islamaumaroc

كلكم علم.

  عفيف محمد العرائشي

العدد 289 رمضان-شوال 1412

رفــرف بصحـرائنا يا أيهــا  العلـــــم                  قــد باركــت خفتك الأوطـــان  والأمـــم
تــه في فضائــك منصــورا  ومنتصــرا               لعــزك الشعــب  مرصــود  ومنتظــــم
ردد نشيـد العلــى في النـــاس ملحمـــة               عشاقــــك الكثـر دنيـا شاقهــا النغــــم
ينسى الزمــان ولا ينســــاك  ممتطيـــا                زحـــف الأبــاة وأنـت الحكــم  والحكــم
كانـــت مسيرتــك استئصــال مزعمــة                ما بـات مــن بعدهــا زعــم ولا  وهـــم
أنــت اللــواء أهدابـــه  عظمـــــت  شــدت           وشــادت عرى تاريخهـــا الهمـــــــــم
دمـت التــراث الـــذي تزهــو أصالتـه                شـــاب الزمان ولا قــد سامك الهـــــرم
لا زلــت  في مجمـــع التاريــخ صولتـه               أعطــت مهابتــك الأخــلاق والشمـــــم
مــن فيــض وجداننـا مـن نـور أعيننــا                 صغنــاك رمــزا سمــا في الأفــق  يبتسـم
نهـواك فـي فـــرحـة  الأطفــال ممتزجا               نهـواك في محفـل يعلـو بــــك الكلــــم
نهـــواك في السلــم والأفــراح  دافقــة               نهــواك في الحـرب والنيـــران تلتهــــم
نهــــواك في خشعـة الإنسان    أنسنـــة              نهـواك في منتـدى الإســــلام  تنتظــــم
مـا رايــة شـرفت أو جــل   موطنهـــا               إلا التـــي في هــــدى  التوحيــد  تلتحـم
مــا رايـــة بلغــت أسمــى قداستهــا                  إلا التــي لئـــم الأشــــراف إذ  لثمــــوا
مـــذ رفـرفت في حمـى أملاكهــم نشرت             أظـــلالهـا مثلهـــم وافتـــرت  النعــــم
فلترفلــي في سمــاء العـــز  ظافـــرة                 يهنيـك  والحسـن الثانـــي هـو   الدعـــم
مــــولاي في أرضـك الأعــلام كثـرت                يعــي بتعدادهــا مـــا استنســخ  القلــم
في البــر والبحـر في الأجـــواء مغرسهـا             تحنـي لرفعتهــا الأعــراب والعجــــــم
لـو أنهـــا لـم تكـن مـن عـزم سدتكــم  لقالـت         النـاس مـــن ذا فيكمــــــــو العلـــــــــم
لـذا كلكــم علــم في كفــه  علـــــم                     وكلكـــــم شمــم يسمـو بـــــه الشمــــم
فمسجــد «الحسـن الثاني» سمـــا  نسبــا              فيــه المفاخـــــر والآيــــات  تلتئــــــم
قـد جـاء معلمـة مـــن وحــي مبتكــر                 جـــاء امتثـالا ومـا جاءت بـــه  أمـــــم
يطفــو على المـوج في أمــــن ومؤتمـن             « كفلـك نــوح» طفت والمـــوج محتـدم
بيــت جــذوره تحـت المــاء راسيـــة                 فيهــا المآذن لــــم تبلــغ لهــــا قمــــــــم
أعــلاه مـن رد للصحــراء عـــزتهــا                 بمنطــق السلـم لا نــــار ولا حمــــــــم
هــــزت مسيرتــه الصحـراء فاتحـــة                مـن بعـد «فتوى»وعاها الجهـل والصمم
أفتــى « القضـاء» ومـا أفتـى بمعـــزلها            عـن موطن الأهـل من ساسـوا ومن حكموا
كـــان الـــولاء ومـا  زالــت   روابطه               وبيعـة الحـــــــر فعــــل ناطــــق وفـــم
في النفــس في القلب في الأعمــاق من قـدم           صحـــراؤنـا روحهـــا روح لنــــا ودم
حـب تفهمــه « الإســـبان» فانسحبـــوا               فكيــف يطمــع فيهـا    بعــدهـم  قــزم؟
زعـانف طفقــت ترتـــج  لجلجـــــة                    شـــأن الســراب الـذي يبـــدو  وينخـرم
في كفهــا شـرك تصطــاد  واهمـــــة                  أن الجــواهر بالضوضــاء  تغتنـــــــم
فليــأت مـن كـان والطوفـان في يــــده                 نحــن التحـدي الـذي تجثـوا لــه   البهــم
مـا هـم لـو جـاء «و القرنيـن» في لجــب             أو جـاء « أبرهـة» و «الفيـل» يعتـــــزم
لـن نبـرح الأرض مـا دامت عزيمتنـــــا               مـن عـــــــزم مقتــدر باللــه يعتصــــــم
قـد أقســم الشعب إجمـاعا وعاهلــــــه                 « أن  لا تكـون سـوى بالعـرش تلتئـــــم»
الـنـاس تدرك مــن شعبي ومـن  ملكـــي               إذ يقسمــان ومـا أدراك مــــا القســــــم
فلتنعمــي يا ربـى الصحـراء في  نعــــم                مــا قد رأى مثلهــا التكريــم  والكــــرم
مــولاي هــبت إليك العــرب  قاطبـــة                  والمسلمــون وقــــــد حلـت  بهــم إزم
ضاقــوا ومــا وجـدوا إلا  ملتجــــــأ                  والقـــدس مـن هجمـة التهويــد  تنهــــدم
ألقــوا إليـك زمــام القــدس  مأملهـــم                   فخضــت معتــرك الأهـوال   تبتســــم
وســرت شهمـا ومـا ضلت بكــم قـــدم                 وصحــت جهــرا ولا ردت لكــم  كلــم
                                                                                        
لولاك مـا محفــل في الغرب  ناصرهـا               ولا وعــى صوتهــا جمـع ومنتظــــــم
فأنـت مــن   أسمـع الدنيــا  وأفهمهـــا                 فاهتــزت النــاس والأوطــأن  والأمــم
يرضيك مــا منتــدى إلا وتذكــرهــــا                 أرضــا  وشعبــا كمـا بالذكــر تلـتــــزم
مـولا في عيــدك للأعيــاد  جوهرهــــا               تأتــي لطلعتــه الأنــوار تـــــزدحـــــــم
مـن وجهـه اكتســت الأفـلاك  سندسهـا               فالــورد والـزهــر والأنســام  تلتحــــم
والطيــر تشـدو على الأغصـان صادحـة              تهـدي التباريــك موصــولا بهـا النعــــم
أنــس الرعيــة بـاد عــم     منطقهـــا                 بالحمـد بالشكــر بالعرفــــــان يتســـــــم
جــاءت أحاسيسهــا رأيــا  ومعتقــــدا                 شعــرا ونثـرا ولا في الحـب  تنقســـــم
فعيــد عرشــك  مـن أعمـاقنــــا  أرج                هــو الشعــار الــــذي نهــوى وينسجــــم
فاهنــأ بعيــدك ما هــب النسيــم  علـى                 أرض الجــدود التــي بالعــرش  تنتظـم
واسعــد بشبليـك محبــوبيــن حفهمـــا                 مجــد أصيــل وعــــــز دافــق عمـــــم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here