islamaumaroc

تحية الشعب إلى مولانا أمير المومنين الحسن الثاني ملك المملكة المغربية أعزه الله

  الحسن الشاهدي

296 العدد

هذى عكـاظ فأيـن راح بيانـي                          أم أين أمسى يا تــرى شيطاني؟
للشعر شيطانه يقود قريضـه                          وأنا استعنـت بخالقــــي المنـان
ذا موقف يعي القريض فليس لي                       فيه، ولا الشعـر فيـه يـــــدان
شيخ يقول الشعر، هذي بدعـة                          كلا، ورب العــرش والإيمـان
قد كان يسمع للقصيد رسولـنا                          والوحي ينـزل حافـلا بمعــان
لكن لقول الشعر كان مجانـبا                          فالشعر لا يعلـو علـى القـــرآن
دعني أقول الشعر عذبا سلسلا                       فالشعر دوب الحسن في الإنسـان
                                           ****  
سبط «الرسول»حباك ربك فضله                    وحفظــــت بالآيـات والفرقـان
كرمت (وحي الله) في علمـائنا                        والله يحفظــكـــم بكـل مكــان
أنشأت (دارا للحديث) وهـديه                         سنظل نذكرهـا علـى الأزمـان
عشت المكارم كابرا عن كابرا                        فأحبكـم قاصيـــــنا  والدانـــي
عشت الفضيلة عاشقا ومعلما                         إن الفضائل جوهـر الإنســان
شأن الملوك المخلصين لربهم                        والقائميـن بخدمـة الأوطــــان
قدت البلاد بحكمـة موزونة                           هدى الإله الواحــد الرحمــن
بسماحة عربية معهـــــــودة                           سـارت معالمهـا مع الركـبان
ما عبت يوما من يعيب بطيشه                         فالحلـم فيكـم ثابـت البنيــــان 
تسدي الجميل إلى المسيء تفضلا                     فيعود خصمك طالب الغفران
فاهنأ (أمير المؤمنين) بحبــنا                          حب الوفا، والنبـل، والشكران
                                          *****
فاجمع عروبتنا بفضل مقامكـم                          فلأنت مـلء السمـع والوجـدان
واحفظ لكل المسلمين بقاءهـم                          وحياءهم من هجمـة الطغيــان
وارحم دموع المسلمين وبؤسهم                       أنـت الأخ البـر الرحيـم الحانـي
أنت المرجى في الحوادث كلها                       فامنـن– رعاك الله – بالإحسان
تاريخكم عطر، ومجدك سامق                        فاهنأ بعرش راسـخ الأركـــــان
فأحبك العرب الكرام جميعهم                        والمسلمـون، قصيهـم والذانــــي
                                         ****
نهدي التحايا من صميم قلوبنا                        لمقامكــــــــم، والآل، والولــدان
والله نسأل أن يثبـت ملككــــم                        بالغز، والتأييـــــــد، والسلطــان
ويطيل عمر «محمد» وشقيقه                       بالرشد، والتوفيـــــق، والإيمـان
غصنان من نبع كريم أصلهم                         ولفرع «خير الخلــق» ينتسبـان
واغفر – رعاك الله – عجــز                       محبكم فلأنت أهل الفضل والإحسان

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here