islamaumaroc

نور على نور

  أحمد بن الحاج الشهيدي

العدد 293 ربيع 1-ربيع 2 1413/ شتنبر-أكتوبر 1992

سُـَّرتْ بمولــــده العلـــوم كلهــا                    وتنـــورت ببزوغــه أقطارهــــا
لمــا استهــل تجنبــت بجبينــــه                    آيات حــب كالحقيقــة نـــــورها
واهتـــزت الدنيا لأعظــم مولــــد                  كشفــت على أنـــواره  أستـــارها
راع رعى عهــد البريــة كلـــــها                  وتحــررت بكتابـــه أفكـــــــارها
حمــل الرسالــة بالأمانــــة صادعا                في عشـــرة جهـــلاؤها أخيارهــا
كــم عانــى فـتي تبليغها مــن  محنة                وشـرور بغــي لا يخــف  أوارهـا
فقضــى علــى رق الأناسـي وظلمهـم             مــن بعــد ما سخرت بهم أحرارها
وأعــاد للإنســان حرمــة  أنســـه                  بشريعــة يسمــو بهــا  أنصارهــا
وهــداه للحسنــى بحســن  حــواره                وبلاغــة باحــث بهــا  أسرارهــا
مــا نــوره إلا مشاعــل  حكمـــة                   فــي بــؤرة الظلمــاء  عز نظيرهـا
شــادت بــه الدنيــا محاسـن  فضلها                وزهــت علــى آثــاره أعصارهــا
بالعــدل هــذب أمــــة أميــــة                       معبودهــا فيمــا مضــى  أحجارهـا
حتــى غــدت والخيــر  فيها طبيعـة                 يسعــى لــه بيــن الأنـام صغارهـا
ومكــارم الأخــلاق مـــن آياتـــه                    بعثـت مبادئهــا ورف شعــارهـــــا
خلــق عظيــم في جمــال خليقـــة                    فكأنمــا هــو نفســــــه  مختارهــا
لــو عــاد يومـا والخطـوب رهيبــة                  والحـرب تزحف كاللهيـب أوارها
والمسلمــون وقودهــا وبلادهـــــم                    فــي بؤسهـا يبكــي عليها خيارهــا
لتبــددت نزعاتهــــم  وشرورهـــا                    وتفتحــت لصالحـــهـــا أفكارهــــا
واستشرفــوا بهدايــة مـــن نــوره                    روح الحقيقــة أن تغشـى سرارهـا
وبــدا لهــم أن التضامــن  شرعــة                   بالوحــدة الكبــرى تشــع بدورهــا
واستبشــرت بحضــوره  أمراؤهـــم                 وغــدا سليبـــا نهجهــا  وحوراهـا
ذكـــرى المسيــرة أقبلــت في  عيده                 تشـــــدو بــه وبحسنـــه أشعارهــا
أجمــل بهــا ذكــرى توهج  عطرهـا                 بيــن الرمــال يثيـــــره  إعصارهـا
لــم يعــرف التاريــخ مثل نظامهــا                   كـلا، ولا عرف التوجـس  سيــرها
                                             ****
نــور علــى الآفـاق لاح مبشــــرا                    لمــا استهــل للحيــــاة بشيرهــا
وهفــا علــى الأكــوان روح  جمـال                 فتبسمــت من فجره  أسحارهــــا
                                             ****
يــا ملجــأ الضعفـاء ذكرك  رحمــة                 سمويــة تسمــــو بنــا أنوارهــــا
لم نتمثــل رغـم اجتهادنــا في  التقـى                لشريعـة رفــت علينــا زهورهــا
لكننــا والله يعلـــم  سرنـــــــا                        نحمي حماهــا لو تولى  نصيرهـا
فلتعــف يانبـــي الهــدى  ورسولـه                  عــن أمــة ضاقــت بها أضرارهـا
وأنــر لها سبــل الهدايــة فـي الورى                حتــى تصيــر عزيزة أقطارهــــا
فاشفـــع لها يــوم القيامــة إنهـــا                     في الساحـة الكبرى عصيـب أمرها
واحفــظ لهــا في المصلحيــن                       مليكها  تزهـو به ندواتها وحضورها
والطــف به وبكــل من يدعــــو له                   بعنايــة لا تنتهـــــي أسرارهــــــا
وأدم لــه فــي الخالديــــن وليــه                     للمكرمــات يصونهــا ويجيرهــــا
حتـــى يراه منارة فـــي  يقومـــه                    تهــدى بــه فتيانهـــــــا وكبارهـــا
ويرى الرشيـد فـي كمــال  رشـــاده                 أمجـــاده لا تختفــــــي آثارهـــــا
                                                ****
يـــا مـن يغيث المؤمنيـن ومــن بـه                 تـرض النفوس إذا جفاها سرورها
صلــى عليــك الله فـــي  ملكوتــه                  والكائنــات وجيمـــــة  أبصارهـــا
وسلامــه كالعطــر فــي  جناتـــه                  فواحـــــــــة بعبيـــره أزهارهــــــا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here