islamaumaroc

وطن الأحرار وعرش الأبرار.

  محمد المختار العلمي

296 العدد

دأبت يـا وطـن الأحــرار تولينـا                      ما كنت من قبلنا تـــولي أوالينــا
أكـرمتنـا بنعيـم سابــغ وبمــــــــا                      أكرمت أمجادنا الغتــر الميامينــا
لديك من ذكريات المجد مـا طفحـت                   به الرفوف، وما يفـوق تـــدوينــا
كم رفرفت لانـتزاع النصـر ألويـة                     حمر لديك، وكم عزت أراضينـا
وما تملى بك الفتيـان فــي طـرب                       إلا وخاضوا بك الميدان حادينــا
فلم يكـد خامـس الأحـرار يعلنهــا                      «إلى النضال» حتـى أتوا ملبينـا
فللفــداء شـروا للــه أنفسهـــــــــم                      مكبريـــــــــن لــه ومستجيبينــا
                                             ****
لبيك يـا وطـن الأمجــاد رددهــا                           عليم من وهبـوا الأرواح مهدينـا
هـم علمونـا الوفـا وجسمـوه لنــا                          مذ خضبوا تربة الأوطان موفينـا
فحسب أبطالنـا الأبـرار ما نتزعـوا                       من المخافـر واستوعـــاه ماضينا
وحسبنـا ذكريـات مـا تخـلـــده                             أوطاننــا، وتذيعـــــــــه أعالينــا:
ذكرى الوفـاء لمـوف في رغايتــه                         ذكرى الولاء لملول عاش يولينـا
ذكـرى الجـلوس أعـز مـا نمجده                           شعرا، وتثرا، وأفراحا، وتزيينـا
ذكرى أما جدنا الكـرام نرفـل فـي                         أجوائها متظاهــــــرين واعينــــا
                                                ****
شفشاون يا منتدى الأفـراح كم نغـم                        معبــر صدحـت بـــــه نوادينــا
يظل رجـع صـداه فـــــي مسامعنـا                       ومــلء أنفسنـــــــا مهيمنــا فينـا
كفى احتفاء بعيـد العـرش ملتحـم                           للفن، يبدعــه شعـرا وتلحينــــا
كم مهرجان، وكم عروس يقام وكم                        تلاحمـت حولنـا الألحان تسبينــا
أعاني الحب يا شفـــشاون رددهـا                        بنـوك معلنـــــــــو ولاء أهلينـــا
للرائـد المـلك الميمـتـــون طالعــه                        جلالة الحسن المنصـور راعينـا
                                             ****
يا صانـع المجد والتاريخ حسبـك ما                       أرضيت في صنعه دنياك والديـنا
دأبت في ساحـة الإنجــاز مكترثـا                         بمـا تخطـــــــــطــه ممـا ينمينــا
بحكمــة وبصيــرة تصـونهـــــمـا                         حصافـة الرأي تدبيـــرا وتخمينـا
ترى تحسم بالتطبيـق ما صممــت                         يداك، تمضـي إلى إنجـازه حينـا
كفاك في الصالحـات مـا تشييــده                         على الصعيـد، وما يتــــم تدشينـا
حمدا لعاهلنـا المنصــور نزعتـه                          نحــو العـلا متحــــــديـا أعادينـا
لـــه علينـا ولأؤنــــــــــا نجــدده                         مبـاركيـن مهنئيــــــــــن داعينـــا
وما عليه لنا سوى المضي بنـــا                          إلــى الأمـام محققتـــــــا أمانينــا
ما انفك مبتدع الدستـور يتحفنــا                          بمـا يؤهلنــا لمــــــــا يرقيـنــــــا
مبادئ العدل والشورى تصنفهـــا                         بنــوده، وتصوغـــــــهـا قوانينـا
كم من حقوق بـه تأصـلت وبــه                          تجـددت، وبـه تأكــــــــدت فينـا
وحسبنا من مزايا الحـق ما شـرف                       الإنسـان من قيم زكـــت مبادينـا
                                             ****
