islamaumaroc

قداسة عرش

  عبد الله سليماني

296 العدد


أحـاط بعـرشـك الـرحمان بـردا                      وحفت حــولـه الألطـاف عقـدا
وجبريل الأمين أشــد حـرصــا                       عليـك يمــد ظـل اللــه مــــــدا
وقــد وقـف الولائك في جــلال                       بأمــر اللــه حـراسـا وجــــنـدا
وبـارك عهـدك الـوضـاء شعب                       تسربـل في ظــلال الأمـن مجدا
بسير إلى الغــد المأمــول سيرا                       وراك يشــد بـالأذيــال شــــــدا
يجدد عهـــده والعهـــد إرث                          من السلـف الكــريم أبـا وجـــدا
 ومـن أوفى وأصــدق مثـل شعب                    يـرى الإخلاص ميثـاقـا وعهـدا
يــرى أن الـولا للعــرش حصن                      يقيــه من انجـراف الشمل سـتدا
وأنـك- بعـد خـالـقـه – مــلاذ                        وفي إسعــاده لم تـــــأل جهــــدا
لعرشـك– مـثـل مـا الـدين– حـرم                  ومنــزلــه لــدينــا لن تحـــــــــدا
وفي محــرابــه للشعــب أمن                        يقــابل بــالـولا عهـــــــدا فعهـدا
وعهـدك بـالمفـاخـر والمزايــا                       مليء فــوق متــــا أحصيه عــدا
ولـو رسمـوا المعـالي في حــدود                   لما أحــــــد رأى لعــلاك حـــدا
                                             ***
أمير المومنين، سليـل بيـت النـــ                     ــنبوة. عــاهل الشعب المفـــدى
تألـق عيـد عـرشك في سمـانـا                       ولاح شعـاعـه يمـــــنـا وسعـــدا
إذا مـــا حل أقبلـت الأمـانــي                        وأشرق طــالـع الأوطــان مجدا
وسر اللــه أودعـــه بهــــــــاء                      أضـاء ربـوعنـا سهـــــلا ونجـدا
وحرك في نفـوس الشعب عزما                     قــويــا من عــزائمـــــك استمـدا
فســـار وراك لــلأمجاد يسعـى                      أبيــا مخلصــــــــــا للــه عهــدا
تــواكبــه المنى في كـل خطـو                      ويجني مـن ثمار الغـرس شــهدا
يبــادلــك الـوفــا حبــا بحــــب                      وبـالغـالي الأعـز لـديـه تفــــدى
ومـا خـاب الـرجـاء: رجـاء شعب                  يقــود سفينــه الحســـن المفــدى
قيـــادة مـــاهــر كـفء خبير                        بعمـق محيطــه جــــــزرا ومـدا
                                          ****
فيا حامي الحمى الحسن المثنى                     ويــا من تـوج الأوطــان مــــجدا
لكـم شــادت يــداك بكل ركـن                       لنــا فخــرا، وكنت أبـــر وعــدا
وكم مـن منجــزات شـاهقـات                       تكـــاد تســد عين الشمـس ســـدا
معــاهـدهــا هنـا وهنـاك علينـا                      أقمت صروحها، أحكمـت رصـدا
وكم مـن جــامعــات منشـــآت                      منحـت شبــــابها عطفــــا ووردا
ولم تفتـأ دؤوبـــــــا غير وان                        تــدعمهــا بما أجـــدى وجـــــــدا
فأضحـت للبحــوث مثــار فخـر                    وقــد نهجـت قـويم السبـل رشــدا
كــراسي العلـم بـالعلماء تـزهـو                     تشع أصـــالـــة وتفيض رفــــــدا
وفي رمضــان غيــدقهـا تنـاهي                     وســار إلى مــدى الآفــاق بعــــدا
أقمـت لسنـــة المختـــار «دار»                    ومـــا«للــدار» من كفيـك أنــــدى
وإن يحمــد مــؤلفـك «التحـدي»                    فقــد نظمت بــــه الأفكــار عقــدا
و«ذاكـــرة» تطــالعنـا كتـابـا                       جــديــدا مــــــن جهــادك مسمــدا
أصــالتنـا، تقــدمنـا، حمانــــــا                      رهيت وفــائنــا للعــرش جنــــدا
مغانــينـا، حـواضرنـا، قـرانـا                       قــد التحفت نسيج الفخــر بـــردا
ســدود شيـتدت متتــابعــــــات                     - لخــير نمــائـنـا – ستدا فـســـدا
لتصبح أرضنــا المعطـاء روضـا                    فسيحـــا دائم الإمـــداد رغـــــدا
وتحلــولى الحيــاة بها فتشــدوا                      بــلابلهــا نشيــد الفخـــر حمـــدا
مكــاسب لاتقــاس ولا تضــاهى                     إذا مــا قيسـت الأيــــام عــــــدا
ومـــا للعبقــريــة فيك حــد                          ولم تعـــرف لك الأوطــان نـــدا
كفــاك «مسيرة» الأجيــال فخـرا                   وحسبـك عــودة الصحـراء مجدا
قــد انـدمجت مبــايعـة وعـادت                       فــلا استفتــاء بعــد ولا مـــــردا
فـــدم تحمي البـــلاد بشير يمن                       وراعي أمــــــــة وهبــــــتك ودا
ودم للمسلمين بـــــــكل أرض                        مــلاذهم إذا مـــــــا الأمــر جـدا
ودم تسعى ليـــوم خــلاص شعب                    فلسطيني أمــام «الأمن» يـــردى
و«لبــوسنـــا» وجـارتها نصيرا                     و«للصــومــــال» منقـذه المجــدا
ولإفــريقيــا بأجمعهــا منـــــارا                      وعـش للشعـــب بــالأرواح تفـدي

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here