islamaumaroc

فإنك قد خلقت بشير يمن.

  عبد الكريم التواتي

العدد 288 شعبان 1412/ مارس 1992

تحيـــات يـــــروقـــها البــــــــرور              وإخلاصــايزكيـــــه الشعــــــور
وعهــدا بالـــــولاء لعــــرش ملك                تفديــــهالحنـــــــايـــا لصـــــدور
إلى الحسـن المثنـــى قـد  رفعنــــا               ونحن لعرشــه الجنــــد  جســور
لعـــرش المجتبى الحسن المفــــدى              رفعنــا الحـــب بالإيفـــــا يفـــور
                                           *****
فــؤاد الشعـــب في ذكراك تحـــــلو            أغانينــا ويَحْلولَــــى السفـــــور
أرى الدنيـــا بعرشــك في احتفــــال            وآذار لـــــــروعتــــــه أسيـــــــر
ومـــــــــــن يك عرشـــه  أحنــــاء             شعــب وفي، فالقضاء لــه نصيـر 
                                          *****
هـــي الأعمـــال ناطقـــة عيانــــا             بأنـــك للحمـى الحامـي  المجيــــر
حميـــت حدودهـــــا شرقــا وغـربا          شمـــالا، والجنوب  بـه   نمـــــور
نمــور تفــرس الأعـــدا  وتقضــــي        علــى أطماعهـم، وبــهـــا  نفــــور
حميــت مكـاسبـا، وغمـرت  أهـــــلا        بإحســـان، فمــــــا فيهـــم  كسيــر
وقد أوسعتهــــا أمنـــــــا وعــدلا             فطابــت، والنمــاء  بهــا  وفيــــر
 منحــت شؤونهــا حدبــا  تناهـــــي         وأنـــت بشأنهـــا النطــس الخبيــر 
 فليســت غير روضـــات، جنـــــاها         زنابــق أو  ورود  أو  زهـــــــور
 وفــــاض رحيقهـا المختوم غيثـــــا          معيــــــن زلالـــه ثـــر  نميـــــر
 أشــاق الكـون غيدقهـــا  فأسمــــت          بشائــــرهـا يــرددهـــا  (الأثيــر)
                                        ******* 
وترسلهـا النسائم في رخـــــــــــاء            لحونــا وقعهـــا وقـــع مثيــــر
وتعزفهـــا المزاهر لحـن حـــــــب           فتهتـــاج البلابــــل والغديـــــر
ويهفــو الـوض نشــوان الحنايــــــا           يناغــي سحـــره حلــــم ونــور
                                         *****
فيــا حســـن الشمائــــل والسجايـــا          بك الأوطــان مغناهــا نضيــــــر
مشارقهـــا، مغاربهــــا ـ شمــــــالا          جنــوبا، إنهـا ـ حسـن ـ ســــرور
ولــم تـك ـ يا مثنـــى ـ غير نعمـــى          بها تزهــو الحيــاة وتســـتنــــير 
                                      
  *****
رأيتـــك والعظائــم تفتـــديهـــــا              تـراودهــا، وأنت لهـا أســـــــير
ســدود، قـــد أقمـــت بـكل شبـــر           مــن الأوطــان، وهـي بها   تمور
بها الصحـراء أمست روض عـدن          وأرام بــــهـــــا، عــــن وحـــــور
خمائلهــــا الظليلـــة وارفــــــات            يناغــي سحرها الطـرف القـــرير 
                                       *****
وللعـــرفان لـــم تفتــــأ دؤوبــــا            تشيــــد ناطـــحـــــات لا تــــــغور
معاهـــد، كليـات، جامعـــــــــات          أكابــرهــــا ينـافســـــه  الصغيـــر
نــذرت لهـــا جهــودك غيــــروان         وأنت لهــا الموجــــه   والضـــمير
والجامــع القــروي قـــام  آيــــــا          فــريدا حاطــه منـــك  البــــــــرور
                                          ** 
لقــد أحييتـــه، وأعــــــدت عــهدا         المغــرب العـربي أبـدا بـه  فخــور
وشــيدت المـــــرافئ مـــــاخرات        عليهــا الفلـك،  والدأمــــا  هديـــر
أساطـيل بــوارجهـــا أســــــــود          وأفــــلاك ســــواريهـــا  نمــــور
تحــديت المحيـــط وأنــت كــــفء        فطـــاع لمـــا تـــــرى ولــه  زئيـر
علـى هـام العبــاب رفعــت بيتـــــا        وأعمــاق المحيــــط لـــه ســــرير
وشيـدت المســــاجد شــامخـــــات        وليــــس لهـــا بــــــديننــا  نظيــــر
                                       *****
لـك المجـــد المــؤثل يـــا مثنـــى           ودنيــا المجــد أنــت بها جــــدير
جــدود أثــلــوهـــا فاستقـــــرت            بمغـنـــاهـم، وكـان لهــا  جـــذور
كـواكب في سمــاهـا قــد أهــــــلت         فمــا يخبــو ضياهــا أو يحـــــور
وقـــد عشقـت كرائمهــا حماهـــــم          وهــامـت نشــوة، وبهــا حبــــور
فألـقــت رحـلـها والعيــــش رغـــد          وعـيـن الدهـــر نائمـــة حسيـــر
وفـي أكنافهــم ألفـــت مناهـــــــا            وعــرشهــم لهــا مهــوى أثــــير
ومـــا الحســن المثنـى فـي سماهـــم        ســوى شمـس كـواكبـــها بــــذور
فإن تثــن المحامــد  والمـــزايـــــا          عليـك ـ فأنـت ـ يا حسـن ـ  أثيــــر
وإن تحمــــــد مسـيرتك  المعــــالي         فليــس في حمــــدها ـ والله ــزور
فإنـــك قــد خلقــت بشــــر يمــن           ولطــف الله حلفــــك  والمجيـــــر
فعــــش للمغــرب الأقصــى منـــارا       وعــش للعــرب  نجمـا لا  يحـــور
وللإســلام معــربه  وشـــــــــرقا           فأنــت لعـــــزه  نعــــم النصــــير
أعـــز الله ملكــــك يا مثنـــــــى            وعـــز العـرش عـرشك  يـا  أمــير
وقـــر العيــن بالشبليــن أكــــــرم           بشبلــين هـــــمـــا الـــدر  النثــــير

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here