حمدا لمغربنا العتيـد مـا انتدحـت                         نهضـاته وتعــــــــددت ميادينــا
ظلت مسيرتـه تمضـي موجهــة                         نحو النمـاء، فأطلقــــت شرايينـا
لكـل ناحيــة شريـانهـا نـزف                             ينساب في دفقة يـروي البساتينـا
كفى الجنوب ارتـواء دفـق سـاقيه                       مـن العيـون يحــــيل رمله طيـنا
بقدر ما انبجست عيونه اخضوضرت                   رمـالــــــه، فتفتقــت رياحينـــا
فاعجـب لمحلـة رمضـاء ناتئــة                          كثبـانها أنجبـت وردا ونسـرينـا
منها البشائـر تأتـي اليـوم تنعشـنا                         تهب مثلجـــة صــدور أهلينــا
تترى فـي أفـق كالمـوض يرسلـه                        برق الغوادي مرونقــا روابينـا
بشرى تزف بأخرى نستجيـب لهــا                      كأنـــــها نغمـات مــن أغانينـــا
ترنمت مـثل هـبات الصـبا وتـلا                         حقت كرجع نشيد راق تلحينـا
أتـت محمـلة بمــا يخامـــــــرنـــا                        كعارض دافـق بالـودق آتيــنــا
نشـت طلائعـه بالطـل تخبـــــرنــا                        بوابل مقبـل يــروي أراضينـــا
فـأنشــأت نشراتهــا تروحنــــــــا                        كأنهما نفحمــات مــن أمانيــــنا
لئـن توالــت طيوبهـا تؤرجــــــنـا                       فإن عشب الرمـال عـاد يسامينـا
أقم بواطئة الصحـراء تلـف بهـــا                        من كـل ما تشتهي لـدا المقيمينـا
وجل بها سائحا نجد معالمها تفتــن                       فـي زيــهـــا القشيــب تحسينــا
واشهد بها نهضة سادت مناطقهــا                        بمـا تقـدم عمــــرانــا وتمدينـــا
تلـك المسيـرة قـد أدت رسالتـها                          مـذ حـل ركبانها بالربـع موفينـا  
                                              ***
للـه مشهـد أهـل فـي تعانقهـم                             يــــــوم اللقــاء بإخـوة محبينـا
لله بهجـة نفـس بعـد وحشتهـا                             لله فرحـــــة قلـب زاد تطمينــا
لله من لم شمــل شـد عروتنـا                             وزادها بعـرى التوحيـد تمتينــا
للـه مـن وطنيـة تؤكدهــــــــا                              إلى الورى بيعة تزيــد تمكيـنـا
وفي تـآزرها وفـي تراحمنــا                              وفـي تجنـــــدنـا وراء ثانـينــا
لله وحده نعنـو شاكـرين لــه                              عظيم نعمتــه علـــــــى تدانينــا
حمدا له ولمـا أولاه مـن منـن                             وما حبانـا به، ومــــا يوافيـنـا
                                              ***
والله في عون شهم ظل فـي دأب                         يديب مهجتـه سعـــي المجديـنـا
محررا باقي الأجـــزاء ملتزمــا                          نهج الحـوار، يصالـح المجافينـا
يدعـم السلـم موسومــــا بغيرتـه                          على مبادئـــــــه نصــا وتبييـنــا
يرتاد من أجله الآفـــاق منتهجــا                          درب التواصل خائضا مياديـنـا
                                           ******
وبارك الله في خطـوات رائدنـا                           وسدد الخطـو توفيقـا وتأمينـــا
أقر عينـه دومـا باللذيـن همـــــا                           سوادها ورعـى سوادهـا فينـــا
محمــد والرشيــد، دام مجدهمــا                          وزاد عتـرة آل البيـت تحصينـا
وعاش للشعب يرضي فيـه نزعته                         سلمـا، وأمنـا وإنمـاء وتكوينـا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here