islamaumaroc

و أنت في كل أرض فألها الحسن.

  عبد الكريم التواتي

296 العدد

حللت فأســا، فحل اليمـن والغـــدن                       واستبشر الناس واحلولى بك الـزمن
يا ابن الــرســول المفـدى إن زورتكم                      لفــــاس، بشرى بها الأيـــام تفتتن
سل كـل حي وبيت، ســل معــانيهـا                       تنبئــك أنك في الأحناء مختــــــزن
وحلكم فــاس، يــا أغلا جـواهـرهـا                       لفـاس كـــان اعتتزاز مــالــــه ثمن
كـــانت لها أمــلا حيـا يــراودهـا                          أرجــــاؤها: ليطفـي نارهــا حسن
فذي مرابعهـا الفيحـاء راقصــــة                          الكــل يهتــف: وابشـراي ذا الحسن
فما زيارتكـم فاسـا ســوى حـدث                           به يباهى الدنـى التاريــخ والزمـن
                                                ***
يـا ثانـي الحسنيــن فاس قاطبـة                          لك التحيات تـزجا: الأهـل والذمــن
رجاـلك كبـروا شكــرا ونسوتهـا                        زغـردن: مرحى بكم، يا أيها الحسن
قد راقهم منـك عفـو زانــه كـرم                         فهـم ولاء، وأنــت الحلـم والأمــــن
جاؤوا يحيون ابـن المصطفى حسنـا                   من باركـت عهـده الأقـدار والوطـن
بوركت ياحسـن وبوركــت خطـط                     الله باركـها والشعـب يـــاحســـــــــن
طابت مراما، وعزت مطمحا فهفت                    لها الجوارح وآهـتزت لها الفطـــــن
كانت رضى منك–ياملكي–وارفت                     ظلالهـا، ورضـاك اليمـن والأمـــــن 
فإن تبارك خطاكم أرضها سعدت                      وما خطـاكم سوى الإحسـان ياحسـن
فتلك أحناء فاس غنى شاعــــرها                       «يحيـا المليك الوفي الماجـد الحسن»
من يبتني – ماهما – أمجاد أمتنا                        يحيى رسومـا لهــا، غايتهـا حســن
يفقو خطى عثرة أحسابها كرمت                        للمـجـد تحيــا وللأمجـاد تحتضــن
                                               ***
فإن تته فاس جدلى، فيكم خلعت                        عذارهـا، فلكـم فـي أهلـهـا مـنــــن
آثارها شاهدات أن فضلكــــــــم                         لا يعتريــــه انكفــاء، ولا وهـــــن
زكت أياديكم فمنها معاهــــــدها                         وجامع شع منه الهــــدي والسنــن
والجامع القروي حصــــن أمتنا                          دينــا ودنيـــا يزكيكــــم ويأتمــــن
أحييت يا حسن أمجاده فمضــت                          بـه الحيــاة حـيـاة مـا بهــا وسـن
وذي عوارفكم أحيت مسيــــرته                          فالعلــم يـزهر والسـما بـه فنـــن
وآل طه حماة العلم قـد رفعــوا                           له القباب وقد خطت لـه المــــدن
في صونه بذلوا مـا عز من نشب                        وهم له هبـة، الـــــــروح والبـدن
عاشوا مدى الدهر، للدنيا مراشـدها                      وللبرايا مصابيح الهـــــدى سنـــن
للخير والرشد خار اللـه عترتهـم                         وإنهم للحياة: الغـيث والغـــــــدن
وعرشهم عـرش أمجاد به رفعـت                        للماجدين، ذري للمجــد تحتضـن
عرش الألـى ملأوا التاريخ محمدة                       وللعــــــــوارف أفيائهـم عـــــرن
عرش حمى الدين والدنيا، وما برحت                    تترى أياـديه، لا عجز، ولا أفـن
أكم بـهم عتـرة، أكرم بهم حسبـا                          أبا واما، فما فـي عـقدهم دخــــن
                                             ***
ولي عهد المثنى بوركـت همـم                          أورثتموها وزكـى عزمـها اليقــن
أكرم بكـم ولـدا بــرا بوالـده                             أكرم بمن تتملـى وجهــــه المنـن
أكـرم بـفاس وقد عوة بعاهلنـا                           أكـرم بزورتـه إنـا لهــــــا رهـن
 وليكلإ الله مسعى ملكـنا حسـن                        وليحفظ الله عرشـــــا ملكه الحسن

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here