islamaumaroc

يا موقظ الآمال

  عبد الواحد السلمي

العدد 288 شعبان 1412/ مارس 1992

بسمــــت لغــرة  وجــهك الأيـــــام                 وتحــدثـــت بكفاحــــك الآنــــــام
وافتـــر ثغــر الدهـر بعــد عبـوسـه                 فتبـددت سحـب وبــــاد ظــــــلام
واربــد وجــه الطامعيـــن  فزلزلــوا               وانهــد صــرح شيدتـــه  لئـــــام
وتنفــس الصبــح  البهي،  فعربــدت               تلـك الخمائـــل وانتشــت أنســـــام
دفـق مـن النـــور المهــيــب بأفقـــنا               جـم  المفاتــــــن: ثغـــر بســـــــام
سـالت أشعتــه فلاحــــــــت طلعــــة              علـويـة رقصـــت لهــا الأعــــلام
خــرت لهيبتهــا الليــالي سجـــــــــدا              وتسامــــرت بحديثهــا  الأقـــــوام
غنــى  لهـا شعري،  فأرهـف سمعـه               لترنمــي شيـخ، وهـــــام غــــلام
وغدا القريض مطـاوعي، ومساعدي               ينقــــا سهــلا مـا به إحجــــــــا م
ومتـى دعـت لغيـرها استعصى على               قلمــي: فليـس يفيــــده  استرحــام!
إن لم أشــد بجــــلالها وخصالــــها                 فالشعــر يا قومي علـــي  حـــرام
                                                *****
لــذ طائعــا يا فكــر بالحســن الـذي                إمـــا بـــــــدا فالقاعــدون قيــــــام
واهتــف به: عــدد أياديــه التــــي                 كرمـــت، ففــي تعـــدادها إكـراملذ
بالكريــم ممــجدا، لـــذ بالعظــيم                  مؤيـــدا: تعنـــــــو لـــــه الأقـــوام

         فهو الجليـل مهابــة، وهو الجزيــل عطيـة: تحنــى إليه الهـام    

مـن رام بابـه لاجــئا نــال  الـقــرى             ومــن احتمـى بحمــاه  كيف  يضـــام؟
خلــق كأنســام  الربيــع  طــــراوة              وسماحـــــة،  وشهامــة،  وذمـــــــام
منحـوا الحـقوق لكل ذي  حق فـسا               د العــــــــدل: لا جــور ولا إيــــــلام
بلغــت بــلادي  أوجهـــا  فتحــققت             فـي عهـــــــــده الآمــــال الأحـــــلام
هــذي معاهـدها، تشــق  طريقــــها             وشعـارهـا الإقــدام لا  الإحجـــــــــام
فســودها تــــروي مزارعــها بمــا              تنمــو بـه الأرحــــــام  والأجســــــام
ذو همــــة وقـــــادة  وبصـــيرة                 نقـــــادة:  تدبــــيرهــــــــــا إلهــــــام
بسنا مســــيرته  استعدنــا  جزءنـــا             فتعانـــــــق  الأخـــوال  والأعمـــــام
وتطهـرت أرض الجنـوب، وبـؤسها            أضحــى نعيمـا: والصـــروح تقــــادم
بكــل بيــت فرحــــة  ووليمــــة                 وبكـــل ســـاح رقصـــة  وطــــعـــام
وبكـــل ميــدان  حدائــق زانهــــا                 زهــو الحمــام، ونرجس،  وخـــزام
وتفتحــت آمـال شعــب  مثلمــــــا                تتفتــح  الأزهــــــار  والأكمـــــــــام
وتحققــت رغباتــــه  فـي  رحلـــة              ميمونــــة: شدهــــــت لها الأقـــــوام
فارهمـوا: كيـف الحجـا يسمـوعلـى              مـن ناوؤوه: وكيـف ســاد عصـــــا م
وعنـت وجـوه الغاضبيــن فنكســت              أعــلامهـم، وارتجــــت الأقـــــــدا م        
وارتد جيـش الغاضبيـن عـن الحمى             تعلـو الوجــوه كــآبــــة، وجهــــــــام
والــرايـة الحمـراء  فـي عليائهــــا              خفــاقة: تزهــــــو بهـا الأكــــــــرام
ميــراث أجــداد زكــت  أفعالهــــم             سـادوا، وشــادوا:  ذكرهــم  أنســــام
فتحـــوا الثغور، وحصـنوا  أســوارهـا        بعــتادهــــــم، فالأمـــــن، والإنعــــام
قامــوا بدعوتهـم على نهــج  الهـــدى          قـــــــــــوم أبــاة، طيـــبون  كـــــرام
                                          *****
يا مضمــرا للشــر خلـف  حدودنــــا            إربأ بنفســـك، فالشــرور  ضـــــرام
ولسـوف تصلــى نــار مـا  أججتـــه            حســدا، وحقــدا: فالجـــزاء لــــــزام
فــارع الجــوار مســالما: وحــذار أن          تنتــــــابك الأسقـــــــــــــــــام والآلام
فوراءنـــا جيــش يعــزز خطــــوه              ديـن، وملــك دأبـــــــــــه  الإقـــــدام
خطواتـــه يصغـي الزمـان لوقعهــــا           ولـــه ولكــل  كريهــــــــة ألغــــــا م
حامـــي الحمى مختــال فــي أكفانــه           فـي متعــة إمـا المغيـرون  حامـــــوا
                                                        
