islamaumaroc

أبا الأمجاد

  محمد الحلوي

296 العدد


لمن تهفو المشاعـر والقلـوب                    ومن تعنـــــــو لهمته الخطــوب؟
لمن هذي الحناجر هاتفــات                       وملء فضـــــــــائها نعم حبيب؟
لمن هذي المشاعر مسرجات                    شموسا لا يلاحقــــــها غروب؟
ومن تشكو الليالي من سراه                      ولا يعروه فــــــي سير لغوب؟
صحت عيني على عيد جديد                      ودنيا كل مافيــــــــــها قشيب!
رأيت البشر يعلو كل وجه                        وشعبا مــــــــــن صبابته يذوب
له للمكرمات إذا دعتـــــــه                       وقد عرفت شهامتــــــــه وثوب
تلقى عيد عرشك بالتهاني                         وملء شفاهه حــــــــب وطيب
شذا بالشعر من لم يشد شعرا                     ومن في روض عيدك عندليب
وهلت بشريات العيد جدلي                        لها كل عاطفـــــــــــة شبوب
تذكرت شعبك العربي عهدا                       بغيضا سامه قهــــــــر رهيب
تجرع من أداه كل صاب                          وفجر غيظه قهــــــــر رهيب
وشعبك في الخطوب أشد بأسا                    أبي إن دعــــــــا داع غضوب
تحدى غاصبية وكان نارا                          لها في صرحه الهاوي هبوب
وتوج مجده بنضال عرش                         له مــــاض وتاريخ خصيب
توارثه كريم عن كريم                             وزكى أصلـــــــه فرع نجيب
                                               ****
وكانت ثورة حمراء كبرى                        لها في الخافقين صدى مهيب
بغير العرش ما اندلعت لظاها                    وسال على الحراب دم صبيب
ولولا العرش ما انكسرت قيود                   وعاد لشعبك المجـــد السليب
ولولا غضبت الأحرار تعلو                     مشاعلها لما انتصرت شعوب!
ولا خفقت لنا رايات نصر                        وولى ذلك الوجــــــه الكئيب
سقينا بالدم المسفوح أرضا                       عشقناها فلم تهـــــــــدأ جنوب
هواها شعلة في كــــل قلب                       وذكراها بكل فـــــــــم نسيب
تفاني العاشقون ونحن فيها                        مجانين! تفانينا عجيـــــــــب !
وقد يخفي الهوى من يشتكيه                      ويحذر أن يراقبــــــــه رقيب
وما زلنا نبوح به جهــــارا                        وإن لم يرض عنا من يعيب!
رضعنا حب هذي الأرض شهدا                 ولم يعرف له يـــــوما نضوب
يمر الدهر والباغون فيــــه                       وليس لأرضنــــا أبدا ذهوب!
 طغى أعداؤنا صلفا وكبرا                       ولم يك من هزيمتهم هروب!
                                        ****
رأيت سيول شعبك وهي غضبى                  ويوم خصومها يوم عصيب
مشى فيها الفتى والشيخ حبوا                      ولم يقعده جبن أو مشـــيب
يرون الموت في الأوطان خلدا                     بغير العز فيها لا يطيــــب!
أبت أن تنحني يـــــوما لباغ                        وعود أباتها عـــــود صليب
رأيت سواعد الأحرار تبني                        يشد بنائها الكف الخضــيب!
سواعد في الشمال مشمرات                       وأخرى يزدهي منها الجنوب
تنامى الخصب في الصحرا                       وأحيا  بها الواحات واخضر الكثيب
وكانت بلقعا لا أنـــس فيها                        ولا ثمر ولا ماء شـــــــــروب
 تملأ رملها الضمآن مـــاء                        وأحيا خيرها عمــــــــل دؤوب
ولم تزل «العيون» قذى عيون                     لمن لعبت بهــــــم دنيا لعوب
وأما ما تخلت عـــــن بيتها                        ولا حرمت رضاها من يتوب!
                                         *****
أبا الأمجاد هذا يــــوم عيد                         على ذكراه تجتمع القلـــــوب
تطلع فيه آمال كبـــــــــــار                        وعهد مشرق غـــــض رطيب
ونحو سناك ترنو كل عين                         ووجه زماننا جهــــــم قطوب
فكم فرجتهــــا والليل داج                         وكم وافقت ما تخفي الغيوب!
وكم سهرت عيونك في الليالي                   لأمتنا وقد طغت الكــــــروب!
وكم من صيحة أرسلت فيها                      ولم يسمع بعيدا أو قريــــــب!
يطارد يأسنا حلو الأمانـــي                        ويطمع في غد أمـــل كذوب!
ضحايا المسلمين بكل أرض                      قرابين يذبحـــــــها الصليب!
وأرض القبلتين تئن جرحا                        ويسمع في السماء لها نحيب
                                       ***** 
فياحسن المآثر والســــجايا                       ومن لنداء يعرب مــن يجيب
بك الآمال عالقة فقــــــدها                        فإنه من تقود ومـــــن تهيب
فكم من معضل كالداء أعيا                        ولم يكشف مكامنــــه طبيب!
عرضت له، فكنت الفجر يبدو                    بساطع نوره الأفق الرحيب!
يضيق الماجدون خطى وفكرا                    إذا انسدت أمامهم الـــدروب
وتكشف عن حصافة عبقري                     ورأى في الحوادث لا يخيب!
أبا الأماجد لا يطريك شعر                       ولا يسمو لما تسمـــو أديب!
فأنت إذا جياد الفكر جالت                        مجليها، وفارسها الخطيب!
شغفت بكل من يهوى بلادي                       فكان بحبها نعــــم الحبيب!
فدم للعرب والإسلام حصنا                      وشمسا في الغارب لا تغيب!
وحولك أنجم حفت ببــــدر                        كما حفت بمقلتها الهــدوب!

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here