islamaumaroc

موكب النور

  مصطفى الدغاي

العدد 288 شعبان 1412/ مارس 1992

لله أكبــر مجــد العــرش يزدهـــر                  وموكــب النـور فـي الآفاق  ينتشــــر
قــد أقبــل العـــيد مشرقا  ببسمــته                  يميــــس فــــي حلل البهـــا ويفتـــخر
والشعــب يهتـز مفراحــا  بطلعتـــه                 هيامــــــه نغـــــــم وشــــــدوه  درر
قــد ألهبـــته حماســـة مدفقــــة                      تدكــــي الـولاء لعــرش شأنه  الخفـر
مــولاي عهــدك في التاريـخ  لؤلــؤة               عنـــى بها اللحــن وانتشى بها  الوتــر
فأنــت في بــرد خير الخلـق مؤتلــق                وأنــت فخر الحمـى إذا الورى  فخـروا
خير الصفــات جمعــت مـن نفائسهــا                حلـــى تأرجـح منهـ مجـدك العطـــر
تألقــت في ذرى الأمجــاد فانبهــرت                 مـــن حسن ألوانـها الأنظـار والفكـــر
ثويــت أوج العلــى بسحرهــا فغـدت                ترنـــو إليك النهى ويعجــب  النظـــر
كأنــك الشمس في الإشـراق قـد  زخرت            أسرارهـــا فهي مــن مزنها  المطـــر
تحيــي النفــوس فتزدهـي معارفهـــا                 وتحتفـــي بالثرى فيحمـــــد الأثـــــر
نعمــاك سر حيــاة الشعب  تمطـــره                 أغلـى الأماني وأنـت في الحمى الـوزر
أنت الذي وهـب الحيـــاة ناضــــرة                  بخيـــر حصـن بـه تحيى  وتفتخــــر
كـم مــن ليــال طوال قد سهــرت بها                مــن أجله ـ والجـوى من عشقه قـدر ـ
تستكشــف العمــق سابـرا مفـــاوزه                  مخططــا ترســــــم العلـــى وتبتكــر
تبني المفاخــر بالهـدى وترسخهـــــا                 توطــد الأمــــــــن عـادلا  فينتشـــــر
تحمــي الحمى وتذود عــن مكاسبـــه                 فينتشــي الشعـب والآمـال تزدهـــــر
كـم مـن معالـم  قـد أثلتهــا قممـــا                     في المجـد يقبس منهـا البـدو والحضر
في كـل ملحمـة نسمــو بمفخــــرة                    لا يعتــريـــك فتــور لا ولا خــــــور
                                               ****                                               
تغشـى المعــارك ظافـرا كقســــورة                 ترضــي التخلـف لا تبقــي ولا تــذر
سلاحـك العلـم والإيمـان والأمـــــل                 وحـب شعبــك والإقـــدام  والنظــــر
                                            *****
لله در مســــيرات مكلـــــــــة                       عممتهــا فكساهــا النصــر والظفـــر
حــررت صحـراءنا وصنـت آفاقهـــا               فعمهــا اليمـن وانمحـى بهــا الكـــدر
فا زينــت وغـدت تختـال شامخــــة                 يسـري النمــاء بحضنهــا وينهمــــر
توجتهــا بجــلال السحـر فانبلجـــت                 تسطـو بوقـد عيــون زانهـا  الحــور
في ظـل عرشـك لا تضـام  هيبتهــــا                ولـيـس يرهقهــــا ذل ولا  قتـــــــــر
                                             *****
أنـت العظيـم حصافـــة ومكرمــــة                  تقــري وتسعــف مــن إليك  يفتقـــر
تأسـو ببلسـم حبــك الجــراح فـــلا                   يبقــى ســوى الصفـو والآلام تنـدحر
حققـت وحدتنـا الكبــرى فأطربنــــا                   تغــريد بلبلهـا ونفحـــهـــا العطـــــر
كانت لنــا حلمــا همنـا بــه ردحــا                    فقـــال ربك كــن جزاء مــن صبروا
سجلتهــا عــداد الفخـــر  ناصعــة                    في تاج ملكــك تــزدهي وتـــــزدهر
لله مــراكش قـــد أنجبت صحــــوة                   عظمــى تألــق فيها الســـادة الغــرر
شئتـم فقامــت شعوبنــا  مهللـــــة                     لمــا أتيتــم ومــــــا حبابــه  القــــدر