ما انفـك يسعــى للوفــاق  وقصـــده             إصـــلاح ذات البيـــن لا  الإجــــرام
يدعـــو إلــى السلــم بكـل  وسيلـة               يبـــدي التعاطــف كــي يسـود  وئــام
                                          *****
يا صاحــب الرأي السديـد ومــن لــه           أنــى أقــام الحــــب والإعظـــــام
لك فــي القلــوب  مكانـة  ومـــودة             لــك فـي النــــفوس محبــة وغــرام
أنـت السنــا الهادي لمـن رام  السـرى          ولأنــت أنـت الفــارس المقـــــــدام
الله يرعــى الملك  شيـد على الهـــدى           وسنــــاده القــــرآن  والإســـــلام
يـا موقـــظ الآمـال بعـد  سبوتــــــها            عيــــن العنايـــة ليـس عنــك تنــــام
دكــت معاقــل شانئــيك  فبــــــــــددوا         وانهـــار صـرح أســــــــه أوهـــــام
                                         *****
الشعب شعـــب المغرب  الأقصــى لـه         ولـــع بعيـــد العـرش ليــس يــرام
فـي كـل عـام  تكتســـي أرجـــاؤه              حــلل البهــــاء، وتنتشـــي الأعـلام
تتراقــص الأطيـــاف  فــي آفاقــه             عنـــد اللقـــاء، وتنتـــــج  الأقـــــلام

 ويصفـق الطفـل الرضيـع، ويهـتف الشيـخ الوديـع، ويضحــك الأيتـام

ويــرى الـورى شعبـا تميــد رحابــه            طربـــا، فيغبــط  شعبـــك الأقــوام
تهــتز صحـراء الجـنـوب  صبـــابة            ويعـــم أرجـــاء الشمـــــال  هيـــام
والشعـر فـي أعـياده المثلــى  يصــو           ر هــــذه  الأفـــراح: كــيف  تقــام
هــذا الولاء، وحـــق عرشـك مالــه            ثــان فتأمـــــــل  نيلـــه  الحكــــــام
يوليكــه شعـب  يفيــض حماســــة             ولـــه بشخصــك صــبوة وغــــرام
ألقــى مقاليـــد  الأمـــور ببابــكـــم             لــم لا يفــوز؟ وأنـت أنـت  همــــام
                                         *****
يا بهجـــة الأعــياد، يـا  إشراقـــها              هــــــذا احتفـــــــال للــولاء يقــام
هـذا حمـاس الشعــب فـي  أعيـــاده              منـــــــه إليــــك مــواثــق وذمــام

      هـذي السواعـد لا تـروم سـوى التخلـص من دخيل، ما بهـا إحجـام

جنـد شباب الشعــب  تسلـــم  أرضـنا         مــن خـــــزيـــه  وتهابنـــــا  الآنــام
رصـف حــدود  بلادنــا بعتادنــــا             تخشــأ بغـــاة في الصحـــارى هامـوا
                                                       
وامـلأ شواطئنــا بــوارج تمخــر الأ         مـــواج ترهــــــب بأســنا  الأقــــوام
وإذا السمــاء بنافثـــــات رصــعت          عســرت على الباغــي: فكيــف  تـرام؟
مجـد البـلاد كفاحـهــا، وجيوشهـــا          وعتادهــــــــــا، وشبابهـــا المقـــــدام

      والمجـد أنــت، ومــن ســواك يرد للأوطـان هيبتهــا، وأنــت إمــام؟

هــذي أمانينــا إليـــك نزفـــــــــها           شعـــــــــرا تنظــــم دره الأقـــــلام

الشعـر ترجمها، وحسـب الشعـر تشخـيص المنى كي تصدق الأحــلام
                                    *****
يا أيهــا الشعــر المعبر عــن حمــا        س الشـــعب فـــي الأعيــاد حيـن تقام
حـي المليـــك بـن المليـك  وجيشــه      فهــما مـــلاذ الشعـــب حيــــن يضـام
ولشبلـــه، واللامعــات  بقصــــره        كــل المنــى تسعــى  بهـــــا الأيــــام

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here