islamaumaroc

جادك الغيث..!

  أحمد الجمالي

العدد 289 رمضان-شوال 1412

جـادك الغيـث إذا الغيـــث همــــى               وطــن الأجــــداد يا خيــر حــمـى
بـك هـذا  الشعــب يحيـا آمنـــــا                 مستقــــرا هادئـــــا منسجمــــــــا!
فــي ظـروف ألبســت عالمنـــــا                 فتـنا  مـــن هــولهــا قــد  برمـــا!
لــك هـذا الشعــب أهـدى  روحــه              طـاردا عنـك العـــدى كــي تسلمـــا
قــد فـداك العــرش والشعـب الــذي            عــاش فـــي أكنـــــــافـه  ملتئمــــــا
مــن عهــود زاهرات قــد خلـــت               وهمــا صنـــوان لــــــم  ينفصمـــــا
فهمــا للوطــــــــن الحــــر هنــــا               حصنـه الواقـــي  مـن الضيــم همــا
هــو ذا مغربنــا الأقصــى الـــذي               هــام  بالعــرش وبالعـــرش احتمــى
عيـــده لاح علــى الأرض التــــي               مجــــــــدت ذكـــراه قلبــا وفمــــــا
فغـدا الشعــــب لــه منشرحــــا                   ولســـــان الشكــر يعلـو المبسمــــا
كلـــه يبـدو طروبـا راقصــــــا                   مثـل طيــر بيـــــن روض حومـــــا
يهتــف الشعــب: ليحـي العــرش، إذ            بـــه أمســـــى أمـــــره  منتظمـــــا
في ظـلال «الحســن الثانـــي» الـذي            لــم يــزل بالشعـب يمضـي  قدمــــا
مــرت الأحـداث لـــم يأبــه لهــا                 فـي ثبـات لـم ولـــــــــن  ينهزمــــــا
هكـــذا شيمتـه، إذ لــم يـــــزل                   ـ إي وربـــي ـ للوفــــا  ملتزمـــا!!
فسلــوا الماضـي عـن النـفي  الــذي              ذاق فيـــــه  وأبــــــــــاه العلقمــــا
سلــوا الحاضـــر مـا  يبذلـــــه                    مــن جهـود فــــي مسيـرات النمـــا
سلــوا « القــدس» الــذي يرأســـه               وعلــى تحريــره  قــــــد أقسمــــــا
سنصلي نحـن  فــي القــدس غـــدا                رغــم أنــــف  الغاصبيـن اللُّـؤََمَــــا
قســـم أقسمـــــــــه عاهلنــــــــــا                  أيقنـــــــــوا أن سيبــــر القسمــــــا
أبــدا يسعــــــــى لمـــا  ينقـــــذه                   بجهــــود المخلصيـــــن العظمــــا
مـلك «الأقصــى» أيــا « قـدس»  أب            لك  راع،  لِـمَ  تخــشـى  مجرمــا؟!
أوتخشـى ورئـيس « القــدس» قـــد               كــان أولـى المصلحيــن الزعمــا ؟!
جنـة « القــدس» التـــي يرأسهـــا                عرفـت  فيـــه الغيــــور المسلمــــا
مـلك يسعـــى لخيـــر العـرب،  لا                 يرتضــي الضيـــم ولــن  يستسلمــا
سيظـــل « الحسـن الثانـي» لهــــم                الـــزعيــــــم  العربــــي الملهمــــا
يـــا  مليـكا نعــــــــم مـا يحملـــــه                 خلقــــا سمـــحــا وعلمــــا  قيمــــا
وذكــاء  مفرطـا فـــاق  النهــــى                   وطمـوحا للمعالـي قــــــد سمـــــا
كـــم خطـاب قالـه وســط المـــلا                   فـاق قـــول البلغــــــاء الحكمـــا!!
إن يقــل أصغــوا لــه  قاطـبـــة                     ليعـوا قــــــولا سديــدا  محكمــــا
فكـره السامــي لهـم قـــد  جعلــو                   ه سـراجـا كـــي يـزيحـوا الظـلـمـا
حبــه للعـــرب والأوطــان قـــد                     أذكيــا  فيـه الإبـــــــا والشممــــا
حــرر الصحـراء فـي أوطاننـــــا                   وعلـى توحيدنــا قـــد  أقسمـــــــا
وغـدا يعلـي بهـــا شكــل البنـــا                      رافعــا فــــوق  الرمـــال العلمــــا
إنـه سرعــان مــــا أنعشهـــــا                       وجــلا عنهـا الشقــــــا  والسقـمــا
آمـن الثــاوي  فــي أعمــا قهـــا                      دارئــا عنـــه الــــردى والنقمــــا
أيهـا الـلاجئ مـا أنــــت بتنــــ                        ــدوف  إلا لعـــبـــة مثـل الدمـــى
تعبــث الأيـدي بــك اليـوم  ومـــا                    أنــــت  دار شخصــك المنعدمـــا!!
أيهـا اللاجـئ مـــا كنـت  لتحــــ                      يــا مصيــرا ومـــــآلا  مبهمـــا!!
فاهجــر الــذل الـذي أنــت  بـــه                     وانبـــذ  الوضــــع الحقيـر المؤلما
والتحـــــق بالوطــن الأم وصــل                     بأخيـــك المغربـــــــي الرحمــــا
تجـد اليــوم بـه مـا ترتجــــــى                       وتعــش فــي حضنـــــه  محترمـــا
فارجعـن للوطـن الأصـــــل تكــن                    مطمئنـا وعـــزيـــــــزا مكرمــــــا
وطــن الأجـداد، هـل ترضـى لـــه                   يا ابــن أمـــي أن يــــرى منقسمـا ؟!

لا ـ وربـي ـ لـن يــرى  منقسمـــا                    وطــــــــــن يكـلأه رب  السمـــــا
وطــن عاهلـه  منــذ الصبــــــا                        بـــه مـا انـفـك  محبــا  مغرمـــــا
فاحـفــظ الله  مليكـا لــــم  يــزل                      بـــــك ربــــي مؤمنـــا  معتصمـــا
وصـن الشبليــــن للعــرش وأبـــ                     ــقهمـا يــا رب  ذخــــرا  للحمـــى

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here