islamaumaroc

أعياد الشعب

  عبد الواحد أخريف

296 العدد

في عيد عرشك يشدو الشعـر والكلم                واللحن يصدح والأفراح تزدحم
أهل باليمن والبشـرى كعــادتــه                       طلق المحيا بنور المجد يبتسـم
تحفه من جــلال الملـك ألويـــة                       جمالهـا ببديـع الفتـح متســــــم
في كل يوم لنـــا عيــد ببهجتـه                       لكن سيــدهـا في العام ينتظــــم
«آذار» موعــده، يزهو بطلعتــه                    على الشهور، ويكسو وجهه الشمم
تفيـض أفراحنـا فيـه وينشرهــا                      على المحافل حب عـارم عمـم
العاهل «الحسن الثاني» الذي برزت                آلاؤه ديما تقتــادهــا ديــــــــم
في كل آونــة فتـح يزاحمــه                          فتح لا يعتري أقضــالـه سـأم
لـم يقتـصد أبـدا في البذل يغدقه                      إن القناعـة في الإحسـان تتهـم
للـه مـن همـة قعسـاء شامخـة                        لم يشرئب لها طـود ولا علـم! 
تعلقت بالعلـى فانقــاد شامسهـا                       كأنـه طائـع في ركبـه خـــــدم
إن ساق عند الضحى فضلا لأمتـه                   فصنوه في أصيل اليوم مغتنـم
يمتد في الأفـق إشعـاع لنهضتـه                     وتستضيء به الأغوار والأكـم
في كل شبر بنـاء مـن عزيمتـه                      وفي الفؤاد وداد ليــــس ينكتـم
أحبه الشعـب حبـا لا أرى مثـلا                     لصدقه بين ما سادوا ومن حكموا
في كل قلب له عـرش يتوجــه                      حب مكيـــن وعهد ليس ينفصـم
والحب إن لم يكن في القلب منبته                   فليس غير رســوم ما لها دعـم 
من آل بين رسـول اللـه نبعتـــــه                   وجده المصطفى عمت به النعمم
لا غرو أن جـاء فـردا في شمائله وهو            الذي برســول الله المعتصـــــم
حزم وعـزم وإخـلاص وتضحيـة                  حلم وعفـو جنـاه كل مـن ظلمـوا
علم أرى البحـرلا يكفـي مشابهة سيان             في العمق أو في المــــد يرتسـم
يضيء من معضلات الأمر غامضها               فتنجلي عن حواشـي بابهـا الظلـم
ذكاؤه من «إيـاس» فاض كوثـره                  بل أين منه «إيـاس» والألى فهمـوا
نوفق الخطو ميمـون النقيبــة لا                    يجري سـوى بالذي يختـاره القلـم
أصالة الرأي في رؤيـاه نعرفهـا                   وصحة القول ما جـاءت به الحكـم
أقوالــه حكـم كالشهــــــد شافيـة                   عذراء لـم يبلهـا التكـرار والقـــدم
أفكاره نيـرات لــيـــس يخطئهـا                    روح الصواب،وجدوى خيرهـا تمـم
تمسـك بكتــاب اللـه يمنحـــــــه                    هـديـا، وللسنـة الغــراء يحتكــــم
عبـادة اللـه في نجوى طهارتها                     غنم له جـل ذخـرا ليـس يهتضــم
له أياد على الإســلام ضافيـة                       الديـن في حصنهـا حـي ومحتـرم
بنى المسـاجد للعبـاد تعمـرها                       والجامع الأب لـم تحلـو بـه همـم
على الضفاف وفوق الماء شامخه                 لسـان حالـه يحكـي أنـــــه العظـم
غدا ستفخر «بالبيضاء» ألسنـه                    بأنــــــــه وحـده لــم يعلـه حــرم
سزى الفريدين: بيت الله مؤتلقا                    ومسجد المصطفى ضاءت به السيـم 
مولاي عهدك حقا زاهر طرب                    زاه أغر مضيء مــاجــد سنـــم
حققت للشعب فيه كل مكرمـة                     وشدت للمجد صرحـا ليس ينهـدم
حسبي الإشارة لا تفصيل ما صنعت               يمنـاك من كـل بر شكـره ذمـم
وحدت للوطن المحبوب تربته  فالتف             حولك في «صحرائنا» الخدم
أسودها الزرق من كان الوفاء لهم                 سجية أشربوها عنـدمـا فطمـوا
وإن جرى غلط في بعض فتيتهم                   فهاهم اليوم عادوا بعدمـا ندمـوا
منابع الخير أضحت بينهم غدقا                   والخافق الأحمر المزهـو فوقهـم
والفضل فضلك فيهم غامر وبه                   تبدو الصحاري جنانا ماؤها شبـم
أسديت للشعب دسنـــورا يبوئه                    أسنى مقــام به قـد باهـت القمـم
على مبادئ للشورى قد ارتفعت                  له الدعائم واستغنـت به الحـرم
إن الحقوق به مضمونة أبـدا                      كما تعارفها في العالــم الأمــم
بنيت للعلم دورا أغدقت أطرا                    من المعارف مثل البحـر يلتطـم  
وللفلاحة ما يزجي النماء لها                     من السدود التي تعلـو وتلتحـم
إن الصناعة في راقي مصانعها                  يمـــدها منك دومـا للعـلا دعـم
ما من مجال به لشعب مصلحة                  إلا وناله منك الحـــظ والقســم
مولاي دمت لهذا الشعب ينفحه                 منك الوفا والهدى والحب والكرم
ودام شعبك بالإخلاص متشحا                  وللولاء مثـالا شــــــــده القســم
وليهنئك العيد عيد العرش يحضنه              من شعبـك الود والتمجيد والقيم
وعاش مستقبلا منك الرضا أبدا                ولي عهدك ما صــاغ الثنـاء فـم
وصنوه في حمى رشد وعافية                 والآل تحميهم الأقـــدار والعصـم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here