islamaumaroc

عرشنا عرش عريق في الوجود

  أحمد الجمالي

296 العدد


وطــن المغــرب يا أحلـى بلـد                    لم تزل حشو الحشى طول الأبـد
أنـت للشعــب الوفــي المعتمـد                    ومــــلاذ لبنيـــه والأمـــــــــــل
                                     *  *  *
فيـك أمـن وأمـــان للــورى                       بك يلقى المرء عيشــا خيــرا
والـــذي زارك لابــد يــرى                        نحــو نعمـاك بشكـر ينشغـل
                                    *  *  *
أمـر أبنائــك أمــر عجــب                       فعلى نصر الحمـى قــد دأبـوا
لم يبـالـوا شـردوا أم عذبــوا                    ما عراهـم من خلاف أو فشــل
                                      ***
خلف عـرش علـوي ماجـد                       سـار كــل وبخطــــو واحــد
لست تلقى فيهمو مـن قاعـد                      لا وربـي، كلهــم ذاك البطــل
                                       ***
والمليك «الحسن الثاني» لهـم                  إسوة كـي يفتــدوا موطنهــــم
عـرش أسلافهمـو وحدهـم                       ليكون القطر من أرقى الدول
                                          ***
عرشنا عرش عريق في الوجود                منذ «إدريس»الذي ساس الجدود
وهو السيف الذي يحمي الحدود                مثل بـدر فــــــي سمانـا مـا أفـل 
يا شباب الشعب عيد العرش جـاء               فاطـــــرب اليـوم بترديـد الغنـاء
وقـل الشعـر وأنشـد ما تشـــــاء                 إن عيـد العــــرش بالبشـر أهـل
                                          ****
مرحبـا بالعيـد عيـد الوطــــــن                   عيـــــــد تـاج مـالـه مـن ثمـن
للمليـك العبقــري «الحسـن»                     تحفـة الدهـر الذي فــاق الأول
                                           ****
أنت للشعب ضيـــاء وسنـى                         يـــا مليكــا همه نيل المنـى
وحياة الشعب طرا فـي الهنـا                        وعلـى اللـــه دوامــا يتكـل
                                          ****
فضلــك الأكبر لا يخفى على                       كل شيـخ أو شبــاب في المـلا
وعلى الإســلام والعــرب الألى                    أنت فيهم ذلك الشهـم الأجـل 
                                          ****
كــم أيــاد لك يــا خيـر أب                          ليس يمحوها مـرور الحقـب 
بــت تســديها لهـذا المغـرب                       صغتها للشعب أحلى من عسل!! 
                                         *****
من سـدود باهـرات قـد جـرى                      ماؤهــــــا عذبـا نميـرا كوثـر  
عانقـت بين التـلال الأنهــرا                        بعتت في النفس نوعا من أمل
                                         ****
وعلــوم لثقــافـات نمــت                            يا أخي في أرضنا وازدهـرت
كم لهـا مـن جامعـات شيـدت                         لشباب قـد نفى عنـه الكسـل
                                         ****
واقتفى نهج مليك قــد سمــا                          بـه علــــم مستفيـض للسمـا
إن يحــدث فيقــول الحكمـا                          ولــه قـد شهدت كل الــدول
                                          ***
ل الصحـراء تنبئـك بــه                             أنها قـد سكـرت مــــن حبـه
فهي لا تنــزل عـن موكبـه                          الـذي إن سـار للشـط وصـل
                                        ****
وسلوا من عاد للأهــل ومـن                       ذاق في الغـرب أنـواع المحـن
فهو قد عاد إلى أرض الوطـن                     لا يبـالي عـاذلا مـا لـو عـذل
وجـد العزة في أرض الجدود                     وأمانـا عندمـا اجتـاز الحدود
وأهالــي قبلـوه فـي الحـدود                       ما أحيلى يـا أخـي تلك القبـل!!   
                                       *****
وطـن الـرحمة والغفـران مـا                      كــان مـــن شـأنــه أن ينتقـما
ملكنـا من طبعــه أن يرحمـا                       من صحا من نـومـه بعد الـزلل
                                       ****
بــارك اللـه لنـا في عمـره                         مـن إمـــــام مصلـح في عصـره
ومليــك نيــر في فكــره                           والـذي أعطى الـورى أسمى مثـل
                                      ***
أدم اللهـــم للعـرش المجيـد                       «ولي العهد» منـارا و«الرشيــد»
وكن اللهم للعــرش السعيــد                     حصنــه الواقي من الخطب الجلل

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here