islamaumaroc

مفخرة الدهر

  عبد الواحد أخريف

العدد 288 شعبان 1412/ مارس 1992

أهـلا بعيدك عيـد الـعرش  والشمــم             والمجـد والعـزة  القعساء  والهمــمم !
أهل  كالبـدر فازدانــت بفضتــــه                أفاقنـا، وغفـت في أعـذب الحلـــم !
وأشرقت بسناه الشمـس ضاحيـــــة             على الربى كاسيـات حمرة الغنــــم !
واهتـزت الترب الخضراء ضاحكـــة           بما حباهـا الربيـع الطلــق من نعــم!
أمـا ترى ما تجلـى مـــــن محاسنــــه          عذراء تختـال بين الشـدو والنغـــم ؟!
يغـد الطيـر فيها فـــــــــوق أيكتــــــه            وتسكب الشـم مـا غطـى على القمــم
قـد عمـم الثلـــــــج كالألاء هامتهــــا            وانسـاب تحت شعاع الشمـس كالسنــم
يجـري فيعزف للأسمـــــاع أغنيـــة             سيـان إن رق أو فـي سيب  ملتطـــم
يـروي الحقـول فيمشي فـي جوانحهـا           زهـو الحياة بعـزم غير منكتــــــم
فيورق الشجـر الملتـف مؤتــــزرا              بالسنـدس الأخضـر الريان بالديــــم
ويبسم الزهـر في أحنـاء برعمــــه              ويلبـس الـروض ثوبـا جـد منسجــم
مظاهـر من جمـال الأرض ساقيـــة            كـأس السـرور لشـعب للجمـال ظمـي
إذا الطبيعـة في أزيائهـــا خطــرت             والعـرش ذاكـره ترتيــل بكـل فــم
تمت لنـا فرحـة العيديــن غامــرة               والشعـب مـن بهجـة البشـرى على قدم
عيـدان ضمهمـا رب السمـاء لنـــا              وذاك رمـز اخضـرار العهـد  والنسـم!
أهـلا بعيـد لـه بالقلـب منزلــــة                 لهـا مـن الشعـب ما للديـن من حـزم!
فيـه اعتلـى العـرش من جاد الزمان له        وقلـــــــمـا تنعــت الأيـام  بالكـــــرم
أنعـم بهـا هبـة خـص الإلـه  بهــا             شعبــــــا  يقابلهـا بالشكـــر والخـــدم
                                          ****                                                               
فاضت عوارفهـا وانهـل  كوثرهـــا           ومـا لهـا في دنـا المعمـور أي سمـي!
مـن آل بيت رسـول الله  نبعتهــــا             وآلــه خيـــــــر خلـق  الله  كلهــــــم!
أنـواره في حفيـد البيـت لائحــــة             تضفـي على«الحسن الثاني»سنى الشيـم
مـن جـده قبـس الأسرار دانيــــة             قطـــــــــوفهـا وتحلـــى منـه  بالقيـــــم
انظــر إلـه تـر التوفيـق  منطلقــا             فـــــــي ركبـه سائـرا ، وإن يقـم  يقـــم
مـا واجـه الصعب إلا لأن  جانبـــه          وانقـاد مثــــــــل انقيـاد الأنيـق الرســـم
عـزم قـوي تنـوء الـراسيات بـــه             والحزم في السعـي لا يشكـو من  السـام
بنـى السـدود حياضـا للنمـاء  فــلا            تــرى من الأرض  شبرا غيـر مزدحـم
تسقـي الحقـول فتعطـي من ذخائرهـا         طيـب الغذاء وجـــــدوى مائهـا الشبـــم
تنمـو الخصوبـة في أحشاء تربتهـــا          فتنتـج الخيـر لا يخشى مــــن  العـــدم
بوركـت ياملكـا أحيـا الزراعـة فـي          أرض السخـاء فشبـت دونمـــــا هـــرم
إمـا الصناعـة في  راقـي  مصانعهـا         فإنهـا نهضـة تجـري إلــــــى العظـــم
تسـد  حاجـة شعب صـار مكتفيـــا           بمـا يجـود بـه العمــــــــال من دعــــم
بالمنتجـات عليهـا من سواعدهــــم           آيـات خلـق بديــــــع واضـــح السيـــم