شيدتــم الصــرح عالــيا على أسـس                  مـن المبادئ أنتـم مـن بهــا اشتهـــروا
ســارت بوحدتنا الكبــرى على  سنــن                حفـت جوانـبه الأنــوار والصـــــور
لله درك مــن بــر حكيـــــــم أذا                       هــم استجــاب له الأقــدار  والنفـــر
ترعـى حمـى الملــة الغـراء  محتســا                 تــرد عنهــا خــداع مـن بها  كفـروا
تبنـي معالمهـا شوامخــا فــــي ذرى                   أمجاد عرشـك لا تحصى لهـا صـور
فالبحـر هــام بمجــد فوقـه شمخــت                    أركانـه وتـلـــــت آياتـــه   ســــــور
فاختـال مـن حســن ما أوليتـه طربــا                   ومــاج يشــــــدو مهلــلا ويفتخـــــر
يكبــر الله إجــــــــلالا   لمعلمــــــة                    لك الجـــزاء بهــا والفــوز مدخـــر
أقمتهــا لنبــي الإســــــلام مفخــــرة                   تتيـه فيهـا النهـى ويخلــب  النظــر
تستوهـب الصفـح والغفـران روضــاتها               ويستضـيء بنــور ومضهــا البصــر
 مــولاي يا مــن عــلا متن العلا شرفا                 تعلــي لواء الهدى والحـــق منتصـرا
لــولاك مـا جل شأنـــنا ولا ورفـت                    أعطيـــت للشعــب كــل ما تؤمنــه
ولا استحالــت جــرود البيد منتـــزها                   يــا من أتــى رحمـة باليمــن يعتمــر
فغــرد الطيــر في أحضانهــا  طربـا                    لنـــا الظــلال ولا سمــت بنا  الأثــر
قــد جمــع الله فيـك كـل مكرمـــة                       ولا تبــرج فيهــا السنــدس الخضـــر
يطـــري عــلاك وأنـــت بالثنا جـدر                    بــه ليحيـــى كريمــا مــا بــه  وجـر
فكنـــت مسكــا بــه الأوطان تجتمــر                   تحنـــو كريمـا وأـنت الــرائد الحــذر
                                                ***** 
مــولاي أنــت يد بيضـــاء  ناصعـة                 تمـــد عــونا لمــن بالقـدس جــأروا
ســارع بعزمــك فالخـلاف  فرقنـــا                طرائقـــا غــاب عـن إدراكـها  الحـذر
فاستأثــرت طعمـة الأشـرار وانتهكــت             أقداسنــا وغـــدت بالجــرم تفتخـــــر
تدنــس المسجــد الأقصـى  وتحرقــه               تهــود القــدس تعتــدي  وتزدجــــــر
لــولا التخــاذل مـا قامــت دويلتهـم                ولا استقـــام لهـــم أمـر ولا  فجــروا
ولا أصــاب جســام الــرزء مشرقـنا               فمــزق الشمـل واستشرى بـه  الخطـر
هـــذا الخليــج غلى بركانــه فغــدا                  مهــددا كـل مـا بنــى الألى اشتجــروا
بــادر فأنــت له قبــل الفــوات فقـد                 أمضنــا ما جـرى واستفحـل  الضـرر
أدرك فقــد زلــزل  الإعصـار وحدتنـا             لـــم الشتـات فأهـل البغي  قد غـدروا
أغــث فأنت المـرجـى في الكروب  ومن          ســـواك يهـدي وأنت الملهـم  النكـر؟
أضــئ غياهب ليل قـد دجـى غيمـــه               وعـــاث فيه الظلـوم الغاشـــم البطــر
فأنـت شمــس النهـى وطــالما  حسبت             لـــك الطغـاة حسـابا كلمـا مكــــروا
وسـر علــى سنـن  المخـتار مستوحيـا            مــن هــدي دينهـــم مالنـا بــــه عــبر
أبقــاك ذو العـرش محفوظا بمـا حفظـت          به المثـــاني وعــش بالعــز  تأتــــزر
وأنعــم بمجــدك رائـــدا تــذل لـه                  أقصــى الشدائـــد أن عنـت  وتنحســر
واقبـل تهانــئ شعب مخلــص  أرجـت           أنفاســه بـــولاء العــرش  يجتـــمـــر
واهـنــأ مصــونا بمـن قلدته شرفــا                ولايـــة العهـــد عقـــدا نظمــــه درر
واسعـــد قــريرا بصـــنوه وأسرتـه                ودم لنــا خالــدا يحفــــك  الظــــفـــر

                                                                          

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here