islamaumaroc

مواكب النور

  مصطفى الدغاي

العدد 293 ربيع 1-ربيع 2 1413/ شتنبر-أكتوبر 1992

مواكــب النــور حلت في مرابعـــنا                 والعيـــد أقبـل بالبشـــرى  يناجينتــا
قـــد أشرق الكـون مـن أسـرار طلعته              عيـدا كريمــا إلى الخيـرات  يهدينــا
عيـد المولـــد مـــن عمـت رسالته                   وبينــت سبـــــــل الإسعـــاد  تبييــنا
ذاك اليتيـــم سليل الطهــر من سطعت              أنــواره مــن ظـلام الشرك تنجينــا
محمـد منبــــع التقــــوى وغايتها                    عيــن الحقيقـتــة  هادينـــا وراعينــا
قـد كــان مولـــد فجـرا تدفق مــن                   أســرار بارئ هـذا  الكـون منشيــنا
في ليلـة مــن ربيــع الخير مشرقــة                 أرادهــا الله  بالإسعــــــــاد تأتينــــا
في هــذه الليلة الغــراء قــد هتــفت                 مـلائك الله بالبشـــــــرى تحيينـــــــا
والعــرش فيهـــا احتفى والكـون جلله              نــور النبوة فيــض الحـــق  هادينــا
قـد عــم وهـــج سناهـا كل كائنــة                   يبــدد الشــرك، للحسنـــى ينادينـــــا
يفـر بالأمــن والإيمــــان مبسمــه                  وللمحبـة والتوحيـــــــــد  يدعـــونـــا
                                             ****
يـا أحــمد الخلق يا سـرا تبارك مــن                  أولـى محيــــــاك إشراقــــا يملينــا
يا رحمــة مــــن عطاء الله سابغــة                    بالحـق  تشفـي، وبالحسنــى تداوينــا
أنـت الـذي انبلجـت أســرار مولــده                   للمخبتيـــــن ومـــــن آذوه عاميــنا
أنت الـذي ظهــرت تترى  خوارقـــه                 بقـدس مــن أرهص الرحمـن تنبينــا
مشفعــات بتسبيــــح الملائــك  في                    أوج السمـاء لخيـــر الخـلق داعينــا
لـــولاك مـا أنــزل القرآن معجــزة                   يثبــت الحـق والأخـــلاق والدِّينــــا
ولا استقـــام لنــا أمر ولاَوَرِفـــتْ                    لنـا الظـــلال ولا عمــت مبادينـــــا
ولا تعانـق أهــــل البـدو  والحضـر                  مبشريـــــن وبالإيمـــــــــان بانينـــا
قد اصطفــاك رســـولا بارئ النسـم                  فجئنــا قبسـا مــن نـــــــــور بارينــا
تهـدي لربك أقوامـا قـد انغمسـوا فـي                الجاهليـة أجــــلافـــــا مجانينـــــــــا
مسترخصا مـا إلا فـي الله  محتمــلا                مجاهــدا لا تبالــي بالأذى حــــينــــا
مهاجـرا تبتغــي نصـرا فـــــأزره                   روح الإلـــــــه لإخـــــوان ميامينـــا
وســـرت تعلي لـواء الحـق منتصـرا                بالله تدعــو لكـي تجلـــو دياجيــــنــا
حتــى أتــم لـك الرحمــن نعمتــه                    وجــاءك الفتــح إعــزازا وتأمينـــــا
فرجــع الكــون في الآفــاق خير نـدا                وقالت العـرب  والأعجــــام آمينــــا
                                             ****
لله أم القــرى قــد أنجبــت بشـــرا                   مــا أنجبــت مثلـه خلقـا وتكـــــوينــا
كــلا ولا ولــــــدت أم كآمنــــــــة                   فـي النـاس بـترا رؤوفـا مثـل  ياسينا
قـد جمَّـع الله فيـه الخير تكريمـــــه                   مكمــلا خلقـه إكمــــــــــاله الدينـــــا
فكــان مسكـا تجمرنــــــــا بفائـــــرة                  وكــان علمـا ونـــــــورا بين أيدينـــا
أســرى به الله فـي ليـل إلى حـــرم                    يريـه آيتــه الكبــــــــرى براهينــــا
ثـم ارتقـى وسمـا تطـوى الطبارق لـه                  يلقــى الحفــاوة تعظيتــمـــا وتمكينـا
حتى دنــا فتلقــى وحـي  خالقــــه                     وعــاد بالخيـر والبشــرى  يوافينـــا
لم يبلــغ الرسـل والأمــــــــــــلاك                    ولا رأوا مـا رأى  المختـار دانينــــا
                                             ****
يـا أكـرم الخلـق ياومض الحقيقــة  في              ليـل دجــا مـن ضلالات طغـت حينا
يا رحمــة من سمـاء القدس هاميــــة                 أقبـل علينـا فقـد شاعــت  مساوينــا
إنــا أبقـنـا فهـل في الـود مـن أمـل                   وقـد غـدا الشمـل فتقــــا من تجنَينــا
قـد انحرفنــا فساءت حالنـا وهـــوى                  بنا التخـاذل أرضــا مــن صياصينـا
فاستـأسدت بطـرا صهيـون  واندفعــت               تدنــس القـدس تبغـي في فلسطينـــا
                                                                                   
إنــا بجاهـك نرجـو عفـو  خالقنـــا                  نرجــوه لطفـا به يزهــــو تصافينــا
حتـى نــــرى أمــة الإسلام ظافـرة                 تبنــي الســلام  وتحمـي الحق والدينا
فـي ظـل وحدتهــا تسمــو مشيــدة                  صـرح الكرامــة شمــــاخـا بأيدينــــا
صلـى عليـك إلـه العرش ما طلعـــت              شمـس ما لاح نــــور الحق  يهدينــــا
آلـك الغــر والأصحــاب قاطبــــة                  والتابعيــن ويارحمـــــــان  آمينـــــا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here