islamaumaroc

عيد المحبة.

  شهاب جنبكلي

296 العدد

طابت لنـا نسمات الصبح وانتشرت                           علــى المرابع جنــات وريحـان
وعانــق الحـب أمــلا معـززة                                يهفو لها من عميق الوجـد ولهان
واجتاحت السمـع أصـوات مهللـة                            يصفو لها من جليل الكـون هيمان
والدهر أحدث في التاريـخ منزلـة                             لمن تجلــــــى لـه نـور وإيمــان
يامن يرى المغرب الوضاح يسعـده                           ضم البوادي، وفي الأعماق برهان
والأرض من فـرح تغـدو خزائنها                             برا وخيرا، وفوق الجـرد أعوان
والشعب في مرح يحكـي محبتـه                              فــي عيده اليوم إثــراء وقربـان
عيد المحبة ما أغلــى معـالمـه                                عند اللقاء، وصدر العـرش زيان
عرش يعـانق فـي الأجواء مرتبة                             فوق الثـريا، ووعـد الله معـــوان
عرش على رأسه المقدام من نسب                          شعـاره من عميق القلـب قــــرآن
هذا هو الحسن «المهياب» يجمعه                           مـن الفتـوة إخـلاص وإحســــان
هذا هـو الملك المنصور تحضنه                             على المـحبـة أنصــار وبلــــدان
طابت صنائعه في العز واندفعت                             إلى الفلاح، ووجهه الحـق بسمان
تهافـت لـه أجيـال وأفـئـدة                                    عند التلاقـي هتـاف ثـم ألحـــــان
بانت معاقـده في كـل معلمـة                                 واخضرت السيد حيث الأرض ألوان
ضاءت له البيد تعبيرا ومفخـرة                             والعرش في غمرة الأفراح مـزدان
حياته كلهـا وقـف لمواطنــه                                 وللعروبــة نصــــــــــار وديـــان
ما أسعد الشعب في مرآى ملامحه                          بمغرب الحـب، لا تخفيـه أزمــان
ما أهنأ الشعب إذ يسمـو بقائـده                              نحو المعالي، وحب العرش إيمان
واستبشر الشعب محفوفـا بقائـده                            وفي عيون الورى، فخر وإمعان
سحائب الإفك قد دالت دعائمـها                            والحق قد ساد، لا يثنيــــه بـركان
والبيد تبسم إذ عـادت تظللـها                               أيدي المليـك، وللرحمــــــان آذان
يامن رأى البيد قد ضاءت معالمها                          كأنها لجـان الخلـد عنــــــــــوان
وجيشنـا الحـر لا تخفى صنائعـه                          عند الشدائد أبطـــــال وشجعــــان
له المحبــة ممـا كــان يفعلـه                               والأرض تحت عدو الدار نيـران
مولاي إن بانت بعض الناس في زلل                      فعوك اليوم إنقــاذ لمـن هانـــــوا
أنقذت حاضـرهـم منكـل ملحمـة                           وأمسكتهم عن التشـريد أحضـــان
يا أيها الحسن المنصور قـد عبقـت                         لشخصـك اليوم آجـام وأركـــــان
وهلـلت أمـة أرسلـت قواعـدها                            عند الصفاء، وفي الساحات فرسان
مقامكم في العلـى أضحـى يجــدده                         صدق وعـزم، وللأبـرار هتـــــان
وذكركم في الحمى قد صار يدعمـه                        صوت الفلاح، وكل الأرض عمران
فاسلم مغيثـا لشعـب أنـت  قائـده                           واسلم عزيزا، وكأس الحب مـلآن
وليحفظ الله شبـلا ليــس يسعــده                           إلا وفـاء، وإخـــلاص، وعرفــان
نعم الأنيـس ولـي العهـد ترفعـه                            على الأكـف جمـــاعـات ووحـدان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here