islamaumaroc

يا ابن شعبي

  دعوة الحق

33 العدد

حـي في «الأطلس» الأشم رجالا                       بهم صـال في الكـفاح وجالا
صنـعتهم يد الظلـوم، وقـدمـا                             صنـع الظـلم قـادة أبطـالا
ثورة في الظـلام أعلنها الشعـب                        فـباتـت بها الليـالي حبـالى
ومـواليدها مواقف أحـرار تفـا                         نــوا بسـالـة ونضــالا
بايعـت صاحـب البـلاد وعقت                        أجنبـيا أقـام داء عـضـالا
تصبـغ الفجر كـل مطلع فجـر                         بـدم في العـلا أريق وسـالا
مـقلة الأفق كلما انتـبه الأفــق                        تلـقت من الـبرود اكتحـالا
كـم مـعـم ومخـول أفقـدتـه                           سطـوة المعتدين عما وخـالا
ودع البـيت قائما وأبا شيـخــا                       وأمـا دمـوعـهـا تـتـلألأ
وجـد البيت حـين عاد يواسـي                      والـديه –عليـهمـا أطـلالا
أين أمـي؟ أبـي! أجبني إلهـي                      أي صوت يجيب هذا السؤالا
فأجـابت جبـال «أطلس» عنـه                     برصـاص يحطـم الأنـذالا
وسـتبقـى تجيب حتى نراهــا                      في اعتزاز سهولها والتـلالا
ذبـذبت ساسة الفرنسيين حتـى                       ورثـوا نوبـة بها وخبــالا
سيق هـذا إلى السجـون، وذاك                      اغتيـل غذرا بهـا وذاك استقالا
وبنقـط الفـلاة جنـوا فهــلا                          جرعـوا سمه فينووا ارتحـالا
فـأنـابيـبـه أفـاع تـرامـت                           ويح من غره السراب فمـالا
فالأفـاعي تمـج إن مسهـا الذل                      لـعـابـا يقطـع الأوصـالا
وأقـاموا الحــدود بين بـلاد                        وقـلـوب توحــدت آمـالا
أو تخشى الأسلاك كهربها النور                  لـتقصى عن (الجـزائر) آلا
وعـروق الأباة أســلاك نـار                      كهـربتـها حميـة لن تنـالا
كان قطرا علـى الخريطة ميـتا                     فتجـلى دمـا بـها يـتـلألأ 
ذرة كـان فـي الفضــا وهبــاء                    فارتمى فوق وجنة المجد خالا
وترامى يتيمة في نحـور الصحـف                  ميـزت نـفاسـة وجـمـالا
وسـوار بمعصـم الشـرق أمسـى                  وبـرجل الطـغاة أمسى عقالا
أي طـرس بحسـنـه مـا تحـلـى                    وكتـاب مـا صاغ منه مقالا
وعلـى الألسـن الجزائر، كـانـت                  عشـرة فـي بيانـها لن تقالا
ثـم أمسـت فـصـاحـة وبيـانـا                     وجـسرت في الشفاه ماء زلالا
ساجـلت صـاحب القصيـد فغـنى                  وتملـى بـها الخـطيب فقالا
يا ابن شعـبي.. يـد إليـنا ترامـت                  تفـتـدينا شـجاعة ونــوالا
حيـها يا فتـى الجـزائـر بالبـاس                   وحـي الجـميـل منها نضالا
(نيل مصر) لو استطـاع لجاب البيد               شـوقا إلـيـك يغزو الرمالا
عـلـه بالنميـر يطغـي غـليـلا                      فـي يتـامى ورضع وثـكالي
و(حليـبا) ينسـاب فـي فم طـفـل                  حـرم الثـدي فاستمات هزالا
بـرعم القطن كـم يحـن لتضمـيد                   جــروح تشـكت الأغـلالا
و«أبـو الهـول» لو يطـيق حراكا                    كـان هـولا على العدا ووبالا
إن يـكن جـاثما فما جثمـت مصر                  وقـد عززتـك روحـا ومالا
أطلــس «المغرب» الأبـي لو ارتد                  خـداعا فـحاد عـنك ومـالا
يا ابن شعبي.. وجدت أطلس (خوفو)              مسـتطيرا إلـيك يبغي انتقالا
(بردى) كـم يـحن أن لـو تــراه                    أحمـرا من دمـا عدوك سالا
سال شـهدا عـلى شفاهـك يا شعبي                  وصـابا عـلى الطغاة استحالا
وخـريـر (الفـرات) رجـع حنين                    ليتيـم بكـى أبـا معـتـالا
كم تمنت ثلوج (لبنـان) لو تخـضب                  مـن جـرحك الـزكي قذالا
وعلـى «الكعبـة» الحـرام دعـاء                   يا ابن شعبي بنصرنا قد تعالى
وهتـافات أنـفـس طاهـــرات                       يا ابن شعبي بنصرنا تتـوالى
أنت قلب (مراكش) و «الخضــرا»                  ضـلوع تـرد عنـك النضالا
واستعـن (لـيبيا) تـجـبك بشـعب                    قطـع العـهد فـي فداك وآلى
هـذه يا جـزائري وثـبـة الأحرار                   تـطوي لـنصرك الأمـيـالا
وتخـطـي أخـا هـنا عـربـيـا                        تجـدي الكـون أقـرباء وآلا
تجـدي آسـيا تـمـد وإفريقيا بعون                   مـنـحـت فـيـه اكـتـمالا
يـوم نـصر كـأنه فلك الصبح ولو                   ظـنـه الـدخـيـل خـيـالا
أنت عـذراء أنـجبت خـير جـيل                    خـاض حـربا فكان فيه مثالا
وصديق الجميـع أنت ببـأس                          يهز القلـب منهم فاستمـالا
بنت حواء في هواك تفانـت                           ليتها في هواك حازت مجالا
وتفانت على (جميلة) عطـفا                             وهي تشكو من الطغاة نكالا
يا ابـن شعبي، إليك مني قصـيدا                     يورث العزم حـدة وصقالا
إن طـربنا فـنشـوة بـرصاص                        رن في مسمع الظلام (موالا)
أن يسـمنـا فلـلغد المـتـرجـى                         بسمة في القلوب تبعـث فالا
وأصـل الحرب يا ابن شعبي بعشق                      لذة العشـق أن يكون وصالا
قد سـألنا الإلـه عونا فكان العون                      عـزما يـقـلقل الأجـيـال
وسـألنا فـي الحـروب نصيـرا                         فمشـى نحونا الوجود امتثالا
لـو تخلى الوجود عنا حمانـا الله                       منـه بـقـوة لـن تـنـالا
        

 

 

 

 

 
 
 

   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here