islamaumaroc

نسج الخلود.

  محمد الصادق الشاوي

296 العدد

إن الـربيع من الحيـاة وسـامهـا                       وربيـع عهـد مليكنـا بسامهــــــا
سعــدت بطالـع يمنـه أوطاننـا                         واستعذبـت رغد المنـى أيامهــا
لبست لعيـده حلـة المجـد الـذي                       تسمو بـه فوق العلـى أعلامهــا
علـوية نسج الخلـود عهـودهـا                       علويـة قـد صــانها علامـــــهــا
مولاي، من أي المكارم أستقــي                     والمعجـزات لوصفــا إلهامــهــا
من بعد يأس ما استجيب لذاكــر                     مرت هنا تحـت السماء جهامهــا
سخت السماء بغيثهـا مشتـاقـة                        فهي التي مـن عيـده إكـرامهــا
زهت الطبيعة وانبرت فتـانـة                         بعثت به في بـهجة أحـلامـــهــا
عبقت بطيب زهـوره آفـاقهـا                         فتراقصت فـوق الربى أكمامهــا
وجرى اللجين جداولا ببساطهـا                      وتـزينت تيـجـانها أعلامـــــهــا
والطير فوق الدوح رتل شاديـا                       خطبا تفيض بسحرهــا أنغامهـا
والبحر يسجد راضيـا أمواجـه                       هامت، تعانق بالــولاء سلامهـا
والشعب في كل الـدنى أفراحه                      حـب تأجج بالــوداد هيـامــــهـا
للعرض والملك المفـدى، قلبـه                       حسن المكارم رمـزها وإمامهــا
يبني المفاخـر بالعزائم والنهـى                      ومن التقـى أركـانهـا وقوامــهـا
هاذي مشـاريع النماء بأرضنـا                       زكى نتــائج خيرهـا إحكامهــــا
في كل زاويــة وكـل عمالـة                        أنى اتجهت حظوظها وسهـامهـا
نعمت بها صحـراؤنـا وربـوعنـا                    فاختـال في جنـاتهـا غنـامــــهـا
والشعب قـد عم الـرخـاء ديـاره                     فـارتـاح نفسا كهلهـا وغلامهـــا
فمـدارس، ومعـاهـد، ومعامــل                      يبنيك عنها في الحيـا إسهـامهـا
وموانـئ، وبــوارج قـد شيـدت                      أبنــاء قومـي أهلهـا خدامـــهـا
وسدودنا تسقـي المـزارع بالمنـى                   فيـزيـدنا مـا نرتـجي إنعامــــهـا
ومجامـع العلـم الشريـف رحابهـا                   سطعت بنـور يقينهـا آجامهـــــا
وجيوشنـا بحدودنـا تحمي الحمـى                   جن تـوطـد بالـوفـا أقدامهــــــا
وسماؤنـا بنسـورنـا في يقظــة                       مثل المـلائك يقتـدى إقـدامــــهـا
يــا رائدا في كل قلـب عرشـه                       ملك الملـوك وقطبهـا وهمامـهـا
أعلى منــارات الهـدى بفكـاره                      من بعـدمـا عم الأنـام ظلامـــــهـا
للـرشـد يهدي والوئـام مجاهـدا                      في فترة هـدم السـلام سـلامـــهـا
فمسيرة الفتــح المبين شعــاره                       والعفــو في نفس الكريم زمامهـا
وروابط القـربـى يـدين بحبهـا                        حفظــا، وإن زلـت بها أزلامها!!    
فــلأنت معجـزة السماء لأمـة                        أحييتهـا فتـواصلت أرحـامــــهــا
ولأنت سبط محمد بـاني الهـدى                       بك يحتمـي في عصرنـا إسلامهـا
أشركت أمتك الثواب وقـد غـدا                      ذخـرا وزادا، ذكـرها وصيـامهـا
بالمسجـد الأعلى يشـع منـاره                        والبحر فيـه علـى المـدى قوامهـا
هـذي أقاليـم الشمـال وهبتهـا                          نعما بفضـلك يستـزاد دوامهـــا
بمسيرة أعلنتهــا تحيي المنـى                         لتـزول عن أرجـائهـا آلامهـــا
وبشمس يمنك عن سماها تنجلـي                     سحـب تطـاول مطلهـا وغمامهـا
تلك المشاريـع التـي إبرامهـا                        رغـد الحيـاة وللعيـون نعـامهـــا
نال العرائش من صـداها فرحـة                    فـرحى تميـد ببشـرها أعـوامهـا
تغدو على كل المدائن تـزدهـي                     ويـدين بـالشكـر الجميل حمامهـا
رقصت تعـانق يقظـة آمالهـا                        ومن السعـادة والوفـاء حـزامهـا
مولاي عرشك في الوجود ظلالة                  حب النفـوس ودينهـا ووئامهــــا
آفــاق رأيك لا تبيـد لحـادث                        وعلى الأمـانـة أسهتــا وقـوامهـا  
آيـاتـه في الخافقين تتــابعـت                       تعلي الحقيقـة إن أبــــى ظلامهـا
كل المحافل في الوجـود لنهجكـم                  تقفــو ليرفـع نصــــــرة إبهامهـا
تلك المسيرات التـي لا تحتــذي                   شمس تهادى في الورى إعظامها
أحيت بجهدك في الحيـاة شريعـة                  تصفو بها، إما يصـان احترامهـا
تجثـو المعـالي في منى أعتابكـم                  ولكم تـدين على الـدوام كـرامهـا
جاءت تبارك عيـد عـرش خالـد                   خفضت لعـزته المنيعــة هـامهـا
من لي بوصف المكرمات ولم تزل                تعيى بعــد كمالهـا أقــلامـــــهــا
تهفـو النفوس وتدعي في عزتكم                   كل اللغـات ومــا أتــى نظـامهــا
فلتهنـأن بعيـد عـرشك دائمـا                       وعليـك عـزة ربنـــــــا وتمـامهــا
وولي عهدك في رضـاك مدثـر                   بالمجـد تكـلأه العلـى وحسـامهــا
وشقيقـه نعـم الرشيـد وحبــــه                    نبض القلـوب وعهـدهـا وذمـامهـا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here