islamaumaroc

ملك مآثره تشيد بجهده

  محمد البلغمي

296 العدد


عيد أتى بالبشريات وأنعما                          وأهـــل بالأوار حيـن تبسما!
وهفت لمطلعه المواطن، فاكتست                   للقائه ثـــوب الربيع منمنما
والطير في مرح يرتل لحنه                        بين الرياض موقعـــا ومنغما!
والشعر عاوده الحنين فسال من                    عمق الفــؤاد مرسعا ومرنما
لله من عيد أطل على الدنا                           بشرى، وفاض الشفاه تبسما!
غمر البلاد مسرة، فإذا بها                          في نشوة الذكرى تميل ترنما
والشعب هتف بالحياة لعرشه                       ويهيم بالحسن الحبيب متيما!
ملك يعامل شعبه بمحبته                            فغدا لعرش قلوبهـــــم متسنما
تأبى المعالي أن تكون لغيره                       حتى وإن ركب العزائم سلما!
لو صوروا هذا الربيع وحسنه                     تالله كنت لنا الربيــــع مجسما
في فيض كفك من عطائه صورة                  غمرت بلادي من هباتك أنعما!
ملك مآثره تشيد بجهده                              والضهر بالإكبــــار عنه تكلم
منذ اعتلى عرش الحمى ومراده                   إسعاد هذا الشعب كي يتقدما!
عرش به، وطن يعيش موحدا                       لولا حمايته لكـــــــان مقسما 
لا طائفية تستبد بشعبه                              فالكل بالعرش العظيم قد احتمى!
عرش وشعب في الحياة تآخيا                    والحب بينهما تمــــــازج بالدما
بالعلم والإيمان توج عصره                       هل يرتضي الإسلام أشرفا منهما؟
جعل السدود على جهوده آية                      نطقت بها صور المآثر والنما
مخزونها يروي الأراضي والربى               فتجود بالخيرات من بعد الظما!
ولكم أقام من المدارس وابتنى                     من معهد لشعب كـــــي يتعلم
فيها تفتحت العقول، وأخرجت                    لبناء مغربنـــــــا شبابا مسلما!
هو من ثمار مليكنا وعطائه                        أعظم بشخصــــه قائدا ومعلما
ولكم بنى من مسجد وأقامه                         ليظل صوت الحق يعلو للسما!
وبكل أفق في العوالم كلها                         كــم أطلعت يده الكريمة أنجما
لا يستطيع الشعر مهما قد علا                     في الوصف إيفاء لما قد قدما!
ملك تعظمه العروبة كلها                          وترى به بطل السلام الملهما
لما سرى داء الخلاف بجسمها                    وجدت بمغـــربنا لديه البلسما!
لو أنهم عملوا بصائب رأيه                       ما كان الصف العرب أن يتقسما!
في شرعة بإسلام يكمن عزهم                    وبفضله يعدوا الشتيــت منظما
حسب الإمام من الفخار مسيرة                   قد صاغها فكرا ورأيا محكما!
سارت وذكر الله كل سلاحها                     فجلت عن الصحراء ليلا مظلما
وغدت بظل العرش تنعم حرة                    وشبابها في الركب سار وأسهما!
لن يفلح الساعون في تفريقهم                      وطن غدا بعظيم جهدك توأما
هم في يد المتآمرين بنادق                          يتحكون كما تحـــركت الدما!
صحرائنا بالحق قد ردت لها                      هيهات بعد رجوعها أن تفصما
ستظل بالحسن العظيم عزيزة                    وبجيشه حامي الكرامة والحمى!
والشعب حول ملكه متكتل                        وعلى فداء ترابه قــــــد أقسما
مولا، لن يفي القريض بمدحكم                   ولو انتقى دار البـــــلاغة يتما!
لكن لي قلبا تشرب حبكم                           فانساب شعرا بالعواطف مفعما
فاقبل محبة مخلص قد جاءكم                     باسم الجمـــــوع مهنئا ومسلما!
بلسانها يدعو ويسأل ربه                           لتعيش للوطن العزيز وتسلما
ويوفق الله الولي لعهدكم                           وكذا الرشيد، ومن لأسرتك انتمى
ويدوم عهدك لنماء بقدر ما                        أحيا الندا عـــودا وقبل برعما!

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here