islamaumaroc

عرس الوفاء

  أمينة المريني

296 العدد

لعيــد الإبــاء، فريــد الشمــم                       يغنــي النظيـم ويسخــو القلـــم
وتشــدو القمــاري بأفنــانهــا                       فيضغي لسحر اللحـون الأصم
ويرجعهــا بالـــولا والثنــــا                        نسيــم الفجــاج وطيــر القمـــم
لـها كـل عـذرا بقـــد تميــس                       عليه وشــاح الجمــال ابتســــم
وهذي الزهـور تهــدي العطــور                   لعيــد يجــــود بفيــض النعـــــم
وفــي السفـح الـعـرش أغنيــة                     يميـد لــهــا كــل طـود أشـــــــم
هـو الكـون وجـه تناهـى بهــاه                    عليــه مــن العيـد حسـن عمـــــم
هو الكون لوحـات حـب عظـيــم                   تعبــر للعــرش عمـــــا انكتـــم
وحـب المليـك الحبيـب الحســن                   تغلغــل فـي دمـنـا مــن قـتــــدم
وحـب المليـك الوفــي الحســن                    أحــل الشغـاف وربـي ختـتــــم
عظيـم يزاحـم بــدر السمــــــا                      ويدنـي النجـوم إذا مــا اعتـــزم
فريـد الذكـاء، بعـيـد الـــرؤى                      عظيـم الدهــاء، دقيــق الفـهــــم
على الشمس مـن فكـره ومضــة                   تنيـر الدياجـي وتجــلو الظـــلم
هو العبــقري، أبــو المعجـزات                    ينظـم منـهـا عقـــود التـــــــؤم
فحســب العـلا أن يباهـي بهــا                     عقـول الدهـاة وأولــي الحـكـــم
شجــاع يفـل خطـوب الليالــي                     إذا مـا الزمـــان عنـا وادلهــــم
بقلـب الهصـور، وثغـر الصبـور                  وكـف الغيــور، الأبــي، الأشـم
بليـغ قـد أوتـي سحــر المقـال                      كسمـــط بــدر البيــــان انتظــم
سليــل الكـرام وسبــط النبـي                       حمــاه أمـان لـمــــــن يهتضــم
سما الشعـب فـي ظلـه واعتلـى                     ســراة المعـــالي فبـذ الأمــــم
وعـاش سعيـدا قريــر المقــل                       بفيــض الرخـــاء وعــدل أتـم
أبا المكرمـات، حمـــاك الإلـه                      غمامــة جـود ونبــع الكـــرام
أفضت النعيـم على ذي الربــوع                    فمـازج نبـت الربــى والنسيـم
وثرت سـدود لك الفضــل فيهـا                    وحـل الربيـع وضيئـا وعــــــم
متى أخـلف المـزن موعــــده                       أجاب جداهـا مطيعــا: «نعــم»
وذا المسجـــد الحسنــي بـدا                        كلــجة نور طفــت فـــوق يــم
يلـم فيـه الحـوت فـي شغـف                        كمثـل المشــوق صـبــا للحـرم
سيبقــى مـدى الدهـر مفخـرة                       تـنــادي بأنهـــا سنـام الأمــــم
وكــم شـدت للفكـر معلمــة                         لهــا الفكــر دان بنــور عـــم! 
ربى «يفـرن» أطلــعت شمسها                    منـارة علــم تضـاهـي العلـــم
وذا الأرز شـاهد عـدل علــى                       عظيـم الإخـــاء ونبـل الشيـــم
وأنـت وقـاء بنــي يعــرب                          وأنــت المـلاذ وأنـت الدعــــم
تلم الشعـيب وتحمـي الذمــار                      وتصلم ريب الزمان الأحـــــــم
وتعصــم ديــن الإلــه إذا                            رمـــاه البغــــاة بلمــــــز وذم
كفانــا افتخـارا بأنـا بنـوك                          أيـا فاتـح البيـد، رمـــز الشمــم
كفانا افتخــارا بأنــا أبــاة                            نفـدي الـبـــلاد بـــــــروح ودم
فناد، أيـا حسـن المكرمــات                        نلــب النـداء، ونــزج الهـمــــم
ونسع وراك بكــل اعتــزاز                        لخـوض المعـالي وغـزو القمـم
فتحت الصحاري فطاعت ربـاها                   ولاذ الســلام بـهـــا واعتـصـــم
وسـار الخـاء علــى رملـها                        وعانــق الأبطــال خــال وعـــم
شهدنا مسيـرة فتـح عظيـــم                         جثــت لصــداها جمـيـع الأمــم
وتاهت بنود بشـم الـروابــي                       علـى رغـم أنـف العـدى والقــزم
فيا ذلهــم إذا تهـاوى أمـــا                         م بيـض الحمـائم حلـم الصنــــم!
«أرانب تنـدوف» من جهلهــا                     تشيـد السـراب وترعــى الوهــم
وتحيــا تداعــب أشباحهــا                         وتقضــم أذنابـهـا مـــــــــن ألـــم
وتطـوي الحيـاة بمكـو الطــوى                   وذل الســؤال وقهــــــــــر العـدم
وذا ملــك كـم أقــال العثـار                       وبـادر بالعفـو عمـــــــن جــرم!
رضعنــا هــواه بألبـاننــا                           ونحـن لآل النبـــي حــــشــــــم
أمـولاي، دمـت بعـز أثيــل                        ومجـد ظليـل وفضـــــــل عمــم
يسيـر بركبـك نصـر السمـاء                      بحق الكتـاب ونور خيـــر الكلـم
وعشت توطـد صـرح البـلاد                      وتسعى لمـا فيـه خيــــر النسيـم
وحـف الإلـه بنـيك السـراة                        بطيـر السعـود وبيـــــض النعـم
 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here