islamaumaroc

في ظلال الجمال

  دعوة الحق

33 العدد

فوق الذرى عبر التلال الزاهيه                            وعلى ثرى تلك الروابي العاليه
في بسمة الأفق البعيد الحالم                               وعلى أديم سما الوجود الصافيه
في يقظة الإلهام في شط الهوى                            حيث الملائك والبلابل شاديه
في جنة بين الظلال الراقصا                               ت على الجداول والمياه الجاريه
في دوحة الأمل الوليد المنتقى                             حيث المسرة والمباهج باديه
في مهبط الأنغام في روض الوجو                         د من الهضاب الشامخات الراقيه
في موجة الطود الممدد في الفضا                          في منتهى دنيا الخيال النائيه
في حمرة الشفق الجميل المرتدى                          ثوب الغزالة والورود القانيه
في روضة الفردوس عبر تموج الـ                      ـأفراح في مرآى الجنان الزاهيه
في ملتقى ريا الزهور المائدا                               ت وبين موجات الغصون الدانيه
ولد الجمال فمرحبا بنهاره                                 بضيائه بشموسه المتواليه
بوداعة له صفقت أيدى المنى                             وشدت برنات الفؤاد الرابيه
يسنى ويلمع في الورى كاهلة                             سكرى تضيء سما الليالي الداجيه
يخطو فيترك في الأنام رواية                             لا تتمحى أبدا الدهور الماضيه
يبدو على خد السنين كطائر                              يشدو ويكتب في القلوب معانيه
يتلو على سمع الزمان رسالة                               والأذن ما بين الأحبة صافيه
يمضي برونقه الوسيم بلحظه الـ                         ـواعي الذي ملك النفوس الساخيه
متنقلا مثل الفراشة سحره                                يجرى ويلفظ في الجنان أغانيه
ومتى أصيب بسهمه يوما غدا                            يأسى ويرسل في الخدود سواقيه
محراب هاتيك النفوس وقبلة                              لذوي الصبابة والجراح الراميه
لولاه ما نشد الغريب ولا قفا                              أثر المحبة في الأراضي الخاليه
لولاه ما بزغ الحنان ولا سرى                            ضوء المودة في القلوب القاسيه
لولاه ما برع الأديب ولا شدا                              ولما تألقت العقول الواعيه
لولاه ما عرف الضياء من الدجى                         ولما بنى حب عليه أمانيه
حتام والإنسان يعبد لحنه                                  وفنونه وزهوره المتباهيه
ويرتل الأنغام في الجو الوضيـ                          ـيء مرددا شعر الطيور الناغيه
يصغى لاغنية الحياة لرقصة الــ                       ــحب المفرد في الصدور الذاويه
ولنغمة الأوتار حين تراقصت                            أمواجها بين النجود الراسيه
يا آية الخلد الموشح بالهوى                              وبنور بسمة فجره المترائيه 
انتر على صبح الوجود لآلئا                              وابعث مفاتن فوره المتعاليه
ابل المتيم واستمع لندائه                                  حتى يحقق في الحياة مساعيه
افرغ كؤوس مرارة العيش السحيــ                     ـق من الصدور من الجفون الباكيه
واكتب على لوح القلوب حكاية                           نمضي وتبقى مدى العصور الآتيه
وانفخ بروحك في العرائس نغمة                          تحيى هوى تلك الأماني الغاليه
أيقظ بمنطقتك الجميل بروحك النــ                      ـشوى الزهور الذاريات الفانيه
أطفيء حرارة انفس ولهيبها                              وادفن مدامع حبها المتراميه  
   سكن شظايا منى الحياة وشعلة الـ                      ـحب المصفق كالرعود الداويه
في القلب في الأنفاس في مهج الصدو                    ر الباكيات النادبات الناديه
واضمد كلوم صدى القلوب النائحا                        ت من الأسى ومن الشجون الضاربه
وابسط رداءك للذي ظل يبتغي                            روض الرؤى وطيوره المتناجيه

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here