islamaumaroc

عرش الخلود

  محمد البلغمي

العدد 289 رمضان-شوال 1412

العيـد أشــرق، فالضيــاء منتشـــر                والكـون مـن نشـوة الربيع  مزدهـــر!
والطيــر غـرد في  أفنـانـه  فرحــا               وحولـه ترقـص الأنسـام والزهـــــر
والنــاي زغـرد بالألحـان  منتشيـــا               وردد العــــــــود  مـا يبثــه الوتــــــر
والمغــرب الحـر فـي تمـام  زينتــه               والشعـب أجمعـه بالعـرش  يفتخــــر!
يا شاعـر الحسـن... ها يوم  السرور             أتى هـذا الـذي كنـت في الأيـام  تنتظـر
فساحـل الـورق فـي إنشادهـا، وأعــد             ذكــرى يـروق بها الغنـــاء والسمـر!
وقـدم  الزهـر في عيـد الخلـــــود                يضـوع مـن نفجـه ثنــاؤك العطـــــــر
وارق السحـاب وتـه، فالقـول فـي ملك           مكانـه الشهـب والأفـلاك  والقمــــر!
مـن سـادة خلـدوا  بالفخـر ماضيهــم               وفـي المـواطن مـن أمجادهـم  صــور
هـم أنجبـوا الحسـن الفـذ  ومــــن                  تزهــو بأمجـاده الأزمــان والعصــر!
محمـد بطــل  التحريــر والــــده                  مـن كـان بالفضـل والإحســان  يأتـزر
كلاهمـا قـد فـدى بالنفــس  أمتـــه                 وآثـر إذ دهــى الحمــى  الخطـــر !
وذا ابنـه حســن بالعـزم  متصـــف                وبالشهامــة  والإقـــــــدام يشتهــــــر
العـدل سيرتـه، والخلـق شيمتـــــه                 وهـل بغيـرهما تخلــــــــد السيـــــر؟
إذ تحــدث فـي جمــع ومؤتمــــر                  فرايتــه حكــــــــــم، وقولـــــــه درر
مـولاي عيـدك للأوطـان أغنيـــــة                 هــام الربيـع بهـا  والطيـر والشجــر
أشعـارها مـن قلــوب الشعـب صادرة             ولحنهـا مـن رحيـق الحــب يعتصــر
يا مـن جمعت علـى الإخـاء  مغربنــا              فالتلـف تحت لـواك البـدو والحضـر!
                                                                                      
مواهـب الله قــد أوتيتهـــا نعمـــا                  تكـاثرت عــددا.. فليــس تنحصـــر
أعمالكـم بالحمـى عنهــا مبرهنـــة                فكـل خيـر بــه، لغرسكــم ثمـــــرا!
لا زلــت تبذلهـا لموطنـــي... فـإذا               دعتـك مكرمــة، للخيـــــر تبتـــــدر
بنيـت للنهضـة الكبـرى قواعـــدهـا              بالعلــم أعليتهـــــا، فالعلـــم  منتشــر
ضياؤه شـع فــي الأوطـان قاطبـــة              فأشرقـت بالسنـا الأذهـــان  والفكــر!
وذاك مسجــدك العظيـم معلمـــــة                فــي البحـر شامخــة، بالذكـر تزدخـر
فالديـن والعلــم والأخـلاق إن جمعـت            بأمــة ي الدنـى، لا شــك تنتصـــر!
وذي الســدود على الأنهــار قائمــة              مـن فيضهـا المــاء والخيــرات  تنهمر
أقمتهـــا لادخـار المـاء مفتخـــرة                 تفـتي بحاجتنـا إن  أخلــف  المطـــر!
والمغـرب العربـي نـــال وحدتـــه                وانــزاح عـن أفقـه الخـلاف والكــدر
وعــاد يجمعنا سلــم ومرحمـــــة                  فــــلا عـــداء ولا روع ولا حـــــذر
وذي مسيرتـك الخضـــراء معجــزة              فيهـا تحــار النهـى  والفكـر ينبهـــر
بفضلهــا رجعــت صحــــــــــــراء               وزال عـن أهلنــا العنـاء والضـــرر!
مسيـرة ستظــل  الدهــر شاهـــدة                  بفضـل مبدعهـــا أيامهـــا الغــــــرر
فضـل بــه تشهـد الدنيـا وإن عميـت               أبصـار قـوم... فـلا وعـي ولا بصـر!
يـا طاوي العمـرفي«تندوف»محتجـزا             تحيـا الحيــاة بهــا، كأنهـا سقـــــــر
أمــا ارعويت بمــا تلقـاه مـن عنـت                أم ضاع منـك الحجى والفكـروالنظـر!
عـد يا أخـي للحمى ولا تكـن بطـــرا              فأسـتوأ النـاس مــــن يشينـه البطــــر
وقـدم العـذر تلـق العفـو مـن ملــك                باركـت يــده مـــــــن جـــاء يعتــذر!
فهـو الأمــن على ضمـان وحدتنـــا                وعـرشــــه المفتــدى لشعبنـــــا وزر
مــولاي... ذي باقـة للشعـر أرفعهــا              حبـا لعـرشـك فـي الأحنـاء يستعـــر
لـو كتان في سعتـي نظـم النجـوم لكـم             عقـدا لإهـدائه، مــــا كــت أدخــــر!
فاسلـم ودم سيـدي ذخــرا  لأمتنـــا                 برعـاك رب عميــم الفضــل مقتــدر
وعـاش «نجـلاك»في عـزوفي شرف            مـاذان بالشكـر للمهيمــــن البشــــــر
ودم لهـذا الحمـى طـول المـدى ملكـا              يحـفك النصـر والألطـاف والظفــــر!

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here