ليسوا ـ إذا أخلصـوا أعمالهم ـ عجبـا        وهـم من العاهـل البانـي ذوو  همـــــم
والكسـب أمنـه فسبـلا وعاقبــــة             من يبتـدر فــــي دنــا الأرزاق يغتنـــم
والله قـدر قـدر للإنسـان طاقتــــه            وحرر الكـسب مـن ضيـق ومـن  حزم
                                       *****
مـولاي مالـي سبيـل في القصيد إلـى         تعـداد فضلـك مهمـا قلت مــن كلـم
وكـيف أرصـده والكـون  أجمعـــه            يثنـي عليـه ولا يحصيـه بالقلـــم ؟!
سمــع الزمـان بــه مـلآن شنـفـه               مـا ردد الثغـر من فعـل ومـن حكـم!
يحكـي الزمـان فيصغـي سمعه طـربا         وعينـه عن رؤى الأمجـاد لـم تنـــم!
والدهـر إن ملأ الإعجـاب مهجتـــه           بمــاجـد فخلـود الذكــــر فيه  نمـي!
حررت «صحراءنا» من رجـس غاصبها    فـزال عنهـا بــلاء البيـن  والغمــــم
خفـت إليك بأنبـاء  غطارفــــــة               وبيعـة جـــددت عهـدا مـن  القـــد م
فأصبـح الشمــل بالتوحيـد ملتحمــا            وإخـوة الـــدار معتـزون  بالعلـــــم
وكـم «مغاربنـا» حنـت لوحدتهـــا            وأهلهـــــا لغــة دينـا ذوو رحــــــم
وكـم تنادت إلـى لـم الشتات فلـــم             تظفـربمـن وهـب التوفيـق في القسـم
                                         *****                                                                                     
حتى دعـوت إلى التوحيـد معتزمـــا           فبارك الله مسعـى العاهـل  الفهــــم!
والإخوة العـرب كـم يفـري الشقاق لهم        وشائـج القـرب والأنسـاب  واللحــم !
وحــدت فيهم صفوفـا طال  ما افترقت        لأيمـا سبـــــب يفضـي إلى النقـــــم!
فعـاد ما كـان مفصـولا  ومفترقـــا            إلى تآلــــــــف صـف جـــد منتظــــم
واليـوم والغيـم  يبدو حالكـا حنقـــا            والصـف كدره شيء مــــن القـحــــم
تأسـوا الجـراح وكـل في  تفاؤلـــه           يرجـو بسعيـك برء الــــداء والألــــم
أنـى توجهـت سـار النجح  مبتهجــا           في يمـن منتصـر بالله  معتــــصـــــم
أمـا «فلسطيـن» في  ديجـور محنتهـا         وعسـف ظالمهـا المشحــون بالتهــم
فكلهـا ألســـن بالحمـد ناطقــــة                لمـا بذلـت من المجهـود والــــدعــــم
والقـدس والمسجـد الأقصـى ومنبـره         وسخـرة البيـت والغالـي  مـن الحـرم
أوليتهـا فوق مـا يولي الهـداة لهـــا            من صالـح البـر والتقديــس  والحـرم
والبـذل والجهـد والإخــلاص ممتزجا        بالـود مقتـــــــرنـا بصـادق القســـــم
غـدا نصلـي بمـرى المصطفـى فرحا        بالقـدس بعـد جـلاء الرجـس والوخـم
                                          *****
مـولاي في العيـد أـدو كلمـا صدحت          بـه البلابـل نشوى الـروح  والنغـــم
يوحـي لهـا العـرش بالألحـان صافية           تهـدي إليـك وفـاء غيـر منصـــرم
يحبـك الشعــب حبا لا مثيـل لـــه               وزانـه منـك  حب غيـر منبهـــــم
تجـاوب بيـــن راع عاطــف  وأب             وأمـة به أضحــت أرفـع الأمــــم
ليهنـك العيـد عيـد العــرش  تكلـؤه            عنـأيــــــة الله بالتأييــــد والعصـــم
وعـاش شبلـك يغـــذوه الصلاح فتى           ولي عهـدك فـي هـدي مـن القيـــم
والصنـو بالرشـد يحيـى في حصانتـه         والآل مـا سبـح الرحمـان كل فــــم

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here