتـرا
وكـل لسـان الشـعر فيه فلم يجد                   من النـفس المأمول بيتا ولا شطـرا
ولـكن جـهد الخـلق دون كـماله                   وفي القـلب ما يستنفد الشعر والنـثرا
ومـا مـدحه إلا رحـيق مـخـتم                    يبـدد شجـوا في الفؤاد قد استـشرى
ويغـمر أرواح المحبيــن نشـوة                   وأعمـاقهم نـورا وأنفـسهم طـهرا
ويستوهب الألطاف والفتح والرضى              من الحضرة العليا ويستوجب البشرى
مديحك يـا نور الـوجود سـعادة                   فطوبى لمـن في مدحكم قطع العمرا
فيا مصطفى الرحمن من خير خلقه               إلـيك أسوق المدح من مقولي شـعرا
تقبـل ثنـائي وهـو نزر مقصـر                     فكـل مـديح فيـك لا يـبلغ القـدرا
كفـى أن قـلبي بالمحبـة عامـر                    وأن بحـور الشـعر لا تطفئ الجـمرا
فانعش زهور الشوق منك بنظـرة                 تروح قـلبا لـم يجـد عنكمو صـبرا
وتعصمنـي من كل زيغ ومحنـة                    وتمـلأ صـدري من حقيقتـكم خيـرا
وتكـلأني مـن كـل داء وذلـة                       وهول عصيب الروع يستوعب الحشرا
وتنهلـني كأسا من الحوض حلوة                  دهـاقـا فـلا أشكو أواما ولا حـرا
تشفع لي في موقف الفصل أن دعا                حسـاب فلا ألقـى نقـاشا ولا عـسرا
فـيا أحمد المحمود في كل موطن                  تـدارك محـبا مد يمـناه واليسـرى
وحل يا رسـول الله بين شؤونـه                   وبيـن الذي يبغـي بها الكبد والمكـرا
ويا رب بالمختـار تبت عقيدتـي                   واكـرم لقائـي إن حلـلت غدا قـبرا
ولا تخزني يا رب في أي موقـف                 وجاوز عن المحجوج واقبل لـه عذرا
وحطني من الارزاء وانتشر سكينة                علي وهب لي العون والحفـظ والسترا
ووفـق إلى الإصلاح أمة أحـمـد                  وصن حومة الإسلام واكتب له النصرا
وصـل على عطب السلام محمـد                  صلاة تفوق الكيف والـكم والحصـرا
وآلـه والأصـحاب والعـترة التي                  رفعت لها في «ذكرك» المجـتبى ذكرا
ووال عليهـم من سـلامك نفحـة                   الـهيـة الأنفـاس تستـنفـد الدهـرا
وقدس مدى الآباد في الخلد رفعـة                 سـنا بضـعة المختار فاطمة الزهـرا  

 

 


 
 
 

   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here