islamaumaroc

حبيب المسلمين المؤيد بالله.

  شهاب جنبكلي

العدد 288 شعبان 1412/ مارس 1992

يــردد فــي الآفـاق صـــوت معــرد                  فتطـرب جنـات، ويهتـــــز أجـــــرد
هـي الأرض لا تخفــي علينـا أريجـــها              فتنشـر طيــب الشامخـــات  وتنهـــــد
وأضحـي ليالـي البيـد عرسـا  بجنــــة               تضاحـك نجمـا في السمـاء  وتسعـــــد
وتــروي لنــا الأيـام مــا صـار وافيـا                شبـاب يضــم العهــــد حبــا يخلـــــــد
هنـا مغـرب الأنــوار قـد ضاء عهـــده              وعهــد المليـك الحـر دهــــــر يجـــــدد
هنــأ مغرب الوضـاح أضحـى  إنـــارة             يضيىء دروب الحــق.. يعلــو وينجــــد
أرى فـي عيـون الروض أسمـى  تحيـــة           لمـن وحــد البلــدان، والعيــــن تشهـــــد
ليهنـأ أميــر المؤمنيـــن، فإنــــــه                    حبيــب لكــل المسلميـــن..  مؤيـــــــــد
لــه في قلـــوب القــوم حـب وطاعـة              وعــون على الأيــام يرقـــــى  ويعضـــد
وأضحـت ريــاح الحــب تعبـق بالوفــا             وبالوحـدة الكبـــرى.. أجـــــل وأسعـــــد
يربـي شبابـــا للزمــــان وللعلـــى                   ويرعـــى نفوســــا للجهـــــاد  ويسنـــد
يوفــون عهـدا للميــك وقـــــد رأوا                 بـــلادا ضمهـا الجمـع الوفــي  المجنـــد
يفـــوه بصــدق، والكــلام أمانــــة                   ويعفــوإذا ارتــد الضليـــل المشــــر د
فمـا كــان إلا بالوفــاء صينعــــــه                   ومــا كــان إلا مــن يقــــــول  ويرفــــد 
                                          * * *
فيا سيــدي .. أنت الرجـاء إذا سعــــت             إليك جمــوع القـوم فيمــــــا تــــــــرد د
ويا سيــدي أنــت العطـوف إذا رســت             حبائـــل مكــــــــــر للزمـــان تهـــــــدد
                                       ***                 
أمـولاي.. أيديــك التـي قــد  تضـوعت             أريجـا، تصـون الأرض دومــا وتنجــــد
هنيئــا لشعب أنـت أنت  مليكـــــــه                 هنيئــا لقـــوم أنــــــــت فيــهم  ممجــــد
تصــون بـلا العـز شعبـا وتربـــــة                 وتفتـــح لــــــــــلإســلام بابـــا يُــوطَــــدُ
تســـود علـى وفــر، وعنـدك  هاجـس             لتنقــذ « قــــــدسا» يستبــاح  وينكـــــــد
دفعــت عــن الإسـلام كـل  مريـــرة                وأنجـــدت شعبــا فــــي البــلاد  يوســـد
وإنــك واف، والسمــــاء  رضيــــة                 وجهـــدك مشكـــــــور، ولله تجهـــــــد
فيـا حســن الخيــرات ، إنــك  نائــل                مـن الله تعظيمــا، يجـــــــل  ويرشـــــد
أنـرت سمـاء البيــد حقـــا وأرضهــا                وحققـــت للإسـلام مـا كانــت توعــــد
تفـردت آجــالا بعلـــم  وقــــــوة                    ونلــت رضــى الرحمــان فيمــا  يؤكــد
تسلمــت عرشا مــن ملــك  معظـــم                لـــه في قلــوب النــاس حــب ومرقـــد
تسلحــت إيمانــا وعذت بقـــــــادر                 يجــود بمــا يغنـــي البـــلاد  ويشهـــــد
ولله فضـل أن نــــراك مُكَــــــرَّماً                  علـــى خلقـه، تسمـو، وتُوفِـي،  وتوجـد
ألا ليتنـي أقفـــو غمـــار محبتــــي                 وأُسمِــعُ صــوتـــي للمليــــك  وأُنْشِــــدُ
واجعـلُ مــن شعــري هتافـا مدويـــا                لمــن طـاعت الدنيــا لـــــه  والمهنـــــد
                                             ***
ليسلـم أميــر المؤمنيــن وعرشـــــه                 وفــي المغـرب الحـر الوفــي  يصعـــد
ليسلـم ولـي العهـد إنـــه  ماجـــــد                   سليـل صفـتي الأنبيــاء،   محمــــــــــد


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here