islamaumaroc

قطب العرش العلوي المجيد جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله

  أحمد ابن شقرون

296 العدد

إذا كان التاريخ يحدثنا على صفحاته، يروي لنا في بطون سجلاته، ما تقيمه الأمم الحية من مظاهرها وحفاوات، وما تقوم به من مهرجانات، وما تبديه من عواطف واعترافات، لمن قلدهم الله أمورها، ووكل إليهم شؤونها، اعترافا بأعمالهم، وتقديرا منهم لخدماتهم.
فليفتح التاريخ بطون دفاتره، وليرتب الكثير من صفحاته، ليسجل بمداد الإكبار، والإعجاب، ما يكنه الشعب المغربي الوفي النبيل، لعاهله المفدى، وملكه المحبوب، أمير المومنين جلالة الملك الحسن الثاني من محبة صادقة لا تبيليها الأيام، ولا تغيرها الأزمان.
ذلكم بأنه العاهل الذي حول مجرى تاريخ شعب بأكمله، في أقل من جيل، حيث مهد له طريق الرقي، والتقدم، والازدهار، ونفث فيه روح اليقظة، والحزم، والشجاعة، والابتكار.  
ودعاه إلى الكرع من مناهل العلم، والثقافة والعرفان، وحضه على التمسك بحبل الله المتين، ودينه القويم، والتشبث بلغة القرآن: لغة الأعجاز والبيان، وخطط له المناهل، ودله على السبيل التي تلحقه بالركب الحضاري والرقي المنشود.
فهو –أعزه الله- دائما مع شعبه، ودائما شعبه في قلبه، وذاكرته، لا يفتأ يخاطبه – بين الفينة والفينة- بكلماته الذهبية، التي تعدل كل جملة منها بدرس في الحياة، وكل نقطة منها فيها توعية للإخوان، يخاطب –حفظه الله- العالم في درسه. ومتولي الأحكام فوق منصته، والفلاح بين أشجاره وغرسه، والطالب في فصله، والتاجر في متجره، والصانع في مصنعه، كل في دائرة اختصاصه.
كل ذلك بأسلوبه الحكيم، الذي يتفهمه الجميع ويعيه. ويتخذه نبراسا يضيء له السبيل، تلكم خطوات موفقة وضع جلالته تصميمها في شتى الميادين بعبقريته وذكاء وحكمة وبراعة، ورأي حصيف لا يخطئ المرمى، خطوات أكبرها العقلاء المسالمون، وباركها الأصدقاء المخلصون.
وإن يئس العالم فلا ينسى ذلكم المشهد العظيم، والحدث الرائع، والقصة التاريخية العظمى.    
تلكم هي المسيرة الخضراء التي فاجأ بها جلالة الملك الحسن العالم كله، شرقه، وغربه، والتي صفق لها محبو السلام في كل مكان، وصفقوا لها في حرارة وإعجاب، وحماسة وتقدير، وطاشت لها عقول الانتهازيين الحادقين الذين أعمت أبصارهم الأطماع، وقادتهم عجرفتهم وغطرستهم إلى الثورة على كل الأوضاع.
تلكم المسيرة التي أعطت الدليل –مرة أخرى- إن كان الأمر يحتاج إلى دليل، علة ما يمتاز به ملك المغرب المقتدر، من حكمة وتبصر، وبعد نظر.
فليسعد المغرب برمز وحدته، وقائد مسيرته، العامل على رقيه وإسعاده، المجدد لمفاخره وأمجاده، الحارس الأمين على حفظ شخصيته وكيانه.
وليعد اللهم هذا العيد، وأمثال أمثاله، على جلالته باليمن والإسعاد،،ن وبلوغ الأماني والآمال.
وليبارك الله لجلالته، في فلذات كبده: صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الجليل سيدي محمد، وصنوه صاحب السمو الملكي الأمير السعيد المولى الرشيد، وباقي أعضاء الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع مجيب.
 
ذكراك تحمل في طياتها الوطــرا                   وتنشر المجد في أرجائهـا عطـرا 
ذكراك تطفح بالبشر الـذي غمـرت                 أنواره مهجات الشعـب، والفكـرا
ذكرك تسرد في يـوم عظائـم مــن                   بنى، وخط مشاريعها لهـا غـررا
ذكراك تملي على الأجيـال معلمــة                  من المكارم ترضى القلب والنظرا
ذكراك تـاج إذا أبصـرت عاهلــه                    ابصرت من شرف التيجان مقتـدرا
ذكراك رمــز لآمـال ومنقبـــة                         وعـزة، وجهـاد، يقهـر العسـرا
ذكراك بستان تخطيـط يـطالعنــا                       بالخير منسكبا، والعطف مزدهـرا
ذكراك يا حسن الأمجاد قد شمـلـت                   في كل وقت مقاما ساير الظفــرا
ومـذ نعومـة اظفار غذيـت هـدى                      فحزت سر إمــام، خلـد الدررا
ونلـت عنـه مسيــرات مظفــرة                        فنلت من خالدات الملك ما بهــرا
وسـرت تخطـو بعـزم جـد متقـد                       وسرت تقضي برأي، بزمن خبرا
في العلم في الدرس في التبريز                      ذو نظر  يكل عن مثله من غاب أو حضرا
في الملك في ساطعات العرش منفرد                بما غرست ومـا حبرت مبتكـرا
عبـأت لحادثـات السـود كوكبـة                       من الفيالق جيشـا يـدرأ الخطـرا
في الجو والبحر والبر الذي عبرت                   فجاجها بجيـوش تفهـر البشــرا
إذا أشـرت إليهـا وهـي ماثـلة                         مدججات تـوارى الشـر مندحـرا
في السلم للخير والتمديـن همتهـا                      وفي الوغى حتف حين يرسل الشررا
والله قيل أعـدوا للعـدى ربطــا                         ترد كيد الـذي ينـوي لكـم ضـررا
حباك ربـك ملكـا لا نظيـــر لـه                        يعـز حكمـا. علما تـر منهمــــرا
تاج الكمال وتاج الناطحات همــا                       بتاج عقلك في التيجان قد نـــدرا
بلغت قبل دهاك الأربعيـن حجـى                      وحكمة، وسمـوا واكـب العمــرا
ولحت في السنوات الغـر متشحـا                    سيفا من العزم يفري المكـر والخورا
وبعدها أصبحت عليـاك منطلقـا                       يفيض منك بخير يسعـد البشــرا
فكـل أيامكـم يا سـيدي شــــــرف                      ورفعة وجــلال واقتعــاد ذرى
والله فاطر هـذا الكـون أكرمكـم                       بالعـلم تنشـره، والمـلك مدخـرا
فأنت في حلبـات الـرأي متـقد                         سنى يزيح عن المأمـول ما ستـرا
كذلك أنتم، ونحن اليـوم في سعـة                     من ظلكم وارفا أضحى لنـا وزرا
فهام شعبك يبـدي عـن عواطفـه                       موشيا من مزايا شخصـكم حبـرا
فزنيـت بأفانيـن البهـا مـــــــدن                       وأصبحت تتبارى فـي الولاء قـرى
وجنـح القلــم السيـال منبثقـا  في                    عيدكم عن قريض يبهج الشـــعرا
فالله يحفظكم للشعـب تعضــده                       وللمعارف شهمــا عالمـا قــــــدرا
ويحفظ العهد عهـدا أنت عاهـله                      وشبلكم ولي العهـد الـذي نضــرا
وصنوه الريـق الميمـون طالعـه                     وأسرة يتلالا في ظلهـا الأمــــــرